علاوي يحذر من تقسيم العراق بعد سقوط حزام بغداد

الأحد 2014/06/15
علاوي: إننا ماضون إلى سرينة العراق

القاهرة- قال رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي إن المناطق المحيطة بالعاصمة العراقية بغداد تتساقط، ومن المحتمل جدا أننا ماضون على طريق تقسيم العراق.

وقال في مقابلة مع شبكة إخبارية أميركية "الحزام الدائري حول بغداد قد سقط، الضواحي الآن بيد المسلحين وبيد المليشيات السنية، وحكومة بغداد غير قادرة على تغيير ذلك، الحكومة غير قادرة على وقف التفجيرات داخل بغداد".

وأجاب علاوي على سؤال إن كان يرى أننا نرى نهاية العراق الذي نعرفه بالقول "ممكن، وذلك يعتمد على الطريقة التي سيتم التعامل فيها مع الموقف، ولكني أعتقد أننا ماضون إلى سرينة العراق"، أي تحويلها إلى النمط السوري في الصراع.

وحول تدخل أميركي جديد بالعراق، قال علاوي "لن يساعد ذلك، من الممكن أن يصب ذلك الزيت على النار، باعتقادي أن أميركا فقدت قدرتها على التأثير في العراق خصوصا بعد أن تركت العراق عام 2011".

وبين علاوي أن "هناك لاعبان أساسيان في العراق، إيران وتركيا، ولكن مجددا لا يمكنهما المجيء للعراق ببساطة هكذا".كما أكد إياد علاوى أن المسلحين يحاولون ركوب موجة الغضب الشعبي من سياسيات رئيس الوزراء نوري المالكي، محذرا من أن ما يحدث في العراق قد يؤدى إلى حرب أهلية.

وقال علاوي في تصريح الأحد "إن الحكومة المستقبلية يجب أن تتشكل من دون المالكي الذي فشل في تحقيق أهداف العراقيين بعد ولايتين متتاليتين"، داعيا المالكي إلى قبول فكرة أنه ليس اللاعب الوحيد في العراق.

وكشف رئيس القائمة الوطنية العراقية انه قام بإجراء اتصالات مع أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركى لتباحث الأزمة السياسية الراهنة التي تشهدها البلاد، حيث طالب واشنطن بضرورة عدم التدخل في تشكيلة الحكومة القادمة.

1