علماء يجمعون أتربة بلدان العالم لتحويلها إلى عقاقير

الخميس 2015/01/22
التربة قد تكون منطلقا لاكتشاف أدوية نافعة

نيويورك – دفعت اكتشافات حديثة حول إمكانية وجود مضادات حيوية في التربة علماء أميركيون إلى دعوة سكان العالم، إلى المشاركة في حملة للتنقيب عن مركبات التربة في الأرض، لتحويلها إلى عقاقير دوائية.

وأطلق فريق بجامعة “روكفلر” الأميركية، موقعا إلكترونيا سمي “عقاقير من الوحل” لتلقي إسهامات سكان الأرض، في الحصول على عينات من شواطئ وغابات وصحارى في شتى أرجاء قارات العالم، لتحليلها وتحويلها إلى مضادات حيوية جديدة.

وأعرب البروفسور، شين برادي، وزملاؤه بالجامعة، عن رغبتهم في الحصول على مئات الآلاف من العينات، من بعض الأماكن الفريدة التي قد تحتوي تربتها على بعض المكونات المهمة لصنع الأدوية، مثل الكهوف والجزر وينابيع المياه الساخنة، بحسب ما نشرته دورية “نيتشر” العلمية، أمس الأربعاء.

وطلب الباحثون من المتطوعين، الحصول على بضع ملاعق صغيرة من التربة، وإرسالها إلى مختبر “برادي” بالجامعة لتحليلها. وتوصل العلماء إلى نتائج واعدة من بين 185 عينة من التربة تم الحصول عليها حتى الآن، لكنهم في حاجة إلى مساعدة من أجل الحصول على عينات أخرى.

وتوصل برادي وزملاؤه إلى مركبات قد تمثل مشتقات أفضل لعقاقير موجودة بالفعل، فعن طريق عينة مستخرجة من ينبوع ماء ساخن في نيومكسيكو، توصل العلماء إلى مركبات شبيهة بالمركبات التي تنتج “إيبوكسمايسين”، وهو جزيء طبيعي يستخدم كنقطة بداية لعدد من عقاقير السرطان.

24