"على قلق كأن الريح تحتي".. سيرة صوتية للمتنبي تجري على لسان عاشقة له

كتاب "على قَلق كأنّ الرّيحَ تّحْتِي" يضم عددا من أبرز قصائد المتنبّي ضمن أرشيف الأعمال المسموعة على الموقع الإلكتروني للموسوعة الشعرية.
الجمعة 2020/09/25
المتنبي أحد أعظم شعراء العرب

أبوظبي- أضافت الموسوعة الشعرية في إدارة النشر بدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي كتابا مسموعا جديدا بعنوان “على قلق كأن الريح تحتي”، ومختارات من أعمال المتنبي الشعرية، إلى أرشيف الموسوعة من الأعمال المسموعة احتفاء بذكرى مرور 1055 عاما على وفاة الشاعر العربي أبي الطيب المتنبي.

وقال عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي “المتنبّي بلا شك أحد أعظم شعراء العرب، ومن أكثرهم تمكّنا من لغة الضاد، وأبرعهم في تسخير قواعدها ومفرداتها لصياغة إبداعات شعرية كانت ولا زالت مصدرا لإلهام الشعراء والأدباء في جميع العصور، فهو مالئ الدنيا وشاغل الناس، وجوهرة أدبية نادرة لن نرى مثلها مجددا”.

وأضاف “يسرنا أن نطلق الكتاب المسموع ‘على قَلقٍ كأنّ الرّيحَ تحْتِي’ لأبي الطيب المتنبي شعرا وغناء، إضافة إلى عدد من أبرز قصائد المتنبّي ضمن أرشيف الأعمال المسموعة على الموقع الإلكتروني للموسوعة الشعرية، لنتوّج هذا الأرشيف بروائع هذا الشاعر الكبير”.

الموسوعة الشعرية  تعد مبادرة هامة في المشهد الثقافي العربي كونها تؤرخ للنضج الثقافي عبر الزمن
الموسوعة الشعرية  تعد مبادرة هامة في المشهد الثقافي العربي كونها تؤرخ للنضج الثقافي عبر الزمن

ويروي كتاب “على قَلق كأنّ الرّيحَ تّحْتِي” سيرة حياة المتنبّي بكل ما حفلت به من أحداث وأسفار وصراعات على لسان امرأة متيمة به، من خلال التناغم مع قصائده التي يلقيها سعادة الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وبالتعاون مع الممثلين عبدالمجيد مجذوب، وأماني الحكيم، ومن إخراج زياد عبدالله، وتتكامل روعة هذا الكتاب المسموع مع الصوت الساحر للفنانة عبير نعمة التي تغني قصائد المتنبي.

والموسوعة الشعرية هي أول موسوعة إلكترونية للشعر العربي أطلقت في عام 1998، ومن ثم تم الإعلان عن تحديث الموقع في أبريل 2016 ضمن فعاليات معرض أبوظبي للكتاب لتضم اليوم أكثر من 3090 ديوانا، لمختلف مدارس الشعر العربي إضافة إلى استحداث زوايا جديدة تلبية لرغبة القراء، يأتي في مقدمتها زاوية معلومات عن القصيدة، وزاوية “عن الديوان” ونافذة “من التراث” وزاوية “قصيدة اليوم” و“مقال الشهر” وزاوية الاستماع.

تضم الموسوعة عددا كبيرا من القصائد المسموعة بأصوات نخبة من الشعراء والفنانين بالإضافة إلى ركن المكتبة التراثية والذي يضم 488 مرجعا تضمنت أشهر وأهم مجاميع وموسوعات الأدب العربي ومعاجمها، وتعمل باستمرار على تطوير محتوى الموسوعة وزواياها والاستجابة لرسائل الزوار ومقترحات الباحثين.

وتعد الموسوعة الشعرية مبادرة هامة في المشهد الثقافي العربي كونها تؤرخ النضج الثقافي عبر الزمن، نظرا إلى ما تختزنه ذاكرة الشعر العميقة من تجارب متراكمة، وتميز خاص بالعربي وتكوينه على كل المستويات. كما تمنح القراء إمكانية الوصول السهل والسريع إلى باقة واسعة من القصائد الشعرية، والاستماع إليها بتقنيات مختلفة، إلى جانب توفير مساحة أرشيفية، وقنوات لتدوين انطباعاتهم وآرائهم.

وتتبنى الموسوعة الشعرية تقنيات وتطبيقات رقمية حديثة لتوفير تصميم متطور فنيا وواجهة استخدام تفاعلية وسهلة، إلى جانب تحقيق ومراجعة 2.7 مليون بيت شعري، وتحديث المحتوى عبر إدخال دواوين جديدة، وإضافة مجموعات كاملة لشعراء عرب.

ووفرت الموسوعة الشعرية بناء قاعدة بيانات لأهم شعراء العرب من مختلف المدارس والاتجاهات الشعرية منذ 1955 وحتى اليوم، وتطوير زوايا توفر معلومات وافية عن كل شاعر، أو ديوان، أو قصيدة، وموضوعها ومناسبتها، فضلا عن إطلاق قنوات للتواصل المباشر مع الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام، إلى جانب اعتماد أنظمة وحلول رقمية حديثة لإثراء التجربة المقدمة لمتصفحي الموسوعة، والتعاون مع مؤسسات ثقافية وأفراد من شعراء وأدباء للحصول على حقوق نشر دواوينهم وأعمالهم.

14