علياء المهدي: "المرأة أكبر! "

الخميس 2013/11/28
الفتاة المصرية أثارت جدلا، سابقا، بنشر صورها عارية

القاهرة - أثارت الناشطة المصرية علياء المهدي الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن نشرت على صفحتها الخاصة على فيسبوك "صيغة جديدة" للأذان، واستبدلت فيها بعض الكلمات بأخرى، خصوصا عندما استبدلت نداء "الله أكبر" بآخر هو "المرأة أكبر".

وطالب شيوخ بسرعة القبض على المهدي، لتقديمها للمحاكمة بتهم ازدراء الأديان والتطاول على الذات الإلهية بتحريفها للأذان. وقال الداعية السلفي المصري ناصر رضوان "إن ما قالته كلام كفر، وتجب محاكمتها بتهمة ازدراء الأديان والتطاول على الذات الإلهية"، مطالبا الأزهر الشريف بإقامة الحدّ عليها.

ويشار إلى أن المهدي نشرت صورتها عارية في مدونة أسمتها "مذكرات ثائرة" في أكتوبر/ تشرين الأول 2011 كتعبير منها على رفضها لكبت الحريات.

كما سبق وان تعرت هي وناشطات ينتمين إلى منظمة "فيمن" الدولية المدافعة عن حقوق المرأة.

وقال مغردون إن الأمر لا يحتاج أي تعليق لأنها مثل الكثير من الملحدين في العالم لا يعترفون بوجود إله أو دين، سواء كان الإسلام أو المسيحية أو أي ديانة أخرى أساسا"، مؤكدين أن "مشكلة الإعلام هي تضخيم كل شيء بغض النظر عن صحة خرابيشها.. طنشوها لا تكترثوا لها .. وسيأفل نجمها .. خلصت اخبار العالم والعلم والادب يعني.."

وأكد بعضهم أن "الجهة الوحيدة التي تجب مهاجمتها إن وجدت تتمثل في ناشري هذه الأخبار عبر وسائل إعلام".

لكن من جانب آخر اشتعل الجدل بين المغردين بخصوص وضعية المرأة في العالم العربي خاصة مع إحياء العالم يوم 25 تشرين الثاني اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وقالت مغردة "أنا أقول للرجل لا تكابر على النساء برجولتك فمن علمك الرجولة هي المرأة". وحمل بعضهم إساءة المهدي للدين الإسلامي إلى الهستيريا الجماعية والفتاوى المتخلفة التي يقودها شيوخ الجهل والفتنة على الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي هدفها تدمير حرية المرأة وأحاسيسها ورغباتها".

وعلق آخر "ضيقوا على الناس أكثر وأكثر وستظهر آلاف مثلها كل يوم.. ربما اختارت أسلوبا أكثر استفزازا من غيرها.. لكنها في النهاية متمردة على فكر يريد التدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياتنا.. الأكل، المشي، النظر، الحب، الصداقة، الجنس، العمل.. فكر يلاحقك بالمفخخة والعبوة الناسفة والسيف المشرع.. فكر يجعلك منافقا بامتياز .. يهتم بالشكليات والمظاهر.. طاهر وفاضل من الخارج.. ومكبوت يعج بالكراهية والحقد والميل إلى قمع الآخرين من الداخل".

19