علي خيون في رواية فلسفية

الروائي العراقي علي خيون يغوص في قوة الحب وأسراره، ويكشف الغموض في تصرفات الإنسان، وتأرجحه السلوكي بين الاتزان والنزق، وحيرته في هذا الكون.
السبت 2018/02/24
رؤية في فلسفة الحياة والموت

عمان – صدرت في عمان، قبل أيام، رواية جديدة بعنوان “ألق عصاك”، للروائي العراقي علي خيون، بعد شهور قليلة من صدور روايته الموسومة بـ”في مديح الحب الأول” الصادرة عن دار ضفاف في بيروت.
والرواية الجديدة، الصادرة عن دار دجلة في عمان، تقوم في جوهرها على رؤية في فلسفة الحياة والموت، وتغوص في قوة الحب وأسراره، كما تكشف الغموض في تصرفات الإنسان، وتأرجحه السلوكي بين الاتزان والنزق، وحيرته في هذا الكون. كما تقدم الرواية موقف الإنسان اليوم من الدين، وغربته في المهجر، وظلم الإنسان لأخيه الإنسان، علاوة على عالم النساء الساحر.
 أفكار فلسفية واجتماعية كثيرة شائكة ومتشعبة تقدمها الرواية، إذ يترك الروائي العصا وكنهها وسرها العجيب لقارئها، الذي ينتظر وهو يستقبلها، متعة في قراءة نص أدبي راق، لأنه خرج من فكر وقلم كاتب متمرس.
ونذكر أن لعلي خيون عشر روايات قبل “ألق عصاك”، نذكر منها “صخب البحر”، و”العزف في مكان صاخب”، و”بلقيس والهدهد”، و”رماد الحب” وغيرها.
وحظي علي خيون، الحاصل على شهادة الدكتوراه في التاريخ السياسي الحديث والمعاصر، باهتمام النقاد العراقيين والعرب، حيث تناولت تجربته العديد من الدراسات مثل “في التقنية الروائية والتأويل المعرفي”، و”في مآل التقدير النقدي”، و”هذا الجانب الصاخب من المدينة”.
كما حولت روايته “صخب البحر” إلى فيلم سينمائي بنفس العنوان من سيناريو صالح مرسي.

14