علي ربيع: البطولة الثنائية تعيد للكوميديا المصرية هيبتها المفقودة

الكوميدي المصري يؤكد أن مسلسل "عمر ودياب" يناقش مشكلات الشباب العاطل من خلال تقديم قصة شابين مكافحين من منظور ساخر.
السبت 2020/05/09
ثنائي "مسرح مصر" شراكة الخشبة انتقلت إلى التلفزيون

يراهن الكوميدي المصري علي ربيع في انطلاقته الجديدة على البطولة الجماعية لنجاح مسلسله الكوميدي "عمر ودياب"، بعد أن استعان بزميله في "مسرح مصر" مصطفى خاطر، وذلك من أجل تقديم جرعة مرحة يمكن أن تجذب الجمهور في ظل انتقادات طالت الأعمال الكوميدية السنوات الماضية، والتي خسرت جزءا كبيرا من جمهورها لاعتمادها على كوميديا الموقف وإطلاق النكت من دون وجود سياق منطقي يساعد على تسلسل الأحداث.

القاهرة – يعتمد المسلسل الكوميدي المصري “عمر ودياب” المعروض حاليا على قناة “أم.بي.سي – مصر”، على تقديم أكثر من قصة في إطار كوميدي، ويقدّم فيه علي ربيع ومصطفى خاطر شخصيتين، وهما عمر وصديقه دياب، ويبحثان عن عمل طوال الوقت، لتحسين أوضاعهما المعيشية من أجل تحقيق حلمهما بالزواج.

لكن في كل عمل يقرّران خوضه يتعرّضان فيه لمشكلة ولا يكتمل، ليضطرا إلى الاقتراض ويكتبا على نفسيهما وصولات أمانة مالية، أشبه بالشيكات البنكية.

وظائف مختلفة

قال الفنان المصري علي ربيع في حواره مع “العرب”، إن التعاون بين نجمي كوميديا لتقديم عمل واحد أفضل من الاعتماد على شخص واحد، وذلك يساعد على إخراج جملة من الأفكار المتميزة، وقد فرض السيناريو ضرورة قيام شخصين ببطولة العمل.

وأضاف ربيع، أن المسلسل يرصد معاناة الشباب لأن هناك العديد منهم لا يجدون عملا ثابتا ويتنقلون بين أكثر من وظيفة، وهو يقوم على تنوع المهن التي يؤديها مع خاطر، وأن البطلين ينتقلان في كل حلقتين أو ثلاث من عمل إلى آخر.

علي ربيع ومصطفى خاطر استفادا من شهرة المطرب عمرو دياب  لتحقيق تسويق يضمن وصول المسلسل إلى الجمهور

وأوضح أن العمل يحمل رسالة واضحة من خلال تقديم قصة شابين مكافحين، والمراد من ذلك هو ألا نفقد الأمل، إذ يظل الإنسان يحاول ولا يمل من البحث عن هدفه، ويتعب من أجل الوصول إلى ما يطمح إليه، فليس المهم الوظيفة التي يقدّمها الشخص، لكن الرهان يكون على الاجتهاد طوال الوقت إلى غاية تحقيق الهدف.

وأوضح أن الكوميديا في المسلسل ناتجة من طبيعة المواقف والوظائف المختلفة التي يعمل بها بطلا العمل، ويجري توظيف الشابين خلال الأحداث في أكثر من 15 وظيفة مختلفة، كل منها تقدّم رسالة إلى الشباب الذين يواجهون مشكلات في أعمالهم.

حاول ربيع الاستفادة من شهرة المطرب عمرو دياب في تحقيق تسويق يضمن وصول المسلسل إلى الجمهور، بل إن الخط الذي كتب به اسم المسلسل في التتر جاء مشابها للطريقة التي يوقّع بها الفنان المصري عمرو دياب ألبوماته، ما أحدث لغطا، ولم تصل الرسالة مثلما أراد صناع العمل، فجرى تغيير اسمه الأصلي “وصل أمانة” قبل أيام قليلة من شهر رمضان، ليصبح “عمر ودياب”.

وأشار ربيع، إلى أنه يتلقّى العديد من السيناريوهات القابلة لتكون أعمالا كوميدية، واختيار أحدها يتطلب مجهودا مضاعفا، في محاولة لمجاراة أذواق الجمهور الذي انجذب مؤخرا إلى الأعمال القائمة على الحلقات المنفصلة المتصلة، وكوميديا الموقف من دون ابتذال أو استخفاف بعقل المشاهد.

اسم المسلسل في التتر جاء مشابها للطريقة التي يوقّع بها الفنان المصري عمرو دياب ألبوماته
اسم المسلسل في التتر جاء مشابها للطريقة التي يوقّع بها الفنان المصري عمرو دياب ألبوماته

ولجأ صناع الدراما في الفترة الأخيرة إلى الحلقات المنفصلة المتصلة لكسر الملل بين الجمهور حال مشاهدة 30 حلقة على وتيرة واحدة، في ظل المشكلات التي تعاني منها المسلسلات الكوميدية على مستوى التأليف. غير أن هذا النوع من المسلسلات أضحى لا يحظى بجماهيرية واسعة نتيجة أنها تأتي غالبا مبتذلة، وتبدو أحداثها غير منطقية، كما أن كتابة هذه المسلسلات وتجسيد الشخصيات من قبل الفنانين لا تتّسق أحيانا مع الواقع.

ويتّفق العديد من النقاد على أن مسلسلات الكوميديا في طريقها إلى الانحسار لصالح أعمال تركّز على قضايا مجتمعية وسياسية تهيمن على اهتمامات الجمهور، ولم تقدّم جديدا يذكر، وهو ما يعدّ أحد الأسباب التي دفعت بعضا من منتجي هذه الأعمال إلى المزج بين الأبطال الذين قدّموا مسلسلات منفردة في أعوام ماضية.

ويقوم الفنانان حمدي المرغني ومحمد أسامة المعروف بـ”أوس أوس”، وهما من نجوم “مسرح مصر”، بتقديم مسلسل “2 في الصندوق”، ويقدّم أكرم حسني وأحمد فهمي مسلسل “رجالة البيت”، إلى جانب مسلسل “اللعبة” بطولة هشام ماجد وشيكو، و”سكر زيادة” بطولة نبيلة عبيد ونادية الجندي، وكلها من الأعمال الكوميدية التي لم يتفاعل معها الجمهور كثيرا.

وقدّم الفنان علي ربيع خلال العامين الماضيين بطولة مطلقة في مسلسلي “سك على أخواتك” و”فكرة بمليون جنيه”، ولم يحقّقا النجاح المنتظر لنجم “مسرح مصر” الذي تربّع على عرش كوميديا المسرح، بما مكنّه ليقوم بدور البطولة التلفزيونية والسينمائية خلال فترة وجيزة.

بطولة ثنائية

غير أن علي ربيع أشار في حواره، إلى أنه لن يتخلّى عن البطولة المطلقة ومسلسل “عمر ودياب” يعزّز ذلك، وأن المنطقة التي وصل إليها بفعل الجماهيرية التي حقّقها على المسرح لا يمكن التراجع عنها في التلفزيون، لافتا إلى أن الوضع قد يكون مختلفا في السينما التي قد يشارك فيها عبر بطولة ثنائية أو جماعية.

ويرى الفنان المصري، أن تنوّع الأعمال الكوميدية في موسم رمضان أمر جيد ليس بالنسبة إليه فقط باعتباره أحد نجوم الكوميديا، لكن للمشاهد الذي يبحث عن التنوّع بدلا من الملل الذي يُصيب البعض من وجود عمل واحد، والهدف هو إسعاد الجمهور دون حسابات دقيقة للمنافسة، لأن نجاح أي من الأعمال الكوميدية يصبّ في صالح هذا النوع من الفن.

وتُشارك في بطولة مسلسل “عمر ودياب” مجموعة من النجوم الشباب، منهم محمد محمود ومحسن منصور وكارولين عزمي، والفنانة نهال عنبر، والبعض من ضيوف الشرف، وهو من تأليف فاروق هاشم ومصطفى عمر، وإخراج معتز التوني.

واتجه ربيع في الموسم الحالي نحو التعاون مع المؤلفين، بعد أن اعتاد الاعتماد على ورشات الكتابة، وبالتحديد ورشة أمين جمال الذي تعاون معه خلال العامين الماضيين، مُشيرا إلى أن التغيير هذا العام جاء نتيجة السيناريو الذي فرض نفسه، وليس لديه أزمة في تكرار العمل مع الورشات مرة أخرى.

مسلسل "سك على أخواتك" لم يحقّق النجاح المنتظر لنجم "مسرح مصر" الذي تربّع على عرش كوميديا الفرقة
مسلسل "سك على أخواتك" لم يحقّق النجاح المنتظر لنجم "مسرح مصر" الذي تربّع على عرش كوميديا الفرقة

وتابع قائلا “العالم كله أصبح يتعاون مع ورشات الكتابة، فالأفلام الكبيرة والضخمة تقدّم من خلال ورشة كتابة ويعكف على كتابتها ما لا يقل عن 40 شخصا، فعمل الورشة أفضل من قيام مؤلف واحد بكتابة مسلسل، لأنه يجمع أكثر من فكر ورأي ووجهة نظر، وهناك أعمال إذا كتبها شخص واحد تكون جيدة أيضا. لكن أنا أفضل العمل مع ورشات العمل، لأن المسلسلات المنفصلة المتصلة تحتاج إلى أكثر من شخص يقوم بكتابتها”.

وأكد ربيع في حواره لـ”العرب”، أنه يعتمد على التلقائية والارتجال في بعض المشاهد التي يقدّمها، ويفضّل أن تكون للممثل أفكاره الخاصة مع إتاحة مساحة تفاعلية مع الجمهور، ويعقد جلسات مع المؤلفين لتقديم العديد من المشاهد بتلقائية، إلى جانب أن بعض الانفعالات الكوميدية تُخلق من داخل الموقف، وغير موجودة في السيناريو. لكن يتأثر بها في أثناء تجسيد الشخصية.

وأفصح الفنان الكوميدي عن كواليس تصوير المسلسل الذي مرّ بصعوبات عديدة نتيجة وفاة والده، إلى جانب الإجراءات الاحترازية التي فرضها انتشار فايروس كورونا، قائلا “تحاملت على نفسي لاستكمال التصوير، وتغلّبت على أحزاني في فترة وجيزة للانتهاء من العمل، وهو نفس الأمر بالنسبة إلى المخرج معتز التوني حين وفاة والدته، والفنان ياسر الطوبجى خلال وفاة والدته، والفنانة نهال عنبر عند وفاة شقيقتها، فكل هذا الحزن حدث خلال الشهر الماضي".

13