عماد متعب.. قصة محارب يسير على نهج الأولين

كثيرة هي المطبات والعراقيل التي تعترض نجوم كرة القدم خصوصا عندما تأخذ وتيرة النبض لديهم في التراجع يتراجع معها مردودهم على الميدان، فتصبح أقرب القرارات المتاحة أمامهم هي التفكير في وضع حد لمسيرتهم الكروية، لكن المصري عماد متعب يسير عكس هذا التوجه رغم ما يتعرض له من نقد.
الاثنين 2017/07/10
جوهرة ثمينة

القاهرة - أكد عماد متعب مهاجم فريق الأهلي المصري لكرة القدم أنه لا يفكر في اتخاذ قرار الاعتزال مع نهاية الموسم الجاري.

ووجهت جماهير الأهلي تحية خاصة لمتعب بعد نهاية مباراة القطن الكاميروني السبت ضمن الجولة الأخيرة بدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا التي حسمها الأحمر بنتيجة 3-1.

وقال متعب في تصريحات للصحافيين “إن التحية والانحناء أمام جماهير الأهلي لا يعنيان التفكير في الاعتزال”. وأضاف “سعدت جدا برؤية جماهير الأهلي في المدرجات من جديد، واستمرارها أمر يسعدنا جميعا كلاعبين”.

وأضاف “جماهير الأهلي كان لها دور كبير في مؤازرة اللاعبين والصعود لدور الثمانية في البطولة الأفريقية والانحناء أمامها أقل تقدير وتحية لهذا الدور الكبير”.

وتصدر عماد متعب مهاجم فريق الأهلي المصري المشهد عقب فوز فريقه على حساب القطن الكاميروني بنتيجة 3-1 في الجولة الأخيرة بدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.

وهتفت جماهير الأهلي لمتعب طويلا بعد المباراة التي احتضنها ملعب برج العرب بالإسكندرية بعد مشاركته بديلا لمدة 7 دقائق عقب إصابة عمرو جمال.

متعب كون مثلث رعب مع محمد أبوتريكة ومحمد بركات بفضل التفاهم التام الذي نشأ بينهم ليقودوا الأهلي إلى القمة

مشهد مؤثر

ظل متعب يرد التحية لجماهير الأهلي في مشهد مؤثر أثار الجدل حول تفكير متعب في الاعتزال، خاصة أن نفس المشهد تكرر تقريبا مع محمد أبوتريكة نجم الفريق الأحمر الأسبق في لقاء أورلاندو بيراتيس الجنوب أفريقي في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا عام 2013، وبعدها اعتزل أبوتريكة عقب خوض بطولة العالم للأندية بالمغرب في نفس العام.

وربما قد يأتي اليوم الذي يدرس فيه عماد متعب قرار الاعتزال وإنهاء مسيرته في الملاعب مكتفيا بالفترة التي قضاها بعد أن وصل إلى 34 عاما، لكن ليس هذه الساعة.

ويعاني متعب من الحصول على فرصة المشاركة في ظل المنافسة الشرسة مع زملائه في خط الهجوم سواء عمرو جمال أو النيجيري جونيور أجاي، رغم إصابة مروان محسن وهروب الإيفواري سليماني كوليبالي.

وانتقد البرتغالي مانويل جوزيه، المدير الفني التاريخي للنادي الأهلي المصري، ما يحدث مع المهاجم عماد متعب بسبب قلة مشاركاته مع الفريق، مؤكدا أنه يستحق التكريم وليس التجاهل.

وقال جوزيه “متعب لا يستحق أبدا ما يحدث معه، لاعب بحجمه يستحق التكريم وليس التجاهل، الجميع يحصل على فرص إلا هو”.

متعب يعاني من الحصول على فرصة المشاركة في ظل المنافسة الشرسة مع زملائه في خط الهجوم

وأضاف “مشهد تحية الجماهير لمتعب بعد نهاية لقاء القطن كان مؤثرا للغاية وأعتقد أنه مشهد جيد لو كان هذا لقاء متعب الأخير مع الأهلي مثلما يتردد، وهو في كل الأحوال يستحق التكريم لما قدمه مع الفريق على مدار سنوات، ويستحق أن يختم مشواره مع الأهلي بأفضل صورة”.

وبدأت مسيرة متعب الكروية مع نادي بلبيس الرياضي حتى سن 12 ثم انضم لناشئي النادي الأهلي المصري في سن الـ13 ثم صعد للعب في الفريق الأول بالنادي الأهلي المصري. وتمت إعارته لمدة عام إلى نادي الاتحاد السعودي انتهت بإصابته بقطع في الرباط الصليبي الخارجي، إضافة إلى تواجده المتواصل مع منتخب الفراعنة منذ فترة طويلة.

هو عماد محمد عبدالنبي الشهير بعماد متعب أحد هدافي الأهلي في الفترة الأخيرة والحاصل على لقب هداف الدوري موسم 2004. وحصل عماد متعب على لقب هداف الدوري موسم 2004-2005 برصيد 15 هدفا خاطفا الأضواء في أول مواسمه مع الفريق الأول، وهو أصغر لاعب يحصل على هذا اللقب في تاريخ الدوري المصري منذ بدايته. وقاد منتخب الشباب للفوز بكأس أمم أفريقيا ببوركينافاسو 2003 مع حسن شحاتة وأصبح أصغر لاعب يتوج بجائزة الهداف بتسجيله 15 هدفا في موسم 2004-2005.

زمن الصحوة مع أبوتريكة

كوّن متعب في بدايته مع فريق الأهلي مثلث رعب مع محمد أبوتريكة ومحمد بركات، بفضل التفاهم التام الذي نشأ بينهم وقدرتهم على قيادة الفريق إلى القمة.

ويتميز النجم المصري عماد متعب بأدائه الفني القوي داخل منطقة الجزاء كما أنه يجيد التصويب الدقيق إلى المرمى بكلتا القدمين وضربات الرأس رغم قصر قامته. وساهم مع زملائه في الفوز ببطولتي أفريقيا للأندية أبطال الدوري لعامين متتاليين، وكان لأهدافه المؤثرة في مشوار البطولتين دور كبير في حصول الأهلي عليهما.

22