عمان تستضيف المواجهات السعودية الإيرانية آسيويا

وافق الاتحاد العُماني لكرة القدم على طلب الاتحاد الإيراني استضافة مباريات الفرق السعودية أمام نظيراتها الإيرانية في مباريات دوري أبطال آسيا الموسم الحالي.
الجمعة 2016/04/01
احتجاجات لا تتوقف

مسقط- أكد الاتحاد العماني لكرة القدم رسميا، الخميس، أن العاصمة مسقط ستستضيف مباريات الأندية الإيرانية أمام الأندية السعودية في منافسات دوري أبطال آسيا.

وجاءت موافقة الاتحاد العماني في أعقاب قرار اتحاد الكرة الآسيوي بنقل مباريات الأندية السعودية والإيرانية بدوري الأبطال إلى أرض محايدة، في أعقاب قرار الحكومة السعودية قطع العلاقات السياسية مع إيران.

وأكد حساب الاتحاد العماني الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” أن مسقط ستحتضن مباريات الفرق الإيرانية أمام نظيراتها السعودية. وقال مصدر مسؤول بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن الاتحاد الإيراني طلب أن تستضيف عمان مباريات فرق فولاذ سيباهان وتركتور سازي وزوباهان، والأخير أبدى موافقة نهائية على اللعب بعمان فيما طالب فريقا تركتوز وسيباهان مهلة حتى الاثنين المقبل لاتخاذ القرار النهائي لا سيما وأن خيار اللعب بأوزبكستان مازال في الحسبان.

ووفقا للاتحاد العماني لكرة القدم، فإن المباريات ستكون بملعبين تنطبق عليهما كافة متطلبات الاتحاد الآسيوي “وفي حال الموافقة بشكل نهائي فإن المباريات ستلعب في مجمع بوشر الذي يتسع لـ35 ألف مشجع وملعب السيب والذي يتسع لـ17 ألف مشجع”. واختار اتحاد الكرة السعودي ملاعب قطر للقاءات فريقي الهلال والاتحاد، بينما اختار الإمارات للقاءات فريق النصر واعتمد الاتحاد الآسيوي رسميا اختيارات الأندية السعودية في خطاب تلقاه الاتحاد.

وتعتزم إدارة نادي الهلال نقل جماهيرها سواء التي في الرياض أو في المنطقة الشرقية إلى الدوحة لمساندتها في مباراة تراكتور الإيراني، والتي تقام في 19 أبريل، وتعتبر على أرض الهلال، وذلك بعد قرار الاتحاد الآسيوي بنقل المواجهات السعودية الإيرانية لأرض محايدة. وتلعب المباراة على ملعب ثاني بن جاسم بنادي الغرافة، وقد بدأت الإدارة الهلالية في تنسيق حجوزات الفنادق وملاعب التمرين وغيرها من الأمور المتعلقة بسفر الفريق.

البوسعيدي رئيس الاتحاد العُماني قال إن الموافقة تأتي في إطار العلاقات الطيبة التي تجمعه مع نظرائه في القارة الآسيوية

ورحب خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العُماني لكرة القدم باستضافة بلاده لمباريات الفرق الإيرانية في مواجهة نظيراتها السعودية. وقال البوسعيدي إن موافقة الاتحاد العُماني على الطلب الإيراني يأتي في إطار مبادئ الروح الرياضية والعلاقات الطيبة التي تجمع الاتحاد العُماني مع نظرائه في القارة الآسيوية. وأضاف رئيس الاتحاد العُماني أنه يتطلع إلى نجاح تلك المباريات من النواحي التنظيمية والجماهيرية نظرا لما تتمتع به عمان من مقومات نجاح مشهودة في استضافة المباريات الدولية، متوقعا أن تشهد هذه المواجهات إقبالا جماهيريا من عشاق كرة القدم الإيرانية والسعودية سواء من داخل البلاد أو من إيران والسعودية.

واستضافت ملاعب عمان خلال الفترة الماضية مباريات الإياب للمنتخب السوري لكرة القدم في التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا بسبب الأوضاع في سوريا بناء على طلب الاتحاد السوري. وتقام مباريات الهلال والنصر والاتحاد (السعودية) وفولاذ وتراكتوز وسيباهان (إيران) بنظام الذهاب والإياب والمقررة في شهري أبريل ومايو القادمين.

وكانت لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي أعلنت في 25 يناير الماضي بعد اجتماعها في الدوحة، تأجيل مباريات الفرق السعودية والإيرانية بدوري أبطال آسيا لما بعد 15 مارس لاتخاذ القرار النهائي في حال عدم عودة العلاقات السياسية لطبيعتها بين البلدين وصادق المكتب التنفيذي على القرار، كما أعلن الاتحاد في اجتماعه الأخير في كوالالامبور اتخاذ قرار نهائي بنقل المباريات لملاعب محايدة، حيث اختارت السعودية ملعب ثاني بن جاسم بالدوحة للقاءات نادي الهلال وملعب سحيم بن حمد للقاءات نادي الاتحاد وملعب النادي الأهلي الإماراتي للقاءات نادي النصر وتمت الموافقة الرسمية على الاختيارات.

وأبلغ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الاتحادين السعودي والإيراني بأن التنظيمات الآسيوية المعتمدة في مباريات الذهاب والإياب في بطولة دوري أبطال آسيا، ستنطبق على مباريات الفرق السعودية والإيرانية في البلدان المحايدة التي اختارها كل اتحاد، إذ سيتم استقبال الفريق الضيف وتأمين السكن لبعثته، كما سيعتمد التقسيم الجماهيري المنصوص عليه في لوائح البطولة بحيث يمنح الفريق المستضيف نسبة 92 في المئة من مقاعد الملعب، فيما ستخصص نسبة 8 في المئة لجماهير الفريق الضيف.

وأفرزت قرعة دوري أبطال آسيا 2016 عن مقابلات مباشرة بين الأندية السعودية والإيرانية، فضمت المجموعة الأولى فولاذ سيباهان الإيراني والنصر الإماراتي ولوكوموتيف الأوزبكي والاتحاد السعودي الذي فاز بالملحق أمام الوحدات الأردني، فيما ضمت المجموعة الثانية النصر السعودي وزوباهان الإيراني ولخويا القطري وبونيودكور الأوزبكي الفائز بالملحق أمام الشباب الإماراتي وضمت المجموعة الثالثة باختاكور الأوزبكي والهلال السعودي وتراكتور سازي الإيراني والجزيرة الإماراتي الذي فاز على السد القطري بالملحق.

22