عمرو مرعي يأمل بمشاركة عربية متميزة في كأس العالم 2018

النجم المصري لاعب النجم الساحلي واثق من قدرة الفرق العربية على التألق على المستوى القاري.
الخميس 2018/03/15
تأقلم سريع

تونس - تحدث عمرو مرعي لاعب النجم الساحلي بثقة كبيرة عن قدرات المنتخبات العربية في تحقيق نتائج إيجابية في المونديال، مشددا أيضا على أن الأندية العربية قادرة على فرض كلمتها مجددا في مسابقة دوري أبطال أفريقيا.. في هذا الحوار تطرقنا لعدة مواضيع مع مرعي الذي بدأ يتأقلم مع خصوصيات الدوري التونسي وبات عنصرا أساسيا منذ جولات عديدة مع فريقه الذي يتأهب للمرور إلى الدور الثاني ضمن دوري الأبطال.

وخلال نهاية الموسم الماضي شد عمرو مرعي الأنظار حيث تألق بشكل لافت مع نادي إنبي إذ سجل عدة أهداف حاسمة وبرهن على كونه هدافا قديرا باستطاعته تطوير مستواه واللعب مع فرق أقوى، وقد حاولت بعض الأندية المصرية التعاقد معه على غرار الأهلي والزمالك، بيد أنه اختار وجهة جديدة على اللاعبين المصريين حيث قبل عرض النجم الساحلي وبدأ مغامرة يريد من خلالها طرق “أبواب أوروبا” وخوض تجربة احترافية قوية، في هذا السياق أشار مرعي بالقول: “لقد رغبت في خوض تحد قوي وجديد، كان من الصعب اختيار الوجهة التونسية والتعاقد مع النجم الساحلي، لكن طموحاتي كانت كبيرة وكنت أدرك أن فريقي الجديد قد يكون بوابتي نحو الاحتراف في أوروبا”.

ويعتبر مرعي اللاعب المصري الثاني في تاريخ الدوري التونسي الذي ينضم لأحد فرق الدوري الممتاز، فبعد تجربة قصيرة في بداية التسعينات للاعب السابق محمد حشيش مع الملعب التونسي، سار النجم السابق لنادي إنبي المصري عكس التيار وقرر خوض هذه التجربة، ورغم قناعته بصعوبة المهمة في دوري مختلف عن الدوري المصري إلا أنه تمكن من وضع قدم ثابتة مع ناديه الجديد وتمكن من صنع الفارق في عدة مباريات وسجل أهدافا حاسمة، غير أن مرعي اعترف بأنه مازال يطمح لتقديم المزيد قائلا: “لقد تجاوزت مرحلة التأقلم مع أجواء الدوري التونسي واندمجت بفضل زملائي الجدد بشكل مثالي مع الفريق وكذلك مع المحيط الجديد الذي انتقلت إليه، ورغم أنني ساهمت في بعض الانتصارات إلا أنني مازلت أؤمن بقدرتي على تقديم أداء أفضل، أنا بطبعي لا أخشى العراقيل والصعوبات وطموحي ليس له حدود، وبعون الله سأساعد فريقي في تحقيق البطولات والألقاب”.

ولم يخف مرعي إعجابه بمستوى الدوري التونسي الذي يتميز رغم كل المشاكل والأزمات بالإثارة والتنافس القوي بين مختلف الأندية، وفي هذا الصدد أكد قائلا: “لقد وجدت ما كنت أتوقعه عندما قررت خوض التجربة مع فريق قوي مثل النجم الساحلي، فالأجواء هنا ساخنة للغاية والمنافسات قوية بين الجميع ولا يوجد فوارق كبيرة بين أغلب الأندية فالدوري التونسي يعتبر من أقوى الدوريات العربية والأفريقية”.

 

شدّد المهاجم المصري السابق لنادي إنبي عمرو مرعي الذي انتقل بداية هذا الموسم إلى النجم الساحلي التونسي على أن هدفه الرئيسي حاليا هو التركيز على إنجاح تجربته مع الفريق التونسي وبالتالي المنافسة لضمان مكان ضمن قائمة لاعبي المنتخب المصري الذي يتأهب للمشاركة في كأس العالم روسيا 2018، عمرو صاحب الخمسة والعشرين ربيعا يتطلع أيضا لخوض تجربة احترافية في أوروبا والسير على خطى بعض اللاعبين المصريين الذين علا شأنهم في القارة العجوز.

المونديال حلم

الكل ينتظر المشاركة العربية في المونديال بمن في ذلك عمرو مرعي الذي يسعى إلى إقناع مدرب المنتخب المصري هيكتور كوبر بقدرته على تقديم الإضافة مع منتخب “الفراعنة”، وأشار مرعي قائلا “لقد سبق أن وجهت لي الدعوة للمشاركة في معسكر مع المنتخب، وككل لاعب طموح أسعى لتقديم أفضل ما لدي مع فريقي وبالتالي إقناع الجهاز الفني للمنتخب بقدراتي، فالمشاركة في كأس العالم هو حلم يراود الجميع وأنا واثق أنني قادر على إثبات جدارتي بالذهاب إلى روسيا”.

ولم يفوت النجم المصري الفرصة للتأكيد على أن المونديال الروسي سيكون متميزا بالنسبة للعرب، معتبرا أن وجود أربعة منتخبات عربية دفعة واحدة قد يقوي الحظوظ لوصول منتخب عربي على الأقل إلى الدور الثاني، قائلا في هذا السياق “كل المنتخبات العربية أثبتت جدارتها بالتأهل إلى المونديال، وهي ساعية حثيثا للتحضير الجيد لهذا الموعد حتى تكون مشاركتها مشرفة ورائعة للغاية، ورغم وجود بعض المنتخبات العربية في مجموعات صعبة إلا أن تاريخ المونديال يحتفظ بنتائج باهرة حققتها هذه المنتخبات ضد منافسين أقوياء للغاية”. وقبل توجه فريقه النجم الساحلي إلى نيجيريا لخوض مباراة العودة ضمن الدوري التمهيدي الثاني لدوري أبطال أفريقيا ضد فريق بلاتو النيجيري أكد عمرو مرعي أن فريقه قادر على حسم هذه المواجهة وتأكيد فوزه في لقاء الذهاب وبالتالي ضمان التأهل إلى الدور الموالي، وأشار مهاجم النجم إلى أن التجربة الكبيرة التي يتمتع بها فريقه تجعله منطقيا في مأمن من كل المفاجآت غير السارة رغم صعوبة المهمة خارج الديار، قبل أن يضيف بالقول “طموحنا هو الذهاب بعيدا في دوري الأبطال فالنجم يريد أن ينافس بقوة على لقب هذه المسابقة، خاصة وأن لديه كل المقومات التي تساعده على أن يكون من أبرز المرشحين للظفر باللقب”.

كما تطرق مرعي إلى مشاركة الأندية العربية في مسابقتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأفريقي ليؤكد أن السنوات الماضية غالبا ما تشهد سيطرة عربية واضحة على غرار ما حصل في الموسم الماضي عندما بلغ الوداد المغربي والأهلي المصري المشهد الختامي لدوري الأبطال، وأوضح في هذا الإطار “الأندية العربية تعتبر حاليا الأقوى والأكثر احترافية في الساحة الأفريقية، ولهذا السبب فإنها فرضت هيمنتها في أغلب النسخ الماضية، كما أن منافسات هذا الموسم قد تشهد أيضا تفوقا عربيا بالنظر إلى قيمة الأندية التي تمثل بلدان شمال أفريقيا في المسابقات الأفريقية”.

تطور لافت

في هذا الحوار تحدثنا مع النجم المصري عن تزايد عدد اللاعبين المصريين المحترفين في أوروبا، وتحديدا في الدوري الإنكليزي الممتاز حيث ما انفك محمد صلاح نجم ليفربول يقدم عروضا رائعة فضلا عن محمد النني لاعب أرسنال وكذلك علي جبر وأحمد حجازي لاعبي نادي وست بروميتش.

 وفي هذا السياق شدد مرعي على أن تألق عدد كبير من اللاعبين المصريين وتطور مستواهم بشكل ملحوظ ساهم في فتح الأبواب أمام اللاعبين وشجعهم على خوض تجارب الاحتراف في أوروبا، مضيفا: “بوجود محمد صلاح الذي بات من أفضل اللاعبين في العالم، يمكن القول إن فرصة اللاعبين المصريين لخوض تجارب احترافية ناجحة في أوروبا أصبحت كبيرة، فاللاعب المصري أثبت قوته وموهبته التي ستعود بلا شك بالفائدة على المنتخب المصري خلال منافسات كأس العالم”.

22