عمر الأب يؤثر على جاذبية الطفل

السبت 2014/03/29
الطفل الذي يولد لأب في العشرين من العمر يكون أكثر جاذبية

فيينا - توصلت دراسة نمساوية جديدة إلى أن الرجال الأكبر سنا ينجبون أطفالا أقل جمالا وجاذبية، بسبب التحولات الوراثية الإضافية في الجينات الخاصة بهم.

يذكر أن دراسات سابقة ربطت بين أبناء الرجال المتقدمين في العمر ومخاطر مثل التوحد وانخفاض مستوى الذكاء والفصام، غير أن هذه الدراسة الحديثة من جامعة فيينا ذهبت أيضا إلى أن تأثير الجينات المتحولة قوي للغاية لدرجة أن له تأثير على شكل هؤلاء الأطفال.

وأشار القائمون على الدراسة إلى أنهم وجدوا تأثيرا سلبيا قويا لعمر الأب على مدى جاذبية ملامح الوجه عند الطفل، موضحين أن هذا التأثير واضح للغاية، فالطفل الذي يولد لأب يبلغ من العمر 22 عاما على سبيل المثال، يكون أكثر جاذبية بنسبة تتراوح بين 5 و10 بالمئة، مقارنة بطفل لرجل في الأربعين من عمره، ويزداد الفارق مع اتساع الفجوة العمرية.

وطلب الباحثـون مـن المتطوعـين تصنيف درجة الجمال والجاذبيـة لأكثـر من 80 ألـف رجل وامـرأة، وأظهـرت النتـائـج أن الأشخاص الذين أنجبهم آباؤهـم وهـم في عمـر متقـدم، صنفـوا على أنهـم أقـل جاذبية مقـارنـة بالـذين ولدوا لآباء أصغـر سنـا، مع عـدم الوضـع في الاعتبـار عمـر أمهـات هـؤلاء الأشخـاص.

وبيّن العلماء أن النساء يولدن بكل بويضاتهن، غير أن حيوانات الرجل المنوية تتكاثر باستمرار، وفي كل مرة يحدث ذلك توجد فرصة لحدوث تحول في الحمض النووي، “دي آن إيه” لهذه الحيوانات، كما أنه مع تقدم الرجل في العمر يصبح أكثر عرضة للمواد البيئية السامة، التي اتضح أنها تسبب تحولات في الـ “دي آن إيه” للحيوانات المنوية.

21