عمر عبدالرحمن يتجاوز مرحلة الخضوع إلى التجارب

الخميس 2013/08/08
أسهم النجم الإماراتي "عموري" في ارتفاع

دبي- أداء عموري المثير للإعجاب جعل اسمه يرتبط بالعديد من الأندية الأوروبية الكبرى. فبعد تجربة الاختبار في مانشستر سيتي في عام 2012، بات آرسنال الإسم الأخير من عمالقة الدوري الإنكليزي الذين يريدون قدوم الدولي الإماراتي إلى إنكلترا.

رفض نادي العين بطل الإمارات لكرة القدم فكرة خضوع نجمه الدولي عمر عبدالرحمن إلى الاختبار في أي ناد، مفضلا عرضا جادا لضمه كأحد العناصر الأساسية، وذلك بعد العروض الكثيرة التي تلقاها.

وتألق عمر عبدالرحمن في الموسم الماضي وساهم في قيادة فريقه إلى لقب الدوري، ومنتخب بلاده إلى لقب بطل الخليج للمرة الثانية في تاريخه، وذلك في البطولة التي أقيمت في البحرين مطلع العام الجاري. وذكرت تقارير إماراتية وأوروبية أن عمر عبدالرحمن مطلوب في أكثر من ناد عريق، آخرها في الصحف الإنكليزية التي تحدثت عن رغبة آرسنال في ضمه.

وقال الشيخ عبدالله بن محمد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي العين لكرة القدم "سبق وأن ذكرنا بأن عمر عبدالرحمن ثروة وطنية، لذلك فإن النادي يتعامل مع العروض الجادة التي تصب في مصلحة اللاعب باهتمام كبير، على عكس العروض التي يتلقاها عبر وكلاء اللاعبين بهدف تجربة اللاعب في إحدى الأندية الأوروبية". وتابع "في اعتقادي أن عمر تجاوز مرحلة الخضوع للتجارب، فاللاعب يملك إمكانيات فنية عالية وخاض مباريات دولية قوية، والنادي الراغب في استقدامه بإمكانه مشاهدة مردوده في جميع المباريات وأن يتقدم بعرضه الجاد لضمه إلى صفوفه كأحد العناصر المتميزة والأساسية، بعيدا عن فكرة اختبار قدراته، خصوصا أن المنافسات في أوروبا قاربت على بدايتها ولا يوجد الوقت الكافي لأي تجارب".

وأوضح "أن الجهاز الفني للعين بقيادة الأوروغوياني جورج فوساتي اكتفى باللاعبين الذين تضمهم قائمته الحالية، وتركيزه منصب على تجهيزهم بصورة مثالية خلال معسكر الفريق الخارجي لمواجهة تحديات الموسم الجديد على الصعيدين المحلي والقاري".

واحتل النجم الإماراتي المركز 39 من بين قائمة تضم 50 لاعبا من بين أفضل اللاعبين في الدوريات عام 2013 والتي تصدرها لاعب برشلونة الأسباني ليونيل ميسي.

وكان مثيرا أن عمر عبدالرحمن تقدم على لاعبين عالميين كبار مثل فرانك لامبارد وأندريا بيرلو، في حين كان نجم مصر محمد أبوتريكة الأول عربيا وجاء في المركز29، مع العلم أن القائمة ضمت لاعبين عربيين فقط هما أبوتريكة وعبدالرحمن. وجاء الفرنسي ريبيري في المركز الثاني وكريستيانو رونالدو في المركز الثالث وتوماس مولر رابعا وأريين روبن خامسا وغاريث بيل سادسا.

مع تبقي أيام قليلة على انطلاق الدوري الإماراتي للمحترفين لكرة القدم في نهاية الشهر، لا يوجد شكوك كثيرة حول من هو النجم الساطع في سماء الكرة الإماراتية. عمر عبدالرحمن الذي ألهم العين للفوز باللقب المحلي في الموسم الماضي ليفوز بجائزة لاعب العام في الإمارات وكذلك لاعب العالم طبقاً لتصويت الجماهير وأيضا أفضل لاعب عربي صاعد هذا العام.

الاعتراف بموهبة عموري تعززت هذا الصيف بعد أن تم اختياره اللاعب رقم 39 في قائمة جول لأفضل 50 لاعبا في العالم لهذا الموسم، ليصبح واحدا من أعلى اللاعبين العرب تصنيفا في هذا التقييم.

مع انتقال إلى أوروبا يلوح في الأفق، يطمع لاعب العين إلى التألق في المباريات بمساعدة حذاء "هيبيرفينوم الملون". "أريد أن أظهر بشكل رائع في الملعب. أحذية كرة القدم تزداد أناقة أكثر وأكثر هذه الأيام لذلك عليّ أن أساير هذا الأمر". "هناك أيضا قطعة الجلد التي بأعلى الحذاء .. إنها ببساطة مذهلة، وبالفعل تعزز من قدرتي على التحكم في الكرة".

22