عملاق الملكي يزيح ميسي عن عرش القارة

منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد الأسباني جائزة أفضل لاعب في أوروبا لموسم 2015-2016. وتفوق رونالدو على منافسيه الفرنسي أنطوان غريزمان، مهاجم فريق أتلتيكو مدريد الأسباني، والويلزي غاريث بيل زميله في الريال.
الأحد 2016/08/28
رونالدو.. معانقة الألقاب باتت طبيعة

مدريد – فاز كريستيانو رونالدو بجائزة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لأفضل لاعب في أوروبا في موسم 2015-2016 متفوقا على غاريث بيل زميله في ريال مدريد وأنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد. وقال فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد “نحن سعداء حقا بوجود اثنين من لاعبي ريال مدريد ضمن الأفضل في أوروبا”.

وأحرز رونالدو 51 هدفا في 48 مباراة في جميع المسابقات مع ريال مدريد الذي فاز بدوري أبطال أوروبا واحتل المركز الثاني خلف برشلونة في دوري الدرجة الأولى الأسباني. كما لعب الهداف البرتغالي دورا كبيرا في فوز بلاده ببطولة أوروبا 2016.

وقاد رونالدو (31 عاما) ريال مدريد إلى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الحادية عشرة في تاريخه، ليعزز الفريق الملكي رقمه القياسي بوصفه النادي الأكثر فوزا بالبطولة، كما تصدر قائمة هدافي المسابقة برصيد 16 هدفا. وسجل رونالدو ثلاثة أهداف (هاتريك) في مرمى فريق فولفسبورغ الألماني في إياب دور الثمانية للمسابقة على ملعب سانتياغو برنابيو (معقل الفريق الأسباني) ليقود الريال إلى الفوز بثلاثية نظيفة، وينجح في تعويض خسارته 0-2 في لقاء الذهاب الذي جرى بألمانيا.

وسدد رونالدو ركلة جزاء حاسمة في مرمى أتلتيكو مدريد خلال المباراة النهائية للبطولة قاد من خلالها الريال إلى حصد اللقب الأوروبي.

وواصل رونالدو إبداعه على الملاعب الأوروبية، بعدما قاد منتخب بلاده إلى التتويج ببطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2016) التي أقيمت بفرنسا، رغم تعرضه لإصابة بالغة في نهائي البطولة أمام فرنسا اضطرته لعدم استكمال المباراة التي انتهت بفوز البرتغال بهدف نظيف بعد التمديد. في المقابل، اختار يويفا اللاعبة النرويجية آدا هيغربرغ للحصول على جائزة أفضل لاعبة في أوروبا.

نجم المنتخب البرتغالي رونالدو تفوق على زميله في الريال الويلزي غاريث بيل والفرنسي أنطوان غريزمان المحترف في أتليتكو مدريد

وساعدت المهاجمة النرويجية الواعدة (21 عاما) فريقها، على الظفر بلقبه الثالث في المسابقة الأوروبية العريقة بعد أن نجحت في تسجيل 13 هدفا.

تفوق واضح

وتفوق رونالدو، على زميله في الريال الويلزي غاريث بيل، والفرنسي أنطوان غريزمان المحترف في أتليتكو مدريد الأسباني. وسبق لرونالدو أن فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا عام 2014، ليكون حصوله على الجائزة للمرة الثانية، لمساهمته بالتتويج مع ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا، وقيادته منتخب بلاده إلى الفوز بكأس أوروبا التي أقيمت في فرنسا مؤخرا. وبذلك، عادل رونالدو غريمه التقليدي الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في صفوف برشلونة الأسباني في عدد مرات الفوز بالجائزة التي توج بها عامي 2011 و2015. وهذه النسخة السادسة للجائزة التي تم إنشاؤها بمبادرة من رئيس الاتحاد الأوروبي الموقوف الفرنسي ميشال بلاتيني، وتمنح بتصويت لجنة تحكيم تضم صحافيين تابعين للاتحادات الـ54 المنضوية تحت لواء “اليويفا”. ونال ميسي الجائزة عامي 2011 و2015، فيما حصل عليها الأسباني أندريس إنييستا عام 2012، والفرنسي فرانك ريبيري عام 2013، ورونالدو عام 2014.

رونالدو يكتب اسمه بأحرف من ذهب

وعقب إعلان الفائز بالجائزة، توجه رونالدو في تصريحاته خلال الحفل، للثنائي بيل وغريزمان قائلا، “أنتما تستحقان الفوز بالجائزة فأنتما من اللاعبين المتميزين”.‎ وقال الفائز بلقب كأس الأمم الأوروبية 2016 في باريس وكذلك ببطولة دوري الأبطال مع الريال “كما قلت على المسرح، غريزمان استحق الفوز بهذه الجائزة، لقد خسر مباراتين نهائيتين وكان سيء الحظ، لكن أعتقد أنه لاعب رائع، إنه فتى جيد وكان يستحقها، لكنه سيفوز بها يوما ما بالتأكيد”.

رونالدو، الذي سجل 32 هدفا للمرينغي في عام 2016 أبدى رغبته بالفوز برابع كرة قدم ذهبية له كأفضل لاعب في العالم، ولكنه رفض أن ينسى شكر زملائه في مدريد. قال السي آر 7 “أتمنى أن أفوز بجائزة الكرة الذهبية ولكن اسمحوا لي أن أستمتع أولا بهذه الجائزة، إن هذا أمر مدهش وأنا فخور بذلك، يجب أيضا أن أشكر زملائي في الفريق لأنهم ساعدوني على الفوز بالكثير من الجوائز، هل هذا الموسم هو الأنجح لك؟ من حيث اللعب الجماعي، ربما نعم، لقد فزنا بلقبين مذهلين وأستطيع أن أقول إن هذا هو الموسم الأفضل لي من ناحية اللعب الجماعي، نعم”. وعن مواجهة بوروسيا دورتموند من جديد والالتقاء بناديه الأول في مسيرته -سبورتينغ لشبونة- في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا قال رونالدو “سيكون اللعب أمام سبورتنغ أمرا خاصا بالنسبة إلي، لقد بدأت مسيرتي الكروية هناك، ستكون لحظة عاطفية جدا أن ألعب ضدهم، لكنها فرصة جيدة ويسعدني أننا في نفس المجموعة”.

واعترف البرتغالي كريستيانو رونالدو أن الموسم الحالي هو الأفضل بالنسبة إليه خلال مسيرته الكروية. وقال رونالدو “الموسم الحالي هو الأفضل في مسيرتي، فهو مليء بالبطولات والألقاب الفردية، وهذا ليس بمجهودي الفردي، وإنما أيضا بمجهود زملائي سواء في المنتخب أو النادي”. وأضاف “أنا سعيد لفوزي بلقب الأفضل في أوروبا، هذه الجائزة لم تكن تأتي لولا وقوف زملائي معي، أنا ممتن كثيرا لكل من دعمني وساندني، هم شركاء نجاح لا يمكن لي أن أغفل ما قدموه لي”. وتابع رونالدو تصريحاته قائلا “مساهمتي مع منتخب البرتغال بالتتويج بلقب كأس الأمم الأوروبية هي الأفضل في مسيرتي الكروية، لأنها المرة الأولى في تاريخ البلاد وتاريخي، بينما سبق لي الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مع الريال ثلاث مرات”.

رونالدو خارج تشكيلة البرتغال أمام سويسرا
بقي كريستيانو رونالدو خارج قائمة منتخب البرتغال الذي يتأهب لمواجهة جبل طارق وديا ونظيره السويسري ضمن تصفيات كأس العالم 2018 المقررة نهائياتها في روسيا، وفق ما ذكره مدرب المنتخب فرناندو سانتوس.

وصرح سانتوس في مؤتمر صحافي إزاء حالة رونالدو الصحية “وردتني معلومات أن رونالدو ليس جاهزا صحيا”. وأكد المدرب القدير، الذي منح منتخب البرتغال أول لقب قاري في تاريخه عقب ظفره بكأس أوروبا 2016 على حساب فرنسا صاحبة الأرض، سعيه إلى إرساء أقوى تشكيلة جلها من اللاعبين الذين سطروا نجاحا مبينا في نهائيات اليورو الأخيرة. وأثار غياب رونالدو عن التشكيلة مخاوف عشاق البرتغال كونه مدعوا لخوض مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام مضيفه السويسري في الـ6 من سبتمبر المقبل في مستهل حملته ضمن تصفيات كأس العالم 2018. ويتطلع رونالدو للعودة أقوى من ذي قبل وسط سعيه الحثيث للتعافي من إصابة ألمت به في نهائي كأس أوروبا 2016، حيث غادر أرض ملعب دو فرانس وسط الدموع في النهائي عقب تعرضه لالتواء في أربطة ركبته اليسرى، علما وأنه استهل تدريباته بشكل خفيف مع ناديه الأسباني ريال مدريد.

جائزة أخرى

فاز نجم برشلونة ليونيل ميسي بجائزة أفضل هدف في الموسم الأوروبي 2015-2016 عن هدفه في شباك روما في دوري أبطال أوروبا بعد تفوقه في التصويت الذي أجراه الاتحاد الأوروبي. وحصل ميسي على 34 بالمئة من أصوات المشاركين في الاستفتاء. وكلل ميسي لعبة جماعية رائعة شارك فيها الثنائي نيمار ولويس سواريز بوضع الكرة بطريقة رائعة في شباك الحارس البولندي تشيزني، في المباراة التي انتهت بفوز برشلونة 6-1 على ملعب كامب نو في نوفمبر الماضي. ويمكن القول إن هذه الجائزة تأتي كتعويض بالنسبة إلى ميسي عن خلو اسمه من القائمة المختصرة للمرشحين على جائزة أفضل لاعب في أوروبا والتي يتنافس عليها نجوم قطبي العاصمة مدريد كريستيانو رونالدو وغاريث بيل، والفرنسي أنطوان غريزمان، حيث من المقرر أن يتم الإعلان عن الفائز بها على هامش قرعة دوري أبطال أوروبا.

من جانب آخر وقع اختيار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، حارس المرمى المجري، جابور كيرالي، كصاحب أفضل تصد خلال الموسم الماضي، في لقطة تصديه لتسديدة كيفن دي بروين خلال مباراة المجر وبلجيكا في بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016”. ووقتها انتهت المباراة بفوز بلجيكا برباعية بيضاء، ولكن كيرالي، الذي يعد أكبر لاعب يشارك في مباراة في تاريخ بطولات “يورو”، تصدى للتسديدة في الشوط الأول من اللقاء عندما كانت النتيجة 1-0. وحصل كيرالي على 35 بالمئة من الأصوات كصاحب أفضل تصد، بينما حل الروسي إيجور أكينفيف ثانيا بـ14 بالمئة من الأصوات، لتصديه لتسديدة أمام إنكلترا في أمم أوروبا أيضا. واحتل الحارس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون، المركز الثالث بـ14 بالمئة من الأصوات لتصديه لكرة في ربع نهائي أمم أوروبا أمام ألمانيا. يشار إلى أن كيرالي، 40 عاما، خاض 104 مباريات مع منتخب المجر، الذي يلعب معه منذ عام 1998، علما وأنه يلعب حاليا في صفوف هالدلاز المجري.

22