عمليات اعدام انتقامية بين الجيش وحركة الشباب في الصومال

الخميس 2014/12/11
حركة الشباب الصومالية تعمّق أزمات البلاد

مقديشو- قتلت سبع نساء صوماليات على الأقل في هجمات "همجية" في الصومال بعد أن قام مسلحو حركة الشباب الإسلامية بقطع رأس زوجة أحد الجنود ما أثار عمليات اعدام انتقامية لنساء مقربات من الإسلاميين، وفق ما أفاد به زعماء قبليون.

وكان مسلحو حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة خطفوا في وقت سابق من هذا الاسبوع امرأتين احداهما زوجة جندي وأخرى تعمل طاهية لقوات الحكومة، وقطعوا رأسيهما، حسبما أفاد وجهاء في بلدة تيغلو جنوب غرب البلاد.

وقال أحد الوجهاء ويدعى الييو اسحق "كان الامر فظيعا، قتل مسلحو الشباب امرأتين بريئتين لعلاقتهما بالقوات الحكومية".

وفي رد انتقامي قام الجندي الذي قتلت زوجته وزملاؤه بجمع نساء يرتبطن بمقاتلي حركة الشباب وقتلهن.

وأوضح اسحق "مقابل قتل الامراتين، اعتقل (الجنود) عشر نساء قالوا انهن زوجات مسلحين في حركة الشباب وقتلوا خمسة منهن قبل ان ينقذ الوجهاء الباقي ويحرروهن".

وكانت القوات الحكومة التي تقاتل الى جانب قوات الامم المتحدة والاتحاد الافريقي المشتركة استعادت مؤخرا من ايدي حركة الشباب بلدة تيغلو الواقعة في اقليم باكول المضطرب على بعد 175 كلم شمال العاصمة مقديشو.

ولا تزال الحركة المتشددة تسيطر على مناطق ريفية حول البلدة وتشن هجمات منتظمة، الا ان عمليات القتل التي جرت في وقت سابق من هذا الاسبوع صدمت العديدين بسبب وحشيتها.

وقال أحد الوجهاء الآخرين ويدعى محمد ماليم "هل تتخيلون ما حدث؟ لقد كان عملا همجيا تماما ... لقد كن نساء بريئات، وبعض النساء اللواتي قتلن ربما تزوجن المسلحين عنوة".

وأكد مسؤول المنطقة المحلي محمد اديلي حسن عمليات القتل وقال إنه يجري التحقيقات في الهجمات.

وقال المتحدث باسم وزارة الأمن الوطني، محمد عثمان : اعتقلت الـ5 نساء كمشتبه بهم بعد مقتل سيدتين الليلة الماضية" في مدينة تايجلو، جنوب غربي الصومال، وأوضح: "أثناء اقتياد النساء إلى مركز الشرطة في المدينة، فتح أحد الجنود النار عليهن، وقتلهن جميعا".

ويعتقد مسؤولو الشرطة في تايجلو أن النساء الـخمسة كن متزوجات من عناصر في حركة الشباب، وسهلوا نقل معلومات أدت لمقتل السيدتين. واستعادت القوات الصومالية مؤخرا السيطرة على المدينة، من قبضة حركة الشباب، وسط محاولات من الأخيرة لاستعادتها.

وشنت حركة الشباب هجمات متكررة في الصومال وكينيا المجاورة في اطار قتالها للاطاحة بحكومة البلاد المدعومة دوليا.

1