عمليات التطهير في تركيا تقلص الجيش بواقع الثلث

الأربعاء 2016/12/21
صورة اختارتها مجلة تايم من بين أفضل صور سنة2016، وتظهر فيها مجموعة من الجنود الأتراك يتعرضون للضرب والإهانة من قبل أنصار حزب العدالة والتنمية، صباح انقلاب 15 يوليو الفاش

بروكسل - قال مجلس أوروبا إن عمليات التطهير التي قامت بها تركيا في صفوف جيشها منذ الانقلاب الفاشل في يوليو الماضي قلصت قواتها المسلحة بواقع الثلث.

وأضاف المجلس، وهو أكبر منظمة أوروبية معنية بحقوق الإنسان، وتضم 47 دولة بينها تركيا، إن أكثر من 125 ألف شخص من مختلف شرائح المجتمع التركي فصلوا من وظائفهم حتى التاسع من ديسمبر الجاري وألقي القبض على قرابة 40 ألف شخص.

وقالت الجمعية البرلمانية للمجلس "فصل عدد من أفراد القوات المسلحة التركية أدى إلى تقلص عسكرييها بواقع الثلث".

ويرفض المسؤولون الأتراك بشدة أي تلميح إلى أن ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي قد أصيب بالضعف. ويقولون إن الجيش أصبح أكثر ولاء وفاعلية بعزل مجموعة الضباط الذين حاولوا الاستيلاء على السلطة.

وأظهرت الدراسة التي أعدها مجلس أوروبا والذي يقول خبراؤه القانونيون إن نطاق التطهير غير دستوري وأن أعداد القوات المسلحة التركية انخفضت في أكتوبر إلى 355212 من 518166 قبل محاولة الانقلاب.

وبلغ عدد الجنرالات في أكتوبر 201 انخفاضا من 358 في أول يوليو. بيد أن زيادة نسبتها 20 بالمئة في عدد العسكريين الذين جرى التعاقد معهم حديثا عوضت بعض هذا النقص.

كما أعلنت وزارة الدفاع التركية خططا في نوفمبر الماضي لتعيين 30 ألفا من طلاب الأكاديمية العسكرية والأكاديمية البحرية.

12