عملية واسعة للجيش التونسي لتعقب قاتلي رجال الأمن

الأربعاء 2013/10/30
عملية عسكرية "واسعة النطاق" للبحث عن إرهابيين

تونس- أطلق الجيش التونسي، صباح أمس الثلاثاء، عملية عسكرية «واسعة النطاق» في الجبل المحاذي لبلدة «سيدي علي بن عون» التابعة لمحافظة سيدي بوزيد وسط غرب البلاد التونسية، وذلك بحثا عن إسلاميين مسلحين قتلوا الأسبوع الماضي ستة من عناصر الحرس الوطني في كمين بالمنطقة.

وأعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني التونسية العميد توفيق الرحموني، أنّ العملية العسكرية الخاصة وواسعة النطاق التي أطلقها الجيش بجبل سيدي علي بن عون استخدمت الدبابات والمروحيات العسكرية. كما أفاد الرحموني أنّه تمّ خلال بدء العملية اعتقال عدد من المشتبه في ضلوعهم في قتل الأمنيين. يُذكر أنّه في 23 أكتوبر 2013 قتلت مجموعة سلفية مسلحة 6 من عناصر الحرس الوطني، بينهما ضابطان برتبة نقيب وملازم أول، في كمين نصبته لهم بأحد المنازل في بلدة سيدي علي بن عون التابعة لولاية سيدي بوزيد التي انطلقت منها الشرارة الأولى للثورة التونسية.

كما أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس الأوّل، أنّ قوات الأمن قتلت في اليوم نفسه «إرهابيا جزائريا» من أفراد المجموعة المسلحة وأوقفت 8 «إرهابيين متورطين في أحداث سيدي علي بن عون»، مشيرة إلى أنّ قوات الأمن عثرت داخل المنزل الذي تحصّنت به المجموعة المسلحة على سيارة مفخخة «جاهزة للتفجير» ومتفجّرات وحزامين ناسفين. وذكرت مصادر أمنية أن الجيش التونسي قام بتفجير المنزل بكامله لأن السيارة «الجاهزة للتفجير» كانت مفخخة بطريقة معقدة جدّا.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أيضا عن ارتباط المجموعة المسلحة بمنطقة سيدي علي بن عون بمجموعة أخرى قتلت في 17 أكتوبر الحالي عنصرين من الدرك في كمين بمنطقة قبلاط من محافظة باجة شمال غرب البلاد. وقال محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إن السيارة المفخخة هي ملك تونسي ملاحق ينحدر من منطقة قبلاط.

وتعتبر بلدة سيدي علي بن عون معقلا للتيار السلفي الجهادي في تونس. ويقيم في هذه البلدة «الخطيب الإدريسي» وهو أحد الزعماء البارزين للتيار السلفي في تونس، سبق له أن أقام للعمل في السعودية وسُجن في عهد الرئيس بن علي. وتصف الجماعات السلفية المتشددة عناصر الجيش والشرطة في تونس بـ»الطواغيت» ومن ثمة لا تتردّد في التحريض على قتلهم.

وقد ذكر مصدر أمني أنّ قياديي جماعات سلفية جهادية عقدوا يومي 18 و20 أكتوبر 2013 اجتماعين سرّيين في بلدتي سيدي علي بن عون وبئر الحفي من محافظة سيدي بوزيد، حسب ما كشفته فرانس برس.

2