عموتة: سنحسم اللقب الأفريقي في موقعة الدار البيضاء

تعادل الأهلي المصري وضيفه الوداد المغربي (1-1) على ملعب الجيش ببرج العرب بالإسكندرية في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم. ليتم تأجيل الحسم لمباراة الإياب التي تقام في الدار البيضاء، السبت المقبل.
الاثنين 2017/10/30
صراع قوي

القاهرة- اتسمت المباراة التي جمعت بين الأهلي المصري وضيفه الوداد المغربي ضمن منافسات ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بالندية، والإثارة، والصراع التكتيكي، الذي فرض نفسه على المواجهة بين حسام البدري مدرب الأهلي، والحسين عموتة مدرب الوداد.

وفي هذا السياق أبدى الحسين عموتة، المدير الفني لفريق الوداد المغربي، رضاه عما قدمه فريقه في لقاء الذهاب أمام الأهلي المصري في ملعب برج العرب بالإسكندرية، والذي انتهى بالتعادل بنتيجة 1-1. وأكد عموتة في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء أن المباراة كانت كبيرة بين فريقين مميزين، وخاصة أن الأهلي هو الأكثر تتويجا في قارة أفريقيا، ومواجهته تظل صعبة على أي منافس.

وأشار إلى أن الوداد حقق نتيجة جيدة وقدم أداء طيبا وصمد أمام فريق قوي هجوميا ودفاعيا، بل وشكل لاعبوه الخطورة على مرمى الأهلي رغم خروج محمد أوناجم مبكرا للإصابة. وأضاف “أمامنا عمل كبير في لقاء الإياب ولكننا سنفوز باللقب في المغرب، خاصة أن هذه النتيجة مميزة، ولكنها لن تحسم البطولة، فالمطلوب أن يتفوق الفريق أو يتعادل دون أهداف”.

وأوضح أن المباراة أقيمت على مراحل، فالهدف المبكر جعل الوداد يسعى للتعويض، وخروج أوناجم مع ضغط الأهلي جعل فريقه يتراجع للخلف بعض الشيء. وحذر عموتة مما سماه “النتيجة الفخ”، التي انتهت بها المواجهة. وأردف “التعادل نتيجة طيبة لكنه فخ علينا الحذر منه، لأن الأهلي يملك القدرة على التسجيل خارج قواعده، وسيكون الأمر مختلفا في مباراة الدار البيضاء”.

من جانبه عبر سعيد الناصري رئيس الوداد المغربي، عن ارتياحه للتعادل. وقال الناصري “أشيد بالمجهود الذي قام به اللاعبون في المباراة. كانوا في المستوى ولعبوا بطريقة جيدة، رغم صعوبة المباراة، وقوة الخصم”. وأضاف أنه لم يكن سهلا انتزاع نقطة التعادل أمام الأهلي، متابعا أنه تعادل مستحق لفريقه. سنستعد لمباراة الإياب، أو بالأحرى للنهائي على جميع المستويات”. وختم “عبرنا الشوط الأول بنجاح، وهناك شوط مهم ينتظرنا، لذلك نتمنى أن نحقق اللقب بالدار البيضاء، لإسعاد الوداد وكذلك المغاربة بهذا اللقب الغالي الذي ننتظره منذ سنوات”.

مدرب الأهلي حدد الأربعاء موعدا للسفر إلى المغرب، لخوض لقاء الإياب، حيث يخوض الفريق تدريباته على مدار 3 أيام

في الطرف المقابل شن حسام البدري مدرب الأهلي المصري، هجوما حادا على الأثيوبي باملاك تسيميا. وقال البدري إن الحكم تغاضى عن ضربة جزاء واضحة تماما لصالح وليد أزارو، مهاجم الفريق، بعد عرقلته في منطقة الجزاء. وأشار إلى أن المباراة كانت صعبة، وهو أمر متوقع؛ لأنها في الدور النهائي للبطولة، وبالتالي الحذر يكون سمة مثل هذه المباراة. وأوضح “اللقاء كان مختلفًا تماما عن مباراة النجم الساحلي التونسي في إياب نصف النهائي”، مؤكدا أن فريقه أهدر عدة محاولات على المرمى، كما لعب التحكيم دورا كبيرا في خروج اللقاء بالتعادل. وأشار إلى أنه تحدث قبل لقاء الذهاب، وأكد أن مباراة الإياب في المغرب، ستكون حاسمة للبطولة، وبالتالي هناك آمال قائمة للتتويج، لن يتنازل عنها الأهلي.

ومنح حسام البدري، المدير الفني للأهلي المصري، اللاعبين راحة من التدريبات، الأحد. ويستأنف الفريق تدريباته في صباح الإثنين، استعدادا لمباراة العودة أمام الوداد. وحدد الجهاز الفني الأربعاء موعدا للسفر إلى المغرب، لخوض لقاء الإياب السبت في الدار البيضاء، حيث يخوض الفريق تدريباته هناك على مدار 3 أيام قبل المباراة للتأقلم مع الأجواء. ويرأس بعثة الأهلي المهندس محمود طاهر رئيس النادي.

وفي هذا السياق قال جمال الغندور، الحكم الدولي المصري السابق، إن الأثيوبي باملاك لم يكن جيدا، وحرم الأهلي من ضربة جزاء صحيحة، لوليد أزارو. وأضاف الغندور أن هدف التعادل الذي أحرزه الوداد، جاء بعد خطأ لم يحتسب على الفريق المغربي، في وسط الملعب. كما أكد أن باملاك لم يتحكم في المباراة بالشكل المطلوب، ووقع فريسة لبعض “الأداء التمثيلي” من لاعبي الوداد، كما سمح لهم بإهدار الوقت، طوال اللقاء، وتحديدا منذ تسجيلهم هدف التعادل. وسيدير الحكم الغامبي، باكاري غاساما، مباراة الإياب. وانتقد أحمد بلال، لاعب الأهلي السابق، الجهاز الفني للفريق الأحمر بقيادة حسام البدري. وقال بلال “إنه كان من الأفضل أن يتم الدفع بأحمد فتحي في منتصف الملعب، واستغلال قوة رامي ربيعة في المنطقة الدفاعية”.

وأضاف “حسام البدري، أخطأ أيضا في إجراء التغييرات، بعد إخراجه جونيور أغاي”، لافتا إلى أن استمرار الأخير داخل الملعب كان ضروريا. وأكمل “أشرف بن شرقي لاعب الوداد، هو أفضل لاعب في المباراة ، ويتم وزنه بفريق كامل، ولم يتأثر الوداد بعد خروج محمد أوناجم بسبب وجود بن شرقي”.

من جهة أخرى أصبح وليد سليمان صانع ألعاب الأهلي المصري، مهددا بالغياب عن لقاء الوداد المغربي الأسبوع المقبل بالدار البيضاء في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا. وأثبت الفحص الطبي إصابة وليد سليمان بشد في عضلات الظهر، وهو ما تعرض له من قبل أحمد الشيخ لاعب وسط الفريق. وقرر خالد محمود طبيب الفريق وضع برنامج طبي للاعب للتخلص من آلام الظهر، واللحاق بلقاء الإياب، إلا أن الأمر يبدو صعبا، وفقا لتأكيدات مصادر بالجهاز الطبي.

22