عموري أفضل لاعب في آسيا لعام 2016

توج النجم الإماراتي عمر عبدالرحمن بجائزة أفضل لاعب في آسيا، ونجح في إبقاء الجائزة في الإمارات للعام الثاني على التوالي، بعد فوزه بها في الحفل السنوي الذي أقامه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في أبوظبي.
الجمعة 2016/12/02
دائما في الموعد

أبوظبي - أبقى الإماراتي عمر عبدالرحمن جائزة أفضل لاعب في آسيا في الإمارات للعام الثاني على التوالي، بعد فوزه بها في الحفل السنوي الذي أقامه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الخميس في أبوظبي.

وتفوق عبدالرحمن (25 عاما) على العراقي حمادي أحمد والصيني وولي، ليسير على خطى مواطنه أحمد خليل الذي فاز بالجائزة العام الماضي على حساب عبدالرحمن نفسه والصيني جينغ جي.

وكان فوز عبدالرحمن بالجائزة التي تمنح خلال احتفال لتوزيع جوائز لأفضل اللاعبين والمدربين في القارة، متوقعا بعدما قدم هذه السنة عروضا لافتة، قاد خلالها منتخب بلاده إلى الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا.

كما نال عبدالرحمن مؤخرا جائزة أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا بعدما قاد فريقه العين إلى نهائي المسابقة التي ذهب لقبها لتشونبوك الكوري الجنوبي.

وفي فئة السيدات، نالت الأسترالية كايتلن فورد جائزة أفضل لاعبة على حساب مواطنتها ليزا دي فانا والصينية تان روين.

وفي أبرز الجوائز الأخرى نال الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم جائزة الماسة الآسيوية، وفاز الكوري الجنوبي تشوي كانغ-هي بجائزة أفضل مدرب بعدما قاد مواطنه تشونبوك للفوز بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الثانية في تاريخه على حساب العين.

وأكد اللاعب الدولي الصيني وو لي لاعب فريق شنغهاي والمرشح لنيل جائزة أفضل لاعب آسيوي لعام 2016 أنه يفضل استمرار نظام بطولة دوري أبطال آسيا بطريقة فصل أندية الشرق عن الغرب حتى المباراة النهائية.

وأجاب لي في المؤتمر الصحافي الذي عقد الخميس لتقديم اللاعبين المرشحين لنيل الجائزة، أن قارة آسيا مترامية الأطراف ويصعب أن يلعب الشرق مع الغرب.

وقال” لسنا مثل القارة الأوروبية نحن في آسيا نحتاج إلى رحلات طويلة للوصول من بلد بالشرق إلى بلد بالغرب وأنا أفضل الاستمرار بالنظام الحالي ومن الرائع أن يجمع النهائي فريقا من الغرب وآخر من الشرق”.

وأوضح وو لي أنه فخور بوصوله إلى قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب آسيوي لكنه اعتبر حظوظ عموري أقوى منه لنيل الجائزة.

في فئة السيدات، نالت الأسترالية كايتلن فورد جائزة أفضل لاعبة على حساب مواطنتها ليزا دي فانا والصينية تان روين

وقال “عمر عبدالرحمن لاعب عالمي ولعب مباريات بدوري أبطال آسيا أكثر مني لوصول فريقه العين إلى المباراة النهائية ولذلك فإن نقاطه تبدو أكثر والأكيد أنه يستحق التقدير”.

وخلال المؤتمر أكد العراقي حمادي أحمد لاعب نادي القوة الجوية أنه تلقى ثلاثة عروض من أندية قطرية للانتقال إليها خلال الفترة المقبلة.

وقال حمادي أحمد “تقدمت ثلاثة أندية قطرية لكسب خدماتي وأنا أدرس الأمر بعناية لأني أرغب في فريق كبير ولديه لاعبون يساندونني ويرفعون من مستواي”.

وأضاف “أنا سعيد بأني كنت مرشحا لجائزة أفضل لاعب آسيوي لهذا العام وقد حققت ثلاثة ألقاب آسيوية في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي وهي الهداف وأحسن لاعب ولقب البطولة، وسعيد بذلك كثيرا”.

واعتبر حمادي أن كرة القدم هي المتنفس الوحيد للشعب العراقي لذلك يتمنى أن يسعدوا كلاعبين الشعب بالانتصارات الوطنية والقارية، وقال” علينا أن نسعد الشعب وأن نقاتل من أجل زرع الفرح داخله”.

وحضر الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حفل توزيع الجوائز السنوية للاتحاد لعام 2016، الذي أقيم بقصر الإمارات بأبوظبي، بحضور كبار المسؤولين بالاتحادات القارية وممثلي الاتحادات الوطنية.

وأعرب عن سعادته بزيارة أبوظبي، مشيدا بالتسهيلات الكبيرة التي قدمتها الإمارات العربية المتحدة، لتوفير مختلف عوامل النجاح لهذا الحدث الآسيوي الهام. وأوضح أن إقامة الحفل بأبوظبي للمرة الثانية، تترجم المكانة المتميزة التي تتمتع بها الإمارات على ساحة كرة القدم الآسيوية، مؤكدًا أن الكرة الإماراتية، قطعت أشواطا كبيرة على طريق التقدم والنماء في السنوات الأخيرة.

ونوه سلمان، بالتعاون الكبير من مجلس أبوظبي الرياضي، والاتحاد الإماراتي، ومختلف الجهات الرسمية بالإمارات على صعيد الانتهاء من مختلف الترتيبات التنظيمية لإخراج الحفل بصورة زاهية.

ونال الاتحاد القطري لكرة القدم جائزة الحلم الآسيوي.

وظفر الاتحاد الياباني لكرة القدم بجائزة أفضل اتحاد وطني متطور، في حين حاز الاتحاد الهندي لكرة القدم على جائزة أفضل اتحاد وطني صاعد.

من ناحية أخرى حصل اتحاد بوتان لكرة القدم على جائزة أفضل اتحاد وطني طامح.

22