عموري وأحمد خليل ينافسان جينغ جي على جائزة أفضل لاعب في آسيا

كشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن لائحة المنافسين والمنافسات على جائزتي أفضل لاعب وأفضل لاعبة في آسيا لعام 2015، وسيكون من أبرز المرشحين الإماراتيان أحمد خليل وعمر عبدالرحمن والصيني جينغ جي.
الخميس 2015/11/19
عمر عبدالرحمن وأحمد خليل يستعدان لدخول التاريخ

كوالالمبور - جهز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قائمة أسماء المرشحين والمرشحات للفوز بجائزتي أفضل لاعب وأفضل لاعبة في آسيا لعام 2015، بحيث يتنافس على الفوز بجائزة أفضل لاعب الإماراتيان أحمد خليل وعمر عبدالرحمن والصيني جينغ جي. وكان السعودي ناصر الشمراني أحرز جائزة العام الماضي على حساب الإماراتي إسماعيل أحمد والقطري خلفان إبراهيم.

وسيقام حفل توزيع الجوائز في 29 نوفمبر الجاري في العاصمة الهندية نيودلهي. وبرز خليل، أفضل لاعب آسيوي شاب في 2008، مع منتخب بلاده وفريقه الأهلي، حيث قاد الأخير إلى بلوغ نهائي دوري أبطال آسيا أمام غوانغجو إيفرغراند الصيني.

وسجل خليل (24 عاما) أسرع هدف في تاريخ نهائيات كأس آسيا، بعد مرور 14 ثانية في المباراة أمام البحرين، وساهم في قيادة المنتخب الإماراتي للحصول على المركز الثالث في البطولة. أما في التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 فقد سجل خليل 10 أهداف مع المنتخب الإماراتي، يحتل بها المركز الثاني في ترتيب الهدافين، حتى نهاية مباريات الجولة الثامنة.

وسيخوض أحمد خليل السبت المقبل مواجهة مع الصيني جينغ جي لاعب إيفرغراند، في إياب نهائي دوري الأبطال، وانتهت مباراة الذهاب في دبي بالتعادل دون أهداف.

وأكد نجم وهداف منتخب الإمارات الأول، أنه لا يفكر في الحصول على لقب أفضل لاعب في القارة الآسيوية في الفترة الحالية، وأن كل تركيزه مع المنتخب في تحقيق هدفه بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، ولكنه في نفس الوقت يتمنى التتويج بهذا اللقب ويسعى إلى تحقيقه لإضافة إنجاز جديد إلى الكرة الإماراتية بصفة عامة، وإنجاز شخصي له بصفة خاصة.

وقال خليل ردا على تألقه مع الأبيض وناديه الأهلي في دوري الأبطال وهو ما قد يرشحه إلى لقب أفضل لاعب في آسيا “بكل صراحة أتمنى بالطبع أن أكون أفضل لاعب في آسيا، وأطمح لذلك، ولكن هذا الأمر ليس المهم بالنسبة إليّ في المرحلة الحالية. لأن تركيزي الأكبر مع الأبيض في تحقيق هدفه بالوصول إلى نهائيات المونديال، ولا أفكر في الطموحات الشخصية حاليا أو أنشغل بها، وإنما مواصلة مشوارنا في التصفيات بنجاح وتحقيق الفوز في كل مبارياتنا المقبلة للصعود إلى الدور الحاسم من التصفيات”.

حفل الاتحاد الآسيوي سيشهد أيضا اختيار أفضل مدرب وأفضل لاعبة وأفضل منتخب وطني وأفضل اتحاد وطني

أما عمر عبدالرحمن فيعتبر من أفضل المواهب الآسيوية، وقد سجل هذا العام العديد من الأهداف الحاسمة لمنتخب الإمارات ونادي العين.

وسجل عبدالرحمن (24 عاما) هدفا حاسما في مرمى نفط طهران الإيراني ليقود نادي العين إلى دور الـ16 في دوري أبطال آسيا.

من جهته، توّج لاعب الوسط الصيني جينغ جي بجائزة أفضل لاعب في آسيا عام 2013، وسبق له الفوز بجائزة أفضل لاعب في الصين عامي 2002 و2006، وقيادة غوانغجو إيفرغراند إلى الفوز بلقب دوري أبطال آسيا عام 2013. وهذا العام سجل جينغ (35 عاما) هدفا حاسما في مرمى غامبا أوساكا الياباني ليقود فريقه غوانغجو إلى نهائي دوري أبطال آسيا، كما قاد فريقه مؤخرا إلى الفوز بلقب الدوري المحلي للمرة الخامسة على التوالي. وقبل ذلك قاد منتخب الصين إلى بلوغ ربع نهائي كأس آسيا 2015 في أستراليا.

ولدى السيدات، تتنافس على الفوز بجائزة أفضل لاعبة الأسترالية إليس كيلوند-نايت واليابانيتان آيا مياما أفضل لاعبة آسيوية في 2011 و2012 ورومي أوتسوغي.

وتستعد قارة آسيا للاحتفال، بنخبة إنجازات صانعي الإنجاز في كرة القدم، مع بقاء ثلاثة أسابيع على إقامة حفل توزيع الجوائز السنوية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لعام 2015 والذي سيقام في العاصمة الهندية نيودلهي يوم 29 نوفمبر الحالي.

وجاء قرار اختيار الهند لاستضافة هذا الحدث المميز، خلال اجتماع المكتب التنفيذي في الاتحاد، والذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة خلال يوليو الماضي.

وكان حفل توزيع الجوائز السنوي 2014، قد أقيم في العاصمة الفلبينية مانيلا على هامش الاحتفال بمرور 60 عاما على تأسيس الاتحاد، وسيشهد حفل الاتحاد الآسيوي أيضا اختيار أفضل مدرب وأفضل لاعبة وأفضل منتخب وطني وأفضل اتحاد وطني خلال العام الحالي.

23