عمّان تحتج لدى طهران على تصريحات مسيئة

الاثنين 2017/04/10
"مشاكل استراتيجية لإيران في منطقتنا"

عمّان - استدعت وزارة خارجية الأردن سفير طهران لدى عمّان وأبلغته احتجاجا "شديد اللهجة" على انتقادات إيرانية لتصريحات أدلى بها العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في واشنطن.

وقالت الوزارة في بيان، مساء الأحد، إنها استدعت سفير إيران في عمّان مجتبى فردوسي بور وأبلغته "احتجاجا شديد اللهجة على تصريحات مرفوضة ومدانة لناطق باسم وزارة خارجية إيران بحق المملكة وقيادتها".

وأضافت أن تلك التصريحات "محاولة فاشلة لتشويه الدور المحوري الذي تقوم بها المملكة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين ومحاربة الإرهاب وضلاليته والتصدي لمحاولة بث الفتنة ورفض المتاجرة بالقضايا العربية".

وحضت الوزارة إيران على "التزام علاقة حسن الجوار مع الدول العربية وعدم التدخل في شؤونها واحترام المواثيق والأعراف الدولية في تصرفاتها وتوجهاتها إزاء تلك الدول".

وكانت وكالة الانباء الايرانية (فارس) نقلت يوم الأحد عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي انتقادات لتصريحات الملك عبدالله الثاني لصحيفة واشنطن بوست قبل أيام.

وقال قاسمي "يبدو أن ملك الأردن وقع في خطأ استراتيجي وأساسي في تعريف الإرهاب والعبارات التي استخدمها في تصريحاته تجاه تطورات المنطقة".

وأضاف "من الصواب له أن يلقي في البداية نظرة بسيطة على الاحصائيات الرسمية الصادرة حول الإرهابيين الأردنيين الذين انضموا إلى داعش وسائر الجماعات الدموية والجاهلة ومن ثم يبدي وجهة نظره حول إيران".

وتثير طهران الكثير من الجدل بشأن مواصلتها التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية وخاصة دول الخليج. وتدعم جماعات شيعية في العراق وسوريا ولبنان واليمن. وتوجه دول عربية اتهامات لإيران بدعم عمليات تخريبية في البحرين واليمن.

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أكد أن "هناك مشاكل استراتيجية لإيران علاقة بها في منطقتنا"، محذرا من أن "هناك محاولة لإيجاد تواصل جغرافي بين إيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان".

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست" نشرت الجمعة "ناقشت ذلك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يدرك جيداً نوايا إيران الاستراتيجية بأن يكون لها نفوذ هناك". وأكد أن "الحرس الثوري الإيراني على بعد 70 كيلومتراً تقريباً (في جنوب سوريا). وهذه الأخبار غير جيدة بالنسبة لنا".

والأردن حليف أساسي للولايات المتحدة في المنطقة، ويشارك في التحالف الدولي ضد الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق.

1