عناصر البيشمركة تبيع أسلحتها تحت وطأة الحاجة

السبت 2016/01/23
الأسلحة وقعت في الأيدي الخطأ

أربيل (العراق) - أظهر بحث استقصائي أجرته وسائل إعلام ألمانية أن أسلحة سلمتها حكومة ألمانيا للمقاتلين الأكراد في إقليم كردستان العراق يتم بيعها في أسواق بمدينتي اربيل والسليمانية، مشيرة إلى أن عناصر من البيشمركة تبيع أسلحتها لعدم حصولها على أجورها منذ أشهر.

وردّا على ذلك قال نائب وزير البيشمركة أنور حاجي عثمان أمس “إن أعدادا قليلة من الهاربين من جبهات القتال باعوا أسلحتهم واستفادوا من أثمانها للمغادرة إلى أوروبا”.

وكشفت عمليات البحث والاستقصاء التي قام بها محررون من قناتي “ان دي ار” و”دبليو دي ار” الألمانيتين، عن وجود أسلحة ألمانية تباع في أسواق عامة ومتاجر بمدينتي إربيل والسليمانية بإقليم كردستان العراق.

ورصد صحفيو القناتين عددا من البنادق الهجومية من طراز “جي 3” التي تصنعها شركة هيكر وكوخ الألمانية، معروضة للبيع.

وكانت الحكومة الألمانية قد سلمت سلطة الحكم الذاتي في كردستان العراق شحنات سلاح كمساعدة على مواجهة تنظيم داعش، لكن المعارضة اليسارية وحزب الخضر أعربا عن مخاوفهما من أن تقع تلك الأسلحة في الأيدي الخطأ.

3