عندما تخفي السخرية وراء أقنعتها الضاحكة أنهار الدموع

في ظل القمع الستاليني عاشت السخرية فترة كمون حتى انهار الاتحاد السوفييتي وانهارت معه القيود فعادت للازدهار.
السبت 2018/07/07
قد نضحك من الألم حين يصل الجرح إلى أقصى مداه

تعدّ الكتابة الساخرة من أصعب الأنواع الأدبية، فهي تحتاج قدرات خاصة لا تتاح للكثيرين ممن يمسكون بالقلم. ومنذ أن كتب أكابر كتاب الإغريق أيقوناتهم الأدبية أمثال الأثيني أريستوفانيس “الضفادع”، والسوري الإغريقي لوقيانوس السميساطي “مسامرات الأموات”، والإغريقي الشمال أفريقي أبولونيوس “الجحش الذهبي”، وهذا الفن يبهج قراءه في العالم، ويحيّر دارسيه بظلاله ومراميه الفلسفية والاجتماعية، فهو فن ابتدعته المدينة الحضارية في ذروة تألقها، فرافق صعود المدن وانهيارها أيضا. ولكن ماذا عن السخرية في الأدب الحديث؟

صدر في بغداد كتاب “القصة القصيرة الروسية الساخرة” عن “دار المدى العراقية” بترجمة من السوري د.نزار عيون السود. وفي مقدمته للكتاب يرى المترجم في السخرية سلاحا ذاتيا، يستخدمه الفرد للدفاع عن جبهته الداخليّة ضد الخواء والجنون المطبق. فالسخرية، رغم هذا الامتلاء الظاهر بالمرح والضحك والبشاشة، تخفي خلفها أنهارا من الدموع.

ويضيف في مقدمة كتابه “حين تلامس الجرح، وتظهر العيب وأنت ترسم الابتسامة على وجه القارئ باستخدام ألفاظ تجعله يضحك فأنت تسخر، وحين يضحك الموجوع من ألمه ويعيش واقعه بضحكة تخفف عنه آلامه، ويضع حلولا ولو بالأحلام، فهو يسخر، وحين نعبّر عن حالة رفض للواقع دون الاصطدام أو خلق مواجهة مباشرة مع السلطة فنحن نسخر”.

ومن حيث المضمون يتسع الأدب الساخر لنقد أي موضوع من مواضيع الحياة العامة والخاصة، كالمواضيع السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها. فمجاله واسع بلا حدود. والسخرية فن شعبي، قريب من الجماهير ومواضيعها من صميم حياتهم وهمومهم واهتماماتهم، وهي سلاح الضعيف في مواجهة الطغاة والنفاق والفساد.

ومن حيث عناصره الفنية والشكلية يتميز الأدب الساخر بمجموعة عناصر منها: كسر ظاهرة اللفظ وتكثيفه باستخدام لغة غير تقليدية، مجازية، مزدوجة المعنى تبعث على الطرافة، بحيث تتحول الكلمة إلى حركة مع مراعاة السلاسة والوضوح، إضافة إلى القدرة على التخيل وطرح المغزى بين سطور الموضوع بعيدا عن المباشرة في الطرح، والألغاز المؤدية إلى إثارة تفكير القارئ وحدسه ودفعه لإدراك الفكرة بعيدا عن طرحها المباشر. وتضخيم العيوب وجوانب الضعف التي يسخر منها الكاتب بتهكم لاذع يتحاشى التهجم والتعرض للأشخاص بالسب أو الشتم أو القذف والقدح، فهذا يدخل في باب الاستهزاء وليس الأدب الساخر. واستخدام النقائض والمفارقات والمتضادات، فقد نضحك من الألم حين يصل الجرح إلى أقصى مداه، وأخيرا بث عناصر التشويق باقتباس قصة خفيفة معروفة أو مثل شعبي أو بيت من الشعر.

أدب العدسة المكبّرة

يرى المترجم كذلك أن الأدب الروسي يتميز بازدهار الأدب الساخر فيه، وتطلق عليه تسمية أدب العدسة المكبّرة، وهو عادة ينمو ويزدهر في مراحل التحولات الثوريّة، فمن الملاحظ في الآداب عامة، أن ازدهار السخرية والفكاهة وانتشار التورية والعبارات القارضة والتلميحية والمبالغة يتزامن كلاهما أكثر ما يتزامن مع مراحل التحولات الثورية والتغيرات الاجتماعية الكبيرة والانتقال من نظام اجتماعي -سياسي إلى نظام آخر، ولم يشذ الأدب الروسي عن هذه القاعدة. فقد ازدهر الأدب الروسي الساخر، والقصة الروسية القصيرة الساخرة تحديدا، وانتشر انتشارا واسعا في السنوات العشر الأولى التي أعقبت ثورة أكتوبر 1917، وكذلك في أعقاب “البيريسترويكا” وانهيار الاتحاد السوفييتي في الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين.

لذا راعى المترجم أن يختار لكتابه نماذج من القصص في مرحلتين، فمن مرحلة العشرينات والثلاثينات اختار نماذج من إبداعات تسعة كتاب بلغ عددها 25 قصة قصيرة، موضحا أنه في العشرينات نهل الكتاب الروس من الفولكلور الروسي والإبداع الشعبي الشفاهي، وكذلك من التقاليد الأدبية الكلاسيكية الساخرة، العميقة الجذور في الأدب الروسي، كما في بعض أعمال غوغول وشيدرين وسالتيكوف وتشيخوف، بينما تميزت فترة الثلاثينات بتعاظم الدكتاتورية الستالينية، وعلى الإبداع عموما وعلى الأدب الساخر خاصة.

ففي العام 1931 تم إغلاق عدد كبير من المجلات الأدبية الساخرة، وقد شنت حملة تضييق واسعة ضد الكثير من الكتاب منهم ميخائيل زوشنكو الذي توقف نهائيا عن الكتابة، بعد أن تم طرده من اتحاد الكتاب السوفييت ولم يستعد عضويته فيه إلا بعد رحيل ستالين وانتهاء حقبته وآثارها.

القصة القصيرة الساخرة في روسيا وتناقضات المجتمع الاشتراكي
القصة القصيرة الساخرة في روسيا وتناقضات المجتمع الاشتراكي

وضمت المختارات عشر قصص لميخائيل زوشنكو (1894-1958)، الذي حققت له مجموعته الأولى الصادرة في 1921 “حكايات نزار إيليتش” شهرة كبيرة وأكدت تميزه في مجال القصة الساخرة فأعيد طبعها في العام التالي وتوالت مجموعاته حتى بلغت 25 مجموعة في أقل من عشر سنوات، قبل أن تطاله القبضة الستالينية الخانقة.

ولم يختر شخصياته من بين قادة الحزب ولا دعاة الاشتراكية، بل اهتم بالبسطاء والعاديين من مواطني روسيا بعد ثورة 1917، واستخدم لغتهم التي تختلف كثيرا عن تلك التي كانت سائدة في العهد القيصري، فشخوص قصص زوشينكو يتحدثون جميعا نفس اللغة التي تختلف عن لغات الشرائح التقليدية في مجتمع ما قبل البلاشفة، فهم يتحدثون بلغة مشتركة زاخرة بالألفاظ العامية الشائعة، وهي لغة الراوي أو البطل الرئيس في أغلب أعمال الكاتب الذي قال عن نفسه “لست شيوعيا، ولا أنتمي إلى أي حزب، وليست لدي أي أيديولوجيا”، واختار شخصيات تشبهه فسهّل مهمة خصومه من النقاد الرسميين فاتهموه بتشويه الواقع واصطناع لغة لا يتكلم بها أحد في المجتمع السوفييتي الحديث. بينما تمثل دفاعه في تأكيده على أن قصصه لا تعادي المجتمع بل تصوره كما هو بكل ما فيه من قبح دون أن يحاول تلوينه بألوان ليست له.

سخرية جديدة

القسم الثاني من الكتاب يضم ثماني عشرة قصة قصيرة لستة من الكتاب ظهرت إبداعاتهم في فترة الثمانينات والتسعينات، ويرى المترجم أن أدب الثمانينات في روسيا تأثر بالتغيير الأيديولوجي الناتج عن فكرة إعادة البناء السياسي والاجتماعي التي حملها غورباتشوف تحت مسمى البيريسترويكا، والتي تلاها سقوط نظام الحكم في الاتحاد السوفييتي في التسعينات. ونشوء مجتمع روسي جديد رأسمالي نوعا ما، أوليغارشي منفتح إلى أبعد الحدود، بل ومتحلل في بعض جوانبه. كما يبدو في النماذج المختارة وخصوصا في قصص ميخائيل جفانيتسكي التي يعدها المترجم مثالا للأدب الساخر الجديد بل إنه يعد فترة ما بعد البريسترويكا من الفترات النادرة والفريدة في مجال الأدب الساخر والقصة الروسية القصيرة الساخرة والانتقادية الفكاهية.

وميخائيل جيفانتسكي الذي يضعه الكتاب في مكانة تماثل مكانة زوشنكو من مواليد مدينة أوديسا الساحلية 1934، وعمل مهندسا بحريا بالميناء لسبع سنوات قبل أن يستقيل مقررا التفرغ للكتابة ابتداء من عام 1964، وهو ممثل وكاتب مسرح، وأسس في عام 1988 مسرح موسكو للمنمنمات الفنية. بالإضافة إلى شهرته في كتابة القصة الانتقادية الساخرة، وله فيها اثني عشرة مجموعة منشورة. كلها ظهرت بعد البريسترويكا مثل قصص “الثورة الجنسية” و”في الحياة الزوجية” و”إلى الأسفل كالحلزون”، فكأن القصص القصيرة الساخرة تحتاج لقيام ثورة لتزدهر، فبعد ثورة 1917 وجدت ضالتها في تناقضات المجتمع الاشتراكي الجديد، وبعد القمع الستاليني عاشت فترة كمون حتى انهار الاتحاد السوفييتي وانهارت معه القيود، فعادت السخرية للازدهار.

15