عندما تهرب "حماس" من مأزقها.. إلى مصر

الأربعاء 2013/08/14

انتهى مفعول الاتهامات التي وجهتها «حماس» إلى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية في أسرع بكثير مما يعتقد. كان الهدف من هذه الاتهامات التي قد يكون لها أساس ما، لكنّها تعكس مقداراً كبيراً من السذاجة، تبرئة «حماس» من التورط في توفير دعم مباشر، ذي أشكال مختلفة، للإخوان المسلمين في مصر في المواجهة القائمة مع قسم كبير، بل القسم الأكبر من الشعب المصري.

من المهمّ أن تعي «حماس» وهي جزء لا يتجزّأ من تنظيم الإخوان المسلمين أن الذهاب إلى مصر لا يفيدها في شيء بمقدار ما أنه يسيء إلى العلاقة الفلسطينية- المصرية.

فبعد الكلام عن مشاركة «حماس» في إطلاق سجناء، بينهم الرئيس المعزول محمد مرسي من سجن مصري أثناء أحداث شهر كانون الثاني ـ يناير من السنة 2011، لم يعد يوجد مصري يمتلك حداً أدنى من المنطق لا يدرك أن الحركة غارقة إلى ما فوق أذنيها في الأحداث المصرية.

أكثر من ذلك، هناك شعور عام في مصر، قد يكون غير صحيح كما قد يكون صحيحاً، بأن «حماس» تمتلك نفوذاً على قيادة الإخوان في القاهرة من جهة، فضلاً عن أنّها وراء فوضى السلاح في سيناء من جهة أخرى. ما يعزّز هذا الشعور تطلّع الإخوان المسلمين في مصر إلى تجربة «حماس» البائسة في غزة، واعتبارها تجربة ناجحة والسعي إلى نقلها إلى أرض الكنانة.

من يعرف مصر والمصريين، يعرف أوّل ما يعرف أن هناك حساسية خاصة لدى المواطن العادي تجاه أيّ طرف خارجي، عربي أو غير عربي، يمدّ يده إلى الداخل المصري. فكيف عندما يتعلّق الأمر بفصيل فلسطيني بات معروفاً أن لديه علاقة عضوية بالإخوان المسلمين الذين ثار عليهم معظم أبناء الشعب المصري، بعدما حاولوا تغيير طبيعة مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية ووضعها تحت جناحي التنظيم الذي يمثلونه. تكمن مشكلة «حماس» والإخوان في الوقت ذاته، بكلّ بساطة في أنّ الفصيل الفلسطيني حاول تسويق مشروع لا يمكن تسويقه. إنّه مشروع غير قابل للتسويق نظراً إلى أنّ مصر، كشعب، لا تستطيع القبول بنموذج غزّة الفاشل.

فشلت «حماس» سياسياً وفشلت عسكرياً وفشلت اجتماعياً وتربوياً وحضارياً. أمّا الفشل الأهمّ لـ»حماس» فيتمثل في عملها في خدمة الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية. نجحت «حماس» في إبقاء الحصار الاسرائيلي لغزة، كما نجحت في دعم منطق اللامنطق الاسرائيلي القائم على أن لا وجود لشريك فلسطيني يمكن التفاوض معه. وفّرت «حماس» باختصار أفضل تغطية للحكومات الاسرائيلية التي ترفض خيار حلّ الدولتين.

لا تزال اسرائيل تستخدم موقف «حماس» من التسوية لتبرير عرقلتها للمفوضات التي بدأت قبل فترة قصيرة في واشنطن بينها وبين السلطة الوطنية. الدليل على ذلك، أن أكثر من مسؤول اسرائيلي يقول في تبريره لرفض الانسحاب من الضفة الغربية، أن اسرائيل انسحبت من كلّ قطاع غزة صيف العام 2005، لكنّ ذلك لم يوقف إطلاق الصواريخ انطلاقاً من القطاع.. بل تحوّلت غزة ومن بعدها سيناء إلى مساحة تعمل فيها منظمات لا همّ لها سوى ضرب نموذج الدولة الفلسطينية المسالمة.

الأكيد أن «حماس» في مأزق ولا يمكنها الخروج منه عن طريق توجيه اتهامات إلى السلطة الوطنية بالتحريض عليها في القاهرة عن طريق نشر أنباء مسيئة إليها في وسائل الإعلام المصرية.

مشكلة «حماس» في مكان آخر. مشكلة «حماس» مع أهل غزة أوّلا ومع افتقادها لمشروع سياسي قابل للحياة ثانياً وأخيراً. هل تمتلك الحركة ما يكفي من الشجاعة للاعتراف بهذا الواقع بدل الهروب إلى مصر أو إلى توجيه اتهامات إلى السلطة الوطنية؟

لا مشكلة للشعب الفلسطيني مع مصر. مشكلة «حماس» في أنها حولت قطاع غزة إلى مرتع لفوضى السلاح التي تمددت في اتجاه سيناء. لا يمكن للمؤسسة العسكرية المصرية التي تحظى بدعم شعبي لا سابق له القبول بذلك. بكلام أوضح، لا يمكن للمؤسسة العسكرية المصرية القبول بأن يردّ عليها الإخوان عن طريق «حماس» أكان ذلك انطلاقاً من غزة أو من سيناء أو من خلال اختراقات للداخل المصري. هذا أمر مرفوض مصرياً.

ليس أمام «حماس» سوى التراجع. التراجع يعني قبل كلّ شيء الاعتذار من مصر. والتراجع يعني الانضمام للمشروع الوطني الفلسطيني الذي يستهدف التخلص من الاحتلال. لا وجود لعاقل يؤمن بأن المفاوضات الفلسطينية- الاسرائيلية ستؤدي إلى نتيجة. ولكن لا يوجد عاقل لا يدرك أن هذه المفاوضات جاءت ثمرة وساطة أميركية، وأن لا مصلحة لأيّ فلسطيني في قطع الجسور مع واشنطن.

هل تستعيد «حماس» وعيها، كما حصل في تعاطيها مع النظام السوري، أم تتابع الهروب إلى الأمام عن طريق توزيع الاتهامات في كلّ الاتجاهات، خصوصا في اتجاه السلطة الوطنية الفلسطينية.

نعم، إن التراجع خير من المضي في طريق لا يقود سوى إلى زيادة عذابات أهل غزة. هؤلاء لا يستحقون ما يتعرضون له من ذلّ، خصوصاً أن كلّ المطلوب من «حماس» الاعتراف بأنها فشلت وأنّ كلّ مشروعها قام على خدمة الاحتلال الاسرائيلي. هل كثير على الشعب الفلسطيني، خصوصاً على المقيمين في غزة، أن يوجد من يسعى إلى إعادة بعض الكرامة وبعض من الحياة الكريمة إلى أبنائه؟

الأكيد أنّ ذلك ليس كثيراً على شعب عظيم مثل الشعب الفلسطيني، شعب متمسّك بثقافة الحياة وليس بثقافة الموت التي يسعى النظام في إيران إلى تعميمها في كلّ المنطقة خدمة لأهداف لا علاقة للفلسطينيين بها من قريب أو بعيد.

8