عندما يبتذل الفلسطيني مأساته، هل هذه هي حكاية اليرموك يا محمد بكري؟

الأحد 2014/03/09
اليرموك: الصور الحقيقية الطالعة من المخيم تكذب كل تلفيق سينمائي

"يرموك" فيلم قصير لمحمد بكري، أخرجه مؤخرا، عن مأساة مخيم اليرموك. لن أصف محمد بكري بالساذج أو الجاهل أو قليل المعرفة أو ناقص المعلومات والاهتمام؛ عما وبما يجري في سوريا وعلى الأقل بالنسبة لشعبه الفلسطيني هناك. لأن السذاجة ترف لا نستطيع تحمل تبعاته كفلسطينيين، مثقفين أو فنانين أو كتاب أو مبدعين في أي مجال وكمواطنين عاديين أمضينا من العمر أكثر من 7 عقود ونحن نعيش في هلع وكوراث وانعدام الطمأنينة وتشرد وقتل وتفتيت.

سأنطلق من هنا، إذا لم يكن محمد بكري ساذجا وهو ليس كذلك، أو جاهلا وهو ليس كذلك أو قليل المعرفة أو ناقص المعلومات والاهتمام. فلا بد أنه كائن يعرف ماذا يفعل، فقد ارتكب في السابق أخطاء وخاض تجارب تمثيلية أساءت إلى صورة الفلسطيني في أفلام غربية أو إسرائيلية واستطاع إقناع الجمهور الفلسطيني من محبيه، أنه كان ساذجا أو تم خداعه أو ما إلى ذلك من الحجج الواهية كذرة تراب في مهب الريح. ولكن في هذا الفيلم الذي أتناوله لا يمكن تبرير ولا إقناع أحد بسذاجته أو جهله؛ فالموضوع وطوال ثلاث سنوات وعلى مدار الساعة يصفع الناس الجهلة والأذكياء والمثقفين وعديمي الثقافة والفنانين أو العاملين في تسليك مجاري القاذورات في الأحياء الفقيرة.

لم يشفع لمحمد بكري لا موسيقى فاغنر ولا الصورة المصنوعة بجهد واضح ولا دمعته الصغيرة التي انسابت على خده في فيلمه القصير 8,08 دقائق، الذي كتب السيناريو وأنتجه وأخرجه عن قصة لابنه الممثل صالح بكري والذي أسماه "يرموك" هكذا بلا "أل" التعريف، ربما برغبة لا وعية ليجعل من الفيلم الذي يزعم أنه يحكي عن مخيم اليرموك، فيلما يحكي عن "يراميك" كثيرة في العالم العربي، وخاصة أنه أهدى الفيلم في نهايته، وليس في بدايته وقبل نزول الجنريك إلى "الأمة العربية" ليذكر هذه الأمة بالمأساة التي تعيشها شخصيات فيلمه.

يصدر بكري فيلمه بالعنوان التالي باللغتين العربية والإنكليزية "جراء الأحداث الدامية التي اندلعت في سوريا منذ 2011 تشرد مئات الآلاف وعضهم القهر والجوع". هكذا يفتح الفيلم على عائلة المفترض أنها فلسطينية في غرفة متواضعة، يفترشون حصائر بلاستيكية، هي المطبخ ومكان النوم، العائلة مؤلفة من ستة أطفال والأم والأب "محمد بكري".

تزويج الفلسطينيين في اليرموك بناتهم القاصرات لأهل الخليج فرية ودعاية من قبل نظام القتل تجويعا

تستعرض الكاميرا الوجوه بلقطات قريبة إلى أن تصل إلى الأب حيث تعود الكاميرا إلى وجهيَّ الفتاتين واحدة بعد الأخرى، من زاوية الأب وكأنه في حيرة من أمره، أي الفتاتين يختار لأمر سنكتشفه فيما بعد لأنه محور القصة. ويختار البنت الأصغر والتي لا يبدو أنها تجاوزت الثانية عشر من عمرها.

تنتقل الكاميرا بعد ذلك لمشهد في السيارة "بلوحة إسرائيلية" وليس سورية، يقودها الأب ومعه الفتاة إلى أن يصل إلى منطقة معزولة بالقرب من جدار أو خزان ماء ضخم وأشرطة شائكة. يتوقف السائق محمد بكري فنرى ضوء سيارة قادما بمواجهته. تقترب السيارة وهي من نوع مرسيدس فارهة، فنرى في المرسيدس إلى جانب السائق شيخا يرتدي الملابس الخليجية التقليدية، الحطة والعقال ودشداشة بيضاء. ينزل السائق ويقترب من نافذة سيارة بكري حيث تجلس الفتاة ونسمعه يقول لها: افتحي فمك! ثم يعود أدراجه إلى المرسيدس وفي طريقه يضع في جيب سترته كاشفا للضوء يساعد على الرؤية عن قرب. يغيب لحظة ثم يعود إلى محمد بكري وينحني فوق رأس الفتاة ويناوله شيئا.

يتناوله محمد بكري بتردد ضعيف ثم يقول للرجل: هاي خمسة واتفقنا على ألف.. فيقول الرجل: لم نتفق على أسنان خربانة. ثم يأخذ بكري ما هو واضح أنه نقود وتنزل الفتاة بعد أن ترمق أباها بنظرة عتاب وتذهب مع السائق وتتحرك المرسيدس ومعها الفتاة. ويعود بكري أدراجه، بعد ذلك ننتقل إلى الغرفة في منزل العائلة فنرى الأطفال نائمين ويدخل الأب حاملا معه أكياس بلاستيكية مليئة بالفواكه والخبز الحاف، يضعها على الأرض فينهض الأطفال من نومهم بسرعة ويبدؤون بالتهام الطعام. لينتهي الفيلم على أحد الأطفال يحمل موزتين حول وجهه والكاميرا تقترب منه ثم ينتهي الفيلم بالإهداء: إلى الأمة العربية.

أحببت تناول هذا الفيلم الذي أثار اهتمامي لأسباب منها أن مخرجه وفريق العمل به فلسطينيون من الثماني وأربعين. ولأن المخرج محمد بكري ممثل ومخرج فلسطيني أحبَّ أن يقنعنا بأن كل أهل قرية البعنة، قريته حيث وُلد ويعيش، ساعدوا في إخراج الفيلم.

بمعنى أن أهل البعنة كافة ساعدوه في إخراج هذا الفيلم التسطيحي والمقزز في رؤيته لما يجري في مخيم اليرموك وليس ذلك وحسب، ففريق العمل غير كاتب القصة والمخرج والمصور يتضمن 13 شخصا بين ممثلين وتقنيين من عائلة البكري. ما يضع المشاهد أمام معضلة صعبة لنقد الفيلم حين تتم المواجهة بين المشاهد والناقد من جهة وعائلة البكري وأهل البعنة الطيبين من جهة أخرى.

سأبدأ من تصدير الفيلم بتسمية ما يجري في سوريا بالأحداث الدامية وهو وصف لما يجري وليس ما هو في الواقع، وكأن هناك محاولة لا واعية لإنكار دور النظام والحرب التي يشنها مع حلفائه ضد الشعب السوري، وكأن ما يجري في سوريا محض أحداث تحدث بالصدفة وبالصدفة تصير دموية.

ثم ما هي الحكمة من تسمية الفيلم "يرموك" لماذا يمحي المخرج "أل" التعريف من اليرموك الحاضر الذي يتعرض لأبشع أنواع الحصار والتجويع والتدمير لسكانه الفلسطينيين. هل هناك يرموك آخر كي نتجاهل اليرموك الأصلي؟ ينطلق الخطاب الأساس للفيلم من تفصيل بسيط ليفرض هذا التفصيل على مسيرة الأحداث في مخيم اليرموك، وهذا التفصيل هو قيام الأب ببيع ابنته القاصر إلى شيخ "خليجي" ثري مقابل بعض المال يطعم به أطفاله الآخرين.
محمد بكري: لماذا جعل اليرموك نكرة في عنوان فيلمه؟

دعنا نرى إلى مسألة تزويج القاصرات بهدف الحصول على المال وليست لأسباب عقيدية دينية، لا ترى مانعا في تزويج البنت إذا بلغت كما يجري في المجتمعات الإسلامية. فهذا حصل ويحصل في مصر وقدمت السينما المصرية أفلاما عن الموضوع أدانت فيها هذه الظاهرة في المجتمع المصري الذي يقوم بها سماسرة يستغلون حالات الفقر والعوز لدى شريحة من المصريين ويستغلون بناتهم في صفقات زواج من بعض الأثرياء العرب.

وقد ذكرت وسائل الإعلام وخاصة قنوات الممانعة الداعمة للنظام السوري أخبارا عن تزويج القاصرات في مخيم الزعتري للنازحين السوريين في الأردن، ومن المعروف أن هناك مبالغات في هذا الموضوع الهدف منها تشويه صورة الشعب السوري من ناحية، واستدرار غبي للتعاطف مع السوريين وتكريس صورة عرب الخليج المهووسين بالجنس وبالزواج من قاصرات، كون هناك دعما للشعب السوري من دول الخليج وخاصة السعودية.

ولكن يبقى السؤال المهم في هذه الحالة هل حدثت هذه الظاهرة في مخيم اليرموك الذي يدعي الفيلم أنه يحكي عنه. لم تكن مشكلة الفلسطينيين في مخيم اليرموك الحصول على المال بقدر الحصول على الطعام بحكم الحصار الذي فرضه النظام السوري والفصائل المتحالفة معه على المخيم، ومنع دخول المواد الغذائية إلى الناس المحاصرين هناك.

فمن أين تفتقت عبقرية محمد بكري عن حكاية من هذا النوع الذي لا يقيم أي احترام لصمود الفلسطينيين في اليرموك ومأساتهم في الحصار والتجويع الذي أودى بأكثر من 80 مواطنا فلسطينيا، ولا اكترث الفيلم للاعتقالات التي طالت شباب اليرموك الذين قتلوا تعذيبا في سجون النظام البعثي؟ لم يقدم لنا "يرموك" سوى عائلة تعسة متهاوية مذلة ورجلا فلسطينيا "الأب" مستعدا لبيع ابنته القاصر مقابل "خمسة" ولا ندري ما هي الخمسة هذه والاتفاق على "ألف" كما جاء في الفيلم.

وهناك مسألة أخرى في زواج القاصرات من أثرياء عرب إن كان في الأفلام المصرية والواقع المصري أو في مخيمات النزوح في الأردن تحديدا، وهي أن هذا الزواج يتم بطرق شرعية قانونية بعقد زواج رسمي سواء اتفقنا مع هذا النمط من الزواج أو لم نتفق، سواء كان مقولا شرعيا أم لم يكن مقبولاً أخلاقيا وإنسانيا، ولا يتم بالبيع مثل تجار الممنوعات والمخدرات، كما أراد المخرج وكاتب النص في "يرموك" أن يقنعنا وها أمرٌ لا يحصل حتى في أشد المجتمعات سذاجة وسفالة. فكيف في أسرة فلسطينية في مخيم صامد منذ أكثر من ثلاث سنوات أمام آلة البطش والقمع والقصف بالطائرات والمدفيعة والقناصة؟

لقد اختصر محمد بكري مأساة وصمود مخيم اليرموك بحكاية من نسيج خياله الاستشراقي الذي لا يعرف شيئا عما يجري لشعبه في سوريا، أو من وحي الصور النمطية التي ترضي الجمهور الإسرائيلي والغربي معا. وإن كان اختيار هذه الظاهرة التي لم تحصل قط في مخيم اليرموك؛ يدل على شيء لدى الفيلم وفريقه، فإنما تدل على رؤية متخلفة لما يحصل في الحروب. تمتد مما حصل في نكبة 1948 وإلى ما يشهده المجتمع العربي من حصر الرعب القائم في المجتمعات نتيجة الاستبداد السلطوي بالشرف المحصور بالمرأة واستخدام جسدها كسلطة ليبين لنا مدى الرعب القائم في الحروب.

13