#عنصرية_حمد_بن_خليفة حديث تويتر

مغردون يعبرون عن غضبهم من تصريحات الشيخ حمد بن خليفة التي شتم فيها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ووصفه بـ"العبد".
الثلاثاء 2020/06/02
فات الأوان على تشغيل زر التسجيل

تسريبات صوتية لأمير قطر السابق الشيح حمد بن خليفة تحدث ضجة على تويتر بسبب عبارة عنصرية وردت في كلامه.

الدوحة- أثار مقطع صوتي يوثق حوارا مسربا بين الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي المقطع يشتم الشيخ حمد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ويصفه بـ”العبد”.

وفي التسجيل الذي لم يتسن لـ”العرب” التأكد من صحته، يستفسر القذافي بقوله “هذا الأميركي عندما جاءكم ماذا قال لكم؟”، ليرد عليه الشيخ حمد “ليش تبليني بالعبد. هذا تافه، والله يا معمر هذا تافه. كان من المطلوب أن أحبه (أقبله) على رأسه ليوافق”. وانتشر على تويتر هاشتاغ #عنصرية_حمد_بن_خليفة.

وغرد المعارض القطري خالد الهيل تعليقا على المقطع:

 

ولم يكشف التسجيل الموضوع الذي يقصده الشيخ حمد بن خليفة، فيما لم يذكر القذافي أوباما بالاسم وقال عنه “الأميركي”، فيما قال عنه الشيخ حمد “عبد”. وخلال تسجيل صوتي آخر يظهر صوت الشيح حمد وهو يؤكد أن الديمقراطيين يسعون لإلحاق الأذى بالسعودية والنيل منها وهو ما يجعل النظام القطري يعول عليهم كثيرا.

ويؤكد المحللون تعاونا قطريا مع الديمقراطيين في الولايات المتحدة خلال الفترة الحالية ليس دعما لهم أمام الجمهوريين وإنما كرها في السعودية. وطالب المحللون الولايات المتحدة بالتحقيق مع الشركات القطرية التي تعمل تحت غطاء “العلاقات العامة”.  وقال خالد الهيل:

وكان مغردون عبروا عن صدمتهم من “مستوى اللغة التي يتحدث بها الأمير السابق”، منتقدين “عنصريته المقيتة”. وتساءل مغردون إن كان الشيح حمد بن جاسم ينظر إلى القطريين من أصحاب البشرة السوداء بنفس النظرة الدونية. وقال مغرد:

524Sh@

العنصرية مرفوضة من أي شخص، بالذات إذا كان يملك منصبا بهذا المستوى، وتجعلنا نتساءل هل ينظر حمد بن خليفة إلى القطريين أصحاب البشرة السمراء على أنهم عبيد #عنصرية_حمد_بن_خليفة.

وقال مغرد:

وكتب آخر في نفس السياق:

saif90911@

#عنصرية_حمد_بن_خليفة على العرق الأسود ووصفه أوباما بالعبد تبين سطحية فكره وقذارته، شخص كل مكالماته المسربة تحث على إثارة الفوضى أو القتل والدمار وش ترجي منه في موضوع العنصرية واللي سمعناه بالتسجيل هذا أقل قذارة يملكها عقل حمد بن خليفة.

وهذا ليس التسجيل الأول للقذافي مع رؤساء وقادة عرب وحتى مسؤولين يثير الجدل، إذ كان قد انتشر في الأيام الماضية تسجيل لمكالمة سرية بين القذافي ووزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، حيث عبر القذافي عن رغبته في “تفكيك السعودية إلى دويلات”. ورجح معلقون أن تكون وراء التسريب أياد متنفذة في قطر. وقال معلق:

وقصد المغرد الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وزير خارجية قطر الأسبق من الفترة بين 11 يناير 1992 وحتى 26 يونيو 2013 الذي يشكل مع الشيخ حمد ما يسمى #تنظيم_الحمدين واضع سياسات قطر ومهندس الفوضى في المنطقة.

ومن شأن التسجيلات الصوتية أن تضرب العلاقات السياسية بين قطر ودول العالم. وأماطت التسريبات التي كان بطلها أمير قطر اللثام عن نوايا شخصية عامة اعتاد الرأي العام استهلاكها إعلاميا لتظهر في صورتها الحقيقية.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تباينت تعليقات المغردين إذ رأى البعض أن ما ورد فيها “ليس بالجديد”، فيما نشر آخرون بعض التغريدات الساخرة فقال معلق “مطلوب سباك لإصلاح مصدر التسريبات”!

فيما تهكم آخر لكثرة التسريبات هذه الفترة، معتقدا أن “سوق البامبرز سينتعش أكثر”.

وكانت بعض المنصات الإعلامية المحسوبة على قطر سارعت لنفي صحة التسريب مؤكدة أنه “مفبرك” وهو ما لم ينطل على الملاحظين والمغردين خاصة أن الشيخ حمد اعترف في 25 أكتوبر 2017، على تلفزيون قطر لأول مرة بصحة تسجيلات ظهر فيها والشيخ حمد يتآمران مع القذافي على السعودية، إلا أن “الأمير الوالد” كما يطلق عليه في قطر زعم أنهما كانا يسايران القذافي لأنهما كانت لديهما أموال عنده ويريدان الحصول عليها، وأنهما كانا يستدرجانه ليعرفا نواياه، وأنه ذهب إلى الملك الراحل عبدالله وأبلغه بنوايا القذافي، وقال له الملك عبدالله إنه يعرف بالمؤامرة. وهو ما اعتبره معلقون حينها رواية “ساذجة لا تصدق”.

وفي تسجيلين سربا عام 2014، ويرجح أنهما يعودان إلى عام 2003، يظهر تخطيط تنظيم الحمدين لزعزعة استقرار السعودية.

19