عنصرية السينما

فنانات فرنسيات من السود يتحدثن في كتاب عن المصاعب الجمة التي يواجهنها في الحصول على أدوار مهمة لا تتأثر بلون بشرتهن.
الثلاثاء 2018/05/22
الفنانة عايسا مايغا تتهم "اللا وعي" الاستعماري لدى المخرجين

باريس- شاركت 16 فنانة في إصدار كتاب “أسود ليست مهنتي” الذي يخرق قانون الصمت ليتحدث عن الأدوار الثانوية الممنوحة، دون غيرها، للكوميديات ذوات البشرة السوداء.

وتتحدث هؤلاء النسوة الفرنسيات من السود، عن المصاعب الجمة التي يواجهنها في الحصول على أدوار مهمة لا تتأثر بلون بشرتهن. وتقدم كل من هاته النسوة جزءا من رؤيتها إلى الحقيقة من خلال نص قصير يعالج جانبا مختلفا من حياتها ككوميدية ذات بشرة سوداء.

وتتهم الفنانة عايسا مايغا، وهي ابنة صحافي مالي وصلت إلى فرنسا في سن الرابعة من عمرها وترعرعت في المنطقة الباريسية،  “اللا وعي” الاستعماري لدى المخرجين الذين لا يتحمسون أبدا لمنح أدوار مهمة لآخرين غير البيض في أفلامهم ومسرحياتهم”.

كتاب

 

15