عنصرية فاشينيستا كويتية تشعل الجدل

تبريرات سندس القطان تثير سخرية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من خلال مزجها الحجاب بالقضية الفلسطينية.
الخميس 2018/07/26
إقحام الحجاب لإبعاد التهم.. حيلة تنطلي على كثيرين

الكويت – أعلنت علامة تجارية شهيرة للماكياج عن إيقاف التعامل مع خبيرة التجميل الكويتية سندس القطّان، بسبب “تصريحاتها العنصرية” التي جاءت على لسانها في مقطع مصوَّر، انتقدت خلاله الإصلاحات الجديدة، التي أُدخِلَت على قانون العمالة المنزلية في الكويت في مايو، لحماية حقوق العاملات المنزليات الفلبينيات.

وعبر حسابها الرسمي على موقع إنستغرام، نشرت الماركة العالمية بيانا رسميا اعتبرت فيه أن تصريحات القطّان “بشأن قانون العمل في الكويت صادمة”.

وتابع البيان أن تعليقات سندس “تُعتبر شخصية ولا تمثّل القيم والمبادئ التي تمثلها الشركة”.

وكانت القطان، وهي نجمة على تطبيقَيْ سناب شات وإنستغرام يتابعها الملايين، قد نشرت مقطع فيديو لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي انتقدت فيه عقود العمالة المنزلية الفلبينية لتضمنها يوم راحة أسبوعيا واحتفاظ العاملة بجواز سفرها وغيرهما من الأمور.

وقد أغضبت تصريحات سندس رواد مواقع التواصل الذين اتهموها بـ“العنصرية” واعتبروا تصريحاتها بعيدة عن الإنسانية.

وتمكنت الطالبة السويدية إلين إرسون من منع ترحيل طالب لجوء أفغاني من السويد، بعد أن رفضت الجلوس على مقعدها حتى يتم إنزاله من على متن رحلة في مطار غوتنبرغ.

وفي ظل ردود فعل متباينة من الركاب، بين تعاطف وعداء، تظهر اللقطات إرسون وهي تكافح للحفاظ على رباطة جأشها.

وقد قالت الشابة في الفيديو “لا أريد أن يخسر رجل حياته لمجرد أنك لا تريد أن تفوت رحلتك. لن أجلس حتى ينزل هذا الشخص من على متن الطائرة”.

تصريحات سندس أغضبت رواد مواقع التواصل الذين اتهموها بـ“العنصرية” واعتبروا تصريحاتها بعيدة عن الإنسانية

وكتب مغرد:

ARJaber @

لا شعوريا بعد رؤية فيديو الناشطة إلين إرسون وموقفها البطولي وهي تبكي وترتجف خوفا من أن يتم ترحيل الأفغاني من السويد إلى بلاده، استحضرت موقف سندس القطان واستنكارها يوم إجازة لخدم المنازل في الكويت! مجرد مثالين مختلفين لكيف يمكن أن يكون الإنسان.

ووصف البعض تصريحات القطان بـ“المثيرة للاشمئزاز” وطالبتها مجموعة المهاجرين الدولية بالاعتذار العلني.

وأشار متفاعل:

salah1labeb@

هذه الأفكار العنصرية التي تظهر في فيديو سندس القطان هي الخطر الأكبر الذي يواجهه العالم اليوم، هذه الأفكار يجب أن تكون منبوذة..

وحاولت القطّان أن تمتصّ موجة الغضب، من خلال بيان نشرته الإثنين.

وبعد إعلان العلامة التجارية العالمية توقف تعاملها معها، ردَّت نجمة الشبكات الاجتماعية على هذا القرار بإصرارها على أن ما قالته لا يستدعي الاعتذار!

وقالت في مجموعة فيديوهات، نشرتها الثلاثاء عبر حسابها على سناب شات، “هل أصبحت العبودية اليوم عندما أحتفظ بجواز سفر العاملة كي أحفظ سلامتي وحقي؟”.

ثم تساءلت، مدخلة فلسطين في القضية، ومتوجّهة بالحديث إلى الإعلام العالمي الذي تحدث عنها “أين أنتم ممّا يحدث في غزّة؟ وأين أنتم ممّا يحدث في سوريا والعراق؟ أهذه الإنسانية؟ إنسانيتكم اشتغلت على جواز؟”.

وتابعت القطّان مشيرة إلى أن هذا الهجوم العالمي عليها مقصود لضرب سمعة الكويت، المعروفة بأنها بلد الإنسانية، كما أنهم يتعمّدون ضرب الخليج العربي كلّه والإسلام “عندما يركّزون على فكرة أني محجّبة، فهذا واضح”.

وتابعت القطّان مركّزة على فكرة أن الصحافة العالمية “تستهدف المحجبة والإسلام والخليجيين” وهو ما أثار سخرية واسعة على تويتر. واعتبر مغردون تصريحاتها “كارت محروقا”.

وسخر حساب:

Bol3zz_Q8@

إن لم تستطع الانتصار على جيوش المسلمين فعليك بمحاربة فاشينيستاتهم... قالها أحدهم.

19