عن أي حياة نتحدث قبل التكنولوجيا؟

لولا التكنولوجيا، لما وجد الإنسان دواء يعالج به أمراضه، ولا منزلا يأوي إليه، سوى كهوف حفرتها عوامل الطبيعة.
الاثنين 2020/10/19
لولا التكنولوجيا لما كانت لنا حياة

هل شوهت التكنولوجيا حياتنا وخربتها؟ البعض منا، ولو كانوا قلة، يعتقدون ذلك، وفي أفضل حالاتهم ينظرون إلى التكنولوجيا على أنها شر لا بد منه.

هناك من يعادي التكنولوجيا، ويرى فيها أداة تستخدمها البرجوازية للسيطرة على الشعوب، وهناك من يعاني من رهاب التكنولوجيا، الذي يتجلى بصور مختلفة.

ولكن، بداية، ما هي التكنولوجيا؟

بالنسبة للبعض عصر التكنولوجيا بدأ بالإلكترونيات، وآخرون يؤرخون لبدايته، بانطلاق الثورة الصناعية، وهناك من يرى أن التكنولوجيا بدأت مع اكتشاف السومريين للعجلة في بلاد الرافدين.

لغويا، “تكنولوجي” كلمة يونانية مؤلفة من مقطعين؛ تكنو، والذي يعني حرفة أو مهارة أو فن، ولوجي، ويعني علم. إذا، المصطلح الذي طالما ربطنا بينه وبين الآلة والإلكترونيات، يشير إلى معنى أوسع بكثير وأشمل.

قد يكون اكتشاف النار، من هذا المنظور، هو أول إنجاز تكنولوجي حققه الإنسان، وهو إضافة لذلك إنجاز أساسي ما كان للبشرية أن تحقق التطور الذي نشاهده اليوم دونه، وهذا يفسر تقديس حضارات قديمة للنار.

أي أداة استخدمها الإنسان، مهما كانت بدائية، هي استخدام للتكنولوجيا، بما فيها الأدوات التي استخدمها للصيد في العصر الحجري.

بدأ التطور التكنولوجي منذ اللحظة التي بدأ فيها الإنسان باستعمال الأدوات الحجرية البدائية، ومن ثم اكتشف النار، وتطوير طرق تناول غذائه. أصبحت للإنسان خيارات أكثر تنوعا، في الغذاء والملبس والمأوى.

المحراث الذي تجره الثيران، هو إنجاز تكنولوجي، وحجر الرحى، وكل أداة نصفها بالبدائية هي شكل من أشكال التكنولوجيا.

عن أي حياة إذا نحن نتحدث قبل اكتشاف التكنولوجيا؟

هناك المئات بل الآلاف من أمثال شارلي شابلن يعيشون بيننا اليوم ويثيرون مخاوف الناس من التكنولوجيا
هناك المئات بل الآلاف من أمثال شارلي شابلن يعيشون بيننا اليوم ويثيرون مخاوف الناس من التكنولوجيا

لنتخيل الآن عالما دون تكنولوجيا. إنه عالم يخلو من أي تقدم أو تطور. عالم غريزي تغيب عنه الأفكار ولغة التخاطب. فما كان للإنسان أن يصبح إنسانا، لولا اللغة، وما كان للإنسان أن يطور اللغة لولا استخدامه للأداة؛ أي التكنولوجيا.

لولا التكنولوجيا، لما وجد الإنسان دواء يعالج به أمراضه، ولا منزلا يأوي إليه، سوى كهوف حفرتها عوامل الطبيعة. ولولا التكنولوجيا التي وفرت لنا أدوات الكتابة، لما كان لنا تاريخ أصلا ننتقده ونتحدث عن محاسنه وعيوبه. لولا التكنولوجيا لما كانت لنا حياة.

عندما يجادل البعض ضد التكنولوجيا، يكون الجدل في الحقيقة ضد التطور التكنولوجي، وضد لحظات زمنية فارقة في هذا التطور.

أعداء التكنولوجيا المغالون، ومنهم المدافعون عن البيئة، ينطلقون في جدلهم من اللحظة التي استخدمت فيها البشرية الوقود الأحفوري، الذي مهد لاختراع المحرك، وأدى في ما بعد لثورة صناعية اعتبروها وبالا على الجنس البشري.

ما نشير إليه اليوم بالثورة الصناعية، لم يحدث بشكل مفاجئ، بل كان نتيجة تطور بطيء وهادئ، رغم ذلك أثار الكثير من الانتقاد والجدل.

مازال بيننا إلى اليوم من يتحمس لفيلم "الأزمنة الحديثة"، آخر أفلام شارلي شابلن الصامتة، الذي أنتجه عام 1936، وانتقد فيه استغلال أصحاب المصانع والشركات الكبرى للعمال، وتطرق للكساد الاقتصادي الذي عانته أميركا في الثلاثينات من القرن الماضي.

قدم شارلي شابلن في الفيلم مشاهد مميزة سابقة لأوانها، مثل مشهد آلة إطعام العمال السريعة، ومشهد الشاشة العملاقة التي يراقب بها مدير المصنع عماله. والتي يعتبرها البعض مصدر إلهام الكاتب البريطاني جورج أورويل، لشخصية “الأخ الأكبر” في رواية “1984” التي نشرت عام 1949.

يقدم الفيلم نقدا لاذعا للتكنولوجيا وجبروتها، كما يشيد بجهود الإنسان في مواجهة هيمنة المؤسسات الصناعية، والتكنولوجيا الجديدة، التي رأى أنها تجرد الفرد من إنسانيته. وتدور أحداثه حول شارلي الذي يعمل في شد البراغي بمصنع عملاق، في شريط متحرك تفوق سرعته سرعة تشارلي وزملائه.لنتخيل الآن أن شارلي شابلن موجود بيننا، كيف ستكون ردة فعله على التكنولوجيا الرقمية، التي يرى فيها كثيرون بداية التغير الحقيقي في الحياة والتأثير على ملامحها الأساسية؟

هناك المئات، بل الآلاف من أمثال شارلي شابلن، يعيشون بيننا اليوم، يثيرون مخاوف الناس من التكنولوجيا الرقمية، خاصة بعد “الذكاء الاصطناعي” الذي مهد لظهور آلات تستطيع محاكاة العقل البشري والقيام بعمليات ذهنية مشابهة.

يقدم لنا أعداء الذكاء الاصطناعي وجبة يومية من سيناريوهات سوداوية تتنبأ بنهاية العالم، بعد ثورة تشنها الروبوتات على البشر وتحيلهم إلى التقاعد. أفكار مثل هذه كانت ستجد القبول عند مخرج عبقري مثل شابلن، تشبع نهمه ونهم المتشائمين من مروجي نظرية نهاية العالم، على يد الخوارزميات والذكاء الاصطناعي.

وكما رحل شارلي شابلن، وبقيت الآلة، سيرحل أعداء التكنولوجيا الرقمية ليبقى الذكاء الاصطناعي، ويبقى معه سؤال جديد: عن أي حياة نتحدث قبل الذكاء الاصطناعي؟

12