عواصف تحيط بالأمير هاري في ذكرى ميلاده الثلاثين

الخميس 2014/09/11
الأمير هاري يستعد للاحتفال بعيد ميلاده في أجواء عصيبة

لندن- يمر الأمير هاري حفيد الملكة البريطانية إليزابيث الثانية بأوقات عصيبة لم يعهدها من قبل تزامنت مع استعداده لاحتفاله بعيد ميلاده الثلاثين مع عائلته الملكية التي تعيش على وقع احتمال انفصال اسكتلندا عن المملكة المتحدة وذلك بعد إعلان قصر باكينغهام عن انتظار شقيقه الأمير وليام لابنه الثاني.

رصدت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني كيف تراجع ترتيب الأمير هاري مرة أخرى في سلم ترتيب العائلة الملكية.

فبعد إعلان قصر باكينغهام رسميا عن انتظار شقيقه دوق كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون لطفلهما الثاني أصبح الأمير هاري “آليا” المصنف الخامس لتولي العرش في بريطانيا.

ويأتي هذا الإعلان قبل أيام قليلة من احتفال الأمير هاري بعيد ميلاده الثلاثين الذي يصادف الاثنين القادم.

وبصرف النظر عما إذا كان الطفل القادم ذكرا أو أنثى، فإنه سيستحوذ بالتأكيد على التصنيف الرابع الذي كان لدوق كامبريدج هاري عند قدومه المتوقع العام المقبل، مما سيجعل من المستحيل تقريبا على هاري أن يصبح ملكا لبريطانيا في أحد الأيام مستقبلا.

غير أن الأمير هاري، الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثلاثين في الـ 15 من سبتمبر الجارى لديه الكثير من المهام التي ستشغله رغم تراجع ترتيبه في تولي العرش بفضل الطفل الجديد.

فإلى جانب الاحتفال بمولده والـ10 ملايين جنيه إسترليني التي ورثها من والدته الراحلة الأميرة ديانا، لدى الأمير هاري العديد من المهام بالجيش، كما أنه يشارك بفعالية في “دورة ألعاب إنفكتوس” التي تقام لقدامى المحاربين.

كما يشارك هاري بقوة أيضا في عدد من الأعمال الخيرية منها “سينيبيل” التي أسسها معه شقيقه ويليام وهي تعمل من أجل دعم الأطفال الأيتام في أفريقيا.

وإلى جانب تلك العاصفة التي أحاطت بالأمير هاري، فإن العديد من التقارير في الصحف الصفراء البريطانية نشرت أنباء عن ارتباط الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا بفتاة مصرية.

فقد قالت صحيفة “ديلي ميل” في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أمس الأول، إن الأمير هاري وريث عرش بريطانيا على علاقة عاطفية مع عنايات يونس ابنة رجل الأعمال المصري فاروق يونس.

لدى الأمير مهام من أبرزها مشاركته في "دورة ألعاب إنفكتوس" التي تقام لقدامى المحاربين

واعتبر متابعون لشأن العائلة الملكية في بريطانيا أن ما أقدم عليه الأمير هاري يعد تكرارا لما حدث مع والدته الأميرة ديانا ورجل الأعمال المصري دودي الفايد قبل أن تلقى حتفها معه في أحد أنفاق العاصمة الفرنسية بباريس العام 1997.

وذكر التقرير تفاصيل، إن صحت ستكون بمثابة الصدمة للعائلة الملكية بأسرها، بداية علاقة هاري وعنايات بعد التقائهما في أحد الملاهي الليلية بفندق “سوتوغراند” بأسبانيا، حيث شوهد الاثنان مرة أخرى في نادي “هاري ليمون” بنفس المدينة.

وتثير الصحافة في بريطانيا كثيرا من الضجة بين الفينة والأخرى عن ظهور حفيد الملكة إليزابيث الثانية مع العديد من الفتيات في الآونة الأخيرة منهن مديرة علاقات عامة تدعى سارة هازين وفتاة أخرى تدعى كاميلا ثورلو.

وتعتبر علاقة الأمير هاري مع الصحافة ليست على ما يرام وخصوصا المصورين، حيث كانت آخر صداماته معهم أن تشاجر مع أحد المصورين بالأيدي قبالة إحدى الحانات الليلية وهو مخمور، مما أجبر والده ريتشارد ولي العهد البريطاني على إدخاله إلى إحدى المصحات الخاصة للعلاج من إدمان الكحــول.

وعلى الرغم من ذلك، فإن حمل زوجة شقيقه الأكبر دوقة كامبريدج كيت مدلتون أثار آمالا برفض استقلال اسكتلندا عن بريطانيا.

فقد أشارت تقارير إلى الحملة الرافضة لاستقلال اسكتلندا، حيث تأمل في أن ينقذ الطفل الملكي المنتظر الاتحاد البريطاني الذي يواجه التفكك منذ ثلاثة قرون خاصة بعدما أظهرت استطلاعات الرأي تأييدا كبيرا للاستقلال.

وللإشارة فإن الأمير هاري شارك ضمن القوات البريطانية في أفغانستان بعد أن كان قد تخرج من أكاديمية “ساندهيرست” العسكرية الملكية التي يتخرج منها جميع ضباط القوات البرية البريطانية.

12