عواقب صارمة لعدم التزام طهران

الأربعاء 2013/11/27
طهران تواجه عقوبات صارمة إذا أخلت بالتزامها

واشنطن- قال هاري ريد زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأمريكي إن المجلس سيبحث الشهر القادم تشريعا يطالب بفرض عقوبات أشد صرامة على إيران ولكن بعد دراسة القضية وربما عقد جلسات للاستماع إلى وجهات النظر.

ويرجح مراقبون أن يفرض الكونغرس الأميركي عقوبات لا سابق لها على إيران، مع تعليق تنفيذها لحين انتهاء فترة الستة أشهر، كي يرسل إشارة صارمة الى عواقب عدم التزام طهران بالاتفاق المؤقت.

وأوضح ريد انه سيستعين بزميليه الديمقراطيين تيم جونسون رئيس اللجنة المصرفية وروبرت مننديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية للتوصل إلى قرار بعد عودة مجلس الشيوخ للانعقاد من عطلة عيد الشكر واستئناف جلساته في التاسع من ديسمبر كانون الأول.

وأضاف ريد للإذاعة الوطنية العامة "سيبحثون هذا وسيعقدون جلسات وإذا تطلب الامر بذل جهود واستلزم فرض عقوبات اشد صرامة فانني على ثقة باننا سنفعل ذلك." وقال ريد ايضا انه سيطلب المساعدة من الجمهوريين.

وهذه أول تصريحات لزعيم مجلس الشيوخ عن القضية منذ ان توصل مفاوضون إلى اتفاق مؤقت في جنيف ستحد إيران بموجبه انشطتها النووية مقابل تخفيف بعض العقوبات الدولية المفروضة عليها.

ويقول الغرب ان البرنامج النووي الإيراني يهدف إلى اكتساب القدرة على صنع أسلحة نووية لكن طهران تقول انه مخصص للاستخدام المدني.وقد يكون للقرار الخاص بالعقوبات تأثير رئيسي على احتمالات نجاح الاتفاق المؤقت.

ويقول البيت الأبيض والحكومة الإيرانية ان الاتفاق قد يذهب ادراج الرياح اذا أقر الكونجرس عقوبات جديدة ضد طهران. لكن الاتفاق المؤقت قوبل بشكوك كبيرة من بعض اعضاء الكونجرس الذين يتخذون موقفا اكثر تشددا تجاه إيران من إدارة الرئيس باراك أوباما.
10