عودة إشارات المرور إلى الصومال بعد 20 عاما

الاثنين 2013/11/11
شوارع العاصمة الصومالية تعاني من دمار واسع جراء سنوات طويلة من الحرب

مقديشو – بعد غياب دام أكثر من عشرين عاما، قامت بلدية العاصمة الصومالية مقديشو بتركيب إشارات مرورية في مقطع "حواء تاكو" قرب القصر الرئاسي في الصومال كتجربة وتدريب للسائقين الجدد والمارة على الالتزام بقوانين المرور. ويأتي ذلك في إطار بداية مشروع توفير إشارات مرور على مقاطع العاصمة الصومالية المكونة من 54 مقطعا.

وقال علي حرسي بري، قائد شرطة المرور، في تصريحات صحفية له السبت، إن "هذه الإشارات ستساهم في تنظيم حركة سير السيارات والمارة، وعلى الجميع الالتزام بالإشارات؛ لتفادي حوادث المرور".

وأضاف حرسي أن "رجال شرطة المرور سيفرضون على المخالفين عقوبة عبارة عن غرامة لم يحدد قدرها بعد".

وختم بأن "شرطة المرور ستبقى في شوارع العاصمة حتى منتصف الليل لمراقبة حركة السير".

وتعاني شوارع العاصمة الصومالية من دمار واسع جراء سنوات طويلة من الحرب الأهلية، التي تحاول الحكومة الصومالية جاهدة الخروج منها بدعم من المجتمع الدولي، ما يعيق حركة سير السيارات، ويتسبب في الكثير من الحوادث المرورية، ولا سيما انقلاب سيارات نقل البضائع.

غير أن هيئات تركية بدأت في الفترة الأخيرة في ترميم الشوارع المتضررة، وأهمها شارعا المطار ومكة المكرمة، اللذان يربطان مطار مقديشو بالقصر الرئاسي.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع المرور في الصومال كان أول القطاعات انهيارا منذ الإطاحة بحكومة الرئيس محمد سياد بري العسكرية في مطلع التسعينات من القرن الماضي.

حيث شهدت العاصمة الصومالية مقديشو عودة شرطة المرور إلى شوارعها السنة الماضية وذلك لأول مرة منذ عشرين عاما، للتعامل مع جيل من السائقين لم يعرف أنظمة المرور أبدا، ولا تحمل معظم السيارات في مقديشو لوحات وأرقاما مما يصعب على الشرطة توثيق المخالفات المرورية.

24