عودة الآلاف من الأسر إلى سرت

الاثنين 2016/11/21
سرت تهزم داعش

سرت (ليبيا) - عادت أكثر من 5 آلاف أسرة إلى مدينة سرت الليبية خلال الأيام الماضية، في أعقاب فرارها من المدينة بعد سيطرة تنظيم “داعش” عليها، في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة أنها قدمت مساعدات إنسانية لنحو 16 ألف نازح في عموم البلاد.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي بالمجلس محمد الأميل، في تصريحات صحافية، الأحد، إن أكثر من 5 آلاف عائلة نازحة عادت إلى سرت، خلال الأسبوعين الماضيين.

وأوضح أن هذه العائلات كانت نازحة في مناطق أبوقرين، شرق مصراتة، وبني وليد، في الجنوب، وزليتن وترهونة والخمس، في الغرب، والوشكة، غرب سرت.

وأشار محمد الأميل إلى أن المناطق التي عادت إليها العائلات هي جزء من مناطق السواوة، والغربيات، وجارف، وأبوهادي، والقبيبة في سرت.

ولفت إلى أن تلك المناطق عادت إليها الحياة بصورة طبيعية، وفتحت فيها المدارس والمستوصفات وبعض العيادات الطبية.

وذكرت، في السياق ذاته، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، في وقت متأخر السبت، أن برنامج الغذاء العالمي والهيئة الليبية للإغاثة والمساعدات الإنسانية وزعا خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 13 نوفمبر الجاري أغذية وسلعا متنوعة على حوالي 15 ألفا و585 نازحا في ليبيا، دون ذكر المناطق.

وبلغ عدد الأسر النازحة من مدينة سرت، نتيجة الاشتباكات، 18 ألف أسرة موزعة على 14 بلدية بمختلف مناطق ليبيا، وفق إحصائيات رسمية.

ومنذ مايو 2016، تتواصل عمليات قوات “البنيان المرصوص” العسكرية لاستعادة سرت، التي يتمركز فيها مسلحو “داعش” منذ 2015، مستغلين حالة الفوضى الأمنية والسياسية التي تعانيها البلاد منذ سنوات.

ومع حلول سبتمبر، تمكنت هذه القوات من استعادة معظم مناطق وأحياء سرت، بينما انسحب مسلحو التنظيم إلى مساحة محدودة للغاية، في منطقة الجيزة البحرية.

وأعلن المركز الإعلامي لعملية “البنيان المرصوص” في ليبيا أن قواته سيطرت، الأسبوع الماضي، على مواقع جديدة في منطقة الجيزة البحرية بمدينة سرت، آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في المدينة، فيما أكد رئيس المركز أحمد هدية التجهيز “لعملية عسكرية كبيرة” في سرت.

وقال هدية لموقع “بوابة الوسط” المحلي، الثلاثاء الماضي، إن “القوات تتقدم في الجيزة البحرية، آخر معاقل تنظيم داعش بسرت».

4