عودة البوندسليغا تعبّد الطريق أمام بقية الدوريات الأوروبية

بوروسيا دورتموند يستمتع برباعيته أمام شالكه ولايبزيغ يسقط في فخ التعادل.
الأحد 2020/05/17
التزام بالبروتوكول عند التسجيل

أعطى دوري “البوندسليغا”، الذي عاد إلى المنافسة السبت، بإجراء خمس مباريات تخللها ديربي بوروسيا دورتموند وشالكه، إشارات واضحة إلى بقية الدوريات الأوروبية الأخرى بأن عليها تطبيق إجراءات صارمة ووضع بروتوكولات وخطط مدروسة إذا كانت تفكر في السير على نفس الطريقة.

برلين - أطلق الدوري الألماني لكرة القدم صافرة عودة البطولات الوطنية الكبرى بعد شهرين من الوقف بسبب فايروس كورونا المستجد، وذلك بإجراء خمس مباريات في دوري الدرجة الأولى السبت في خطوة انتظرها مشجّعون تواقون للعبة وإن بعيدا عن المدرجات، وبطولات أخرى تبحث عن الاكتساب من التجربة الألمانية لرسم خارطتها للعودة.

وأصبح البوندسليغا أول بطولة كبرى في أوروبا تستأنف منافساتها المعلقة منذ منتصف مارس بسبب كوفيد – 19، لكن أمام مدرجات من دون جمهور، ووفق بروتوكول صحي صارم سيغيّر بشكل جذري المظاهر المحيطة باللعبة على المستطيل الأخضر، مثل منع المصافحات والاحتفالات بصيغتها المعهودة لدى تسجيل الأهداف.

ومنحت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل ومسؤولو المقاطعات الألمانية الـ16 رابطة الدوري المحلي الإذن باستئناف مباريات الدّرجتين الأولى والثانية لكن بشرط الالتزام بموجبات صحية قاسية تشمل مختلف جوانب حياة أفراد الأندية من التمارين إلى المباريات وتصرّفهم خارج الملعب.

وأقيمت خمس من المباريات الست المقررة السبت ضمن الدرجة الأولى، وأبرزها “ديربي الرور” بين بوروسيا دورتموند وضيفه شالكه، والذي عادة ما يكون من أكثر المباريات استقطابا للمشجعين خلال الموسم الماضية.

وأبقى ماكينة التسجيل النرويجي إرلينغ هالاند على عاداته وقاد دورتموند إلى تخطي جاره وضيفه اللدود شالكه بنتيجة 4 – 0، فيما سقط لايبزيغ الذي تصدر الدوري لفترة طويلة في فخ التعادل أمام ضيفه فرايبورغ 1 – 1.

وفي بقية المباريات تفوّق هرتا برلين خارج أرضه على هوفنهايم بثلاثية كاملة دون مقابل فيما أسقط فولوفسبورغ خصمه أوجسبورغ 2 – 1.

ورفع دورتموند رصيده إلى 54 نقطة من 26 مباراة محققا فوزه الثامن في تسع مباريات، بفارق نقطة عن بايرن ميونخ المتصدر وحامل اللقب في آخر 7 مواسم، والذي يحل على أونيون برلين الصاعد وصاحب المركز الحادي عشر اليوم الأحد.

وطلبت شرطة دورتموند من المشجعين البقاء في منازلهم، وعدم التجمع في محيط الملعب.

وعكست وسائل الإعلام الألمانية السبت الترقب وأسئلة العودة. وكتبت صحيفة بيلد على صفحتها الأولى “الانطلاق مجددا.. وأخيرا”، بينما رأت مجلة كيكر أن هذه الانطلاقة “تحيط بها الأسئلة”.

وسألت در شبيغل، “هل يرغب المشجعون فعلا في كرة القدم طالما أن الأجواء ستغيب عن الملاعب؟”.

هالاند قاد دورتموند إلى تخطي جاره وضيفه اللدود شالكه فيما سقط لايبزيغ الذي تصدر الدوري لفترة طويلة في فخ التعادل

وعلى غير عادته، افتقد ملعب “سيغنال إيدونا بارك” التابع لدورتموند، صخب نحو 80 ألف مشجع كانت تغص بهم مدرجاته لاسيما “الجدار الأصفر” الجنوبي، خصوصا في مباراة من هذا النوع.

ويعود الدوري من المرحلة السادسة والعشرين مع تصدر بايرن بفارق أربع نقاط عن دورتموند.

ووضعت الرابطة بروتوكولا صحيا صارما من 50 صفحة، بهدف الحد قدر الإمكان من احتمال التقاط إصابات بكوفيد – 19 في صفوف الأندية، ما قد يؤثر بشكل سلبي على رغبتها في إنهاء المراحل التسع المتبقية من منافسات الدرجة الأولى، بحلول نهاية يونيو المقبل.

وأمضت الأندية الألمانية الأسبوع الذي سبق عودة المنافسات، في معسكرات تدريبية مغلقة، بما يضمن بالتالي وضعها في عزل صحي عن محيطها وعائلات اللاعبين الذين سيخضعون، كما بقية أفراد الفرق، لفحوص دورية لكشف كوفيد – 19.

ومن ضمن الإجراءات التي ستعتمد خلال المباريات وصول كل فريق على متن أكثر من حافلة من أجل ضمان التباعد الاجتماعي بين أفراده.

ودخل اللاعبون إلى أرض الملعب مع الحفاظ على التباعد أيضا، وطلب منهم عدم التعانق والاحتفال بصخب لدى تسجيل الأهداف. كما سيقوم كل الموجودين على مقاعد البدلاء، من مدربين وجهاز فني ولاعبين احتياطيين، بتغطية وجوههم بالكمامات الواقية.

وتم تقسيم الملاعب إلى ثلاث مناطق منفصلة عن بعضها البعض، على أن يتواجد 100 شخص في كل منها كحدّ أقصى. وتم إلغاء المؤتمرات الصحافية التي يجريها مدرب كل فريق عادة بعد المباراة، وإلغاء المنطقة المختلطة للاعبين.

وأكد الرئيس التنفيذي لنادي بايرن كارل – هاينس رومينيغه أن كل اللاعبين “يدركون أن عليهم احترام القوانين”.

ويستأنف بايرن متصدر الدوري وبطل المواسم السبعة الماضية، النشاط المحلي ضد أونيون برلين اليوم الأحد في غياب ثلاثة من لاعبيه بسبب الإصابة. وأقر هانز فليك المدير الفني للفريق البافاري بأن جاهزية فريقه بدنيا للعودة إلى المنافسات بعد الوقف ستظهر في الميدان ولا تزال عاملا مجهولا.

ولن يتمكن بايرن الذي يتقدم بفارق أربع نقاط عن بوروسيا دورتموند من الاعتماد على ثلاثة لاعبين هم المدافع نيكولاس زوله، صانع الألعاب البرازيلي فيليبي كوتينيو ولاعب الوسط الفرنسي كورنتان توليسو.

ويتعافى زوله من إصابة في أربطة الركبة تعرض لها في أكتوبر الماضي وخضع على إثرها لعملية جراحية، وهو يأمل بالعودة قبل انتهاء الموسم الحالي، والمتوقع أواخر يونيو المقبل في حال سارت الأمور كما هو مخطط لها.

كما يتعافى كوتينيو وتوليسو من عملية جراحية في الكاحل خضع كل منهما لها أواخر أبريل الماضي.

وفي المقابل، تدرب لاعب الوسط خافي مارتينيز من دون كرة. وأشار فليك إلى أنه لا يعرف متى سيتمكن الإسباني من العودة إلى الملاعب.

أما النجوم الآخرون في الفريق، لاسيما ثلاثي المقدمة البولندي روبرت ليفاندوفسكي والألماني سيرج غنابري والجناح الفرنسي كينغلسي كومان، فجاهزون لخوض المباراة الأولى.

وأقر مدرب بايرن بأنه لا يدرك تماما ما سيكون عليه الوضع البدني للاعبيه الذين خاضوا مباراتهم الأخيرة قبل التوقف في مارس. وقال في هذا الصدد “لا ندري ما إذا كان باستطاعة الفريق الصمود لمدة 90 دقيقة. لقد تدربنا جيدا، والأحد خضنا مباراة تجريبية داخلية من ثلاثة أشواط مدة كل منها 20 دقيقة”.

23