عودة الحريري ترفع أسهم عون وتقسم المستقبل

الثلاثاء 2016/09/27
إصلاح ما تمزق من صورة لبنان حتى لو كان بعون

بيروت – انقسم المحيطون بسعد الحريري رئيس مجلس الوزراء السابق في لبنان بين من يؤكد أنّه وافق نهائيا على تأييد أن يكون ميشال عون رئيسا للجمهورية وبين من يشير إلى أنّ مثل هذه الصفقة لا تزال في حاجة إلى المزيد من المفاوضات بين الجانبين في شأن تفاصيل معيّنة.

وذهب مصدر مقرب من الحريري إلى حد القول إن الأخير سيزور سليمان فرنجية، النائب الحالي والوزير السابق، خلال ساعات من أجل شرح أسباب تراجعه عن دعمه له كي يصبح رئيسا للجمهورية، على أن يزور لاحقا النائب ميشال عون للمباركة له.

وأكد المصدر على أن الحريري سيبرر لفرنجية موقفه بأنه مضى على إعلانه عن الوقوف معه ما يزيد على سنة من دون أن يؤدي ذلك إلى أيّ تقدم على صعيد الخروج من مأزق غياب رئيس للجمهورية اللبنانية منذ عامين ونصف العام، عندما انتهت ولاية الرئيس ميشال سليمان.

وكشف أن رئيس الوزراء السابق، وهو زعيم تيار المستقبل سيقول لفرنجية إنّه ليس طبيعيا أن يكون مرشحا لرئاسة الجمهورية وأن يرفض حضور جلسات مجلس النواب المخصصة لانتخاب الرئيس.

وأضاف أن الحريري يؤاخذ فرنجية أنّه لم يستطع حتّى الآن تأمين أكثرية مؤيدة له، على الرغم من أنّه لا يخفي التزام التحالف مع حزب الله.

الحريري المصلح

لكنّ مصادر أخرى تقول إن الحريري لا يزال يؤيد وصول سليمان فرنجية إلى الرئاسة نظرا إلى أن الاتفاق الذي توصل إليه الرجلان كان شاملا، خصوصا لجهة عدم المساس باتفاق الطائف والسير مجددا في مشروع البناء والتنمية الذي عمل من أجله رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.

واتفق المحيطون بسعد الحريري على أن اسم ميشال عون صار مطروحا بقوة للخروج من مأزق غياب رئيس للجمهورية في لبنان، وأنّ السبب الذي يدفع سعد الحريري إلى السير في هذا الخيار، الذي يعني من بين ما يعني الاستسلام لـ”حزب الله”، حاجته إلى أن يكون رئيسا لمجلس الوزراء في المرحلة المقبلة.

وذكر هؤلاء أن سعد الحريري الذي يواجه مشاكل مالية كبيرة بسبب تعثر شركة “سعودي أوجيه” للمقاولات في المملكة العربية السعودية مصمم على أن يعود رئيسا لمجلس الوزراء في لبنان من أجل تحسين وضعه الشخصي المتراجع من جهة وتفادي المزيد من التدهور الاقتصادي في لبنان من جهة أخرى.

وعلّق سياسي لبناني على التطورات الأخيرة المتعلقة برئاسة الجمهورية اللبنانية بقوله إنّ مجيء ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل سلبية، خصوصا أنه ليس هناك ما يضمن تأييده لأن يصبح سعد الحريري رئيسا لمجلس الوزراء.

إضافة إلى ذلك، ليس هناك ما يضمن التزام ميشال عون موقفا محايدا مما يدور في سوريا في ضوء العلاقة القوية التي تربطه بحزب الله المتورط في الحرب الدائرة في هذا البلد.

وقال مراقبون إن قرار الحريري بدعم مرشح حزب الله، أيا كانت الضمانات التي قد يحصل عليها، سيجعله في وضع صعب داخليا وخارجيا.

وتحذّر أوساط من محيط تيار المستقبل من أن وحدة التيار باتت على المحك وأن ذهاب الحريري في اتجاه عون رئيسا قد يقوّض لحمة التيار ويسبب انهيارا حقيقيا في شعبيته.

وترى هذه الأوساط أن التيار يشعر بتصدّع خطير لحاضنته الشعبية لصالح خيارات أخرى كان أبرزها صعود ظاهرة الوزير أشرف ريفي الذي أحدث صدمة صاعقة للتيار في الانتخابات البلدية في طرابلس.

ويمكن أن تقود مثل هذه الخطوة إلى استمرار حالة الفتور مع السعودية التي تقارب الوضع في لبنان من زاوية العلاقة بحزب الله والوضع في سوريا، ولن تقبل أن يكون الحريري جزءا من حاضنة داعمة لحزب الله ومن ورائه إيران والرئيس السوري بشار الأسد.

للمزيد:

الحريري وعون.. حكاية الشيخ والأمير

1