عودة السفير السعودي إلى ألمانيا

دوائر إعلامية ودبلوماسية تعتبر أن خطاب الوزير الألماني بمثابة اعتذار للسعودية، عما بدر من وزير الخارجية السابق غابرييل.
الثلاثاء 2018/10/09
استئناف العلاقات الدبلوماسية

برلين - أعادت المملكة العربية السعودية، الاثنين، سفيرها لدى ألمانيا إلى برلين، متوّجة بذلك جهدا بذله البلدان لتسوية الخلافات التي طرأت بينهما وأثرت ظرفيا على علاقاتهما.

وقالت متحدثة باسم السفارة السعودية في برلين في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية إن السفير عاد الاثنين.

وكانت السعودية قد سحبت سفيرها في برلين، الأمير خالد بن بندر بن سلطان في نوفمبر من العام الماضي وذلك إثر نشوب خلاف علني بين البلدين بسبب تصريح لوزير الخارجية الألماني آنذاك، زيغمار غابرييل، اتهم فيه السعودية بـ”المغامرة” في الشرق الأوسط، ملمّحا إلى فرضية إقدام سلطات المملكة على إجبار رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على تقديم استقالته من الرياض. وطالبت السعودية آنذاك باعتذار ألماني عن هذه التصريحات.

وتسببت الأزمة الدبلوماسية في إلحاق الضرر بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين، واشتكت الشركات الألمانية من تراجع الطلبيات ضمن صفقات تجارية حصلت عليها الشركات الألمانية من السعودية بسبب توتر العلاقات.

وفي سبتمبر الماضي توافقت الرياض وبرلين على إنهاء خلافهما الدبلوماسي وإعادة الحرارة إلى علاقتهما.

وضم اجتماع عقد في نيويورك كلاّ من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ونظيره الألماني هايكو ماس على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، وذلك بعد مساعي ألمانية تواصلت بهدوء على مدى الأشهر الماضية لأجل التوصّل إلى مصالحة مع السعودية حماية لمصالح حيوية لألمانيا.

وقال ماس عقب اللقاء إنّ “علاقاتنا شهدت خلال الأشهر الماضية خلافات ناجمة عن سوء فهم تتناقض بشدّة مع العلاقات القوية والاستراتيجية التي تربط بيننا، ونحن نأسف حقا لذلك”.

واعتبرت دوائر إعلامية ودبلوماسية، أن خطاب الوزير الألماني بمثابة اعتذار للسعودية، عما بدر من وزير الخارجية السابق غابرييل.

3