عودة العلاقة بين هولاند وسيغولين تثير حفيظة الحكومة الفرنسية

الخميس 2015/05/21
روايال مرشحة للعودة بقوة في علاقتها مع هولاند

باريس – تسببت عودة العلاقة بين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وصديقته السابقة سيغولين رويال التي أمضى معها 30 عاما وله منها أربعة أطفال وهي وزيرة البيئة في حكومة مانويل فالس، في إشعال شرارة غير سياسية ليست مسبوقة داخل الحكومة.

وتقول مصادر مقربة من قصر الإليزيه إن عددا من أعضاء حكومة هولاند الاشتراكية بدؤوا في الشكوى والغيرة من صديقته السابقة رويال التي باتت تتمتع بامتيازات كثيرة داخل الحكومة.

وأسر البعض منهم بشكل فيه الكثير من التحامل بأن الرئيس الفرنسي المثير للجدل البالغ من العمر 60 عاما لا يرفض لها طلبا مهما كان نوعه، فضلا عن أنه يقف إلى جانبها كلما حصل أي خلاف معها، بينما يشير آخرون إلى أن رويال تدرك دائما ما يقصده هولاند مهما كانت لغته غامضة.

وطفت هذه الشكاوى على السطح مؤخرا بعد أن اعتبرت الصحافة الفرنسية أن سيغولين ذات الـ61 ربيعا أقوى أعضاء الحكومة إلى جانب رئيس الحكومة فالس، إذ وصفت مجلة «لوبس» الفرنسية رويال بأنها نائبة الرئيس.

وساقت معلومة يبدو أنها أثارت حفيظة باقي أعضاء الحكومة حينما ذكرت بأنها أقنعت هولاند بأن يجعل مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في باريس في قمة جدول أعماله.

ويبدو أن هذه التعليقات تشير إلى العودة القوية لرويال المرشحة السابقة للرئاسة الفرنسية وأصبحت عودتها ممكنة بعد انهيار العلاقة بين الرئيس وفاليري تريرفلر العام الماضي، ومنذ ذلك الحين بات أعداؤها من الاشتراكيين يقارنون بين علاقتها مع هولاند وبين العائلة كلينتون.

وفي خضم ذلك، وجهت تريرفلر سهامها من جديد لصديقها السابق الرئيس الفرنسي عندما حذرت جولي غاييت كي لا تأمن لهولاند لأنه سيخونها مثلما فعل مع سابقاتها، مضيفة أن الرئيس يكن الإخلاص لشخصية وحيدة هي سيغولين رويال أم أطفاله الأربعة.

وكانت سيدة فرنسا الأولى السابقة تريرفلر وصفت المشاعر التي انتابتها عندما علمت بعلاقة هولاند مع الممثلة جولي غاييه بأنها “مثل السقوط من ناطحة سحاب”.

12