عودة حفتر تحرج من راهنوا على غيابه

ظهور المشير خليفة حفتر سيؤدي إلى خلط أوراق الإخوان التي جرى ترتيبها على أساس أن غيابه سوف يطول.
الخميس 2018/04/26
قطع الطريق على مناوئيه

القاهرة - أحرجت عودة المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي إلى القاهرة، قادما من باريس، الأطراف الليبية التي راهنت على طول مدة غيابه للبحث عن خليفة له على رأس المؤسسة العسكرية، فضلا عن الدفع إلى مفاوضات وتفاهمات تهمّش دوره.
وعلمت “العرب” أن حفتر الذي عاد إلى القاهرة، مساء الثلاثاء، وكان في انتظاره 11 من قادة الجيش الليبي، بينهم عبدالرازق الناظوري رئيس الأركان، الذي تعرض لمحاولة اغتيال الأسبوع الماضي، وعبدالسلام الحاسي رئيس هيئة العمليات.
والتقى حفتر المسؤولين عن الملف الليبي في مصر، على رأسهم اللواء محمد الكشكي، للتباحث بشأن التطورات الأمنية والسياسية على الساحة الليبية، وأنه سيغادر اليوم الخميس إلى شرق ليبيا.
ويؤدي ظهور حفتر إلى خلط الأوراق التي جرى ترتيبها على أساس أن غيابه سوف يطول.
وكشفت مصادر سياسية لـ”العرب” أن عودة حفتر إلى القاهرة، قبل استكمال فترة النقاهة، ليست منفصلة عما يجري من تحركات سياسية وعسكرية، ووسط تطورات حثيثة من جانب بعض القوى للتأثير في الخارطة الليبية، ومحاولة تغيير المعادلات الراهنة التي تقوم على أن حفتر رقم محوري فيها.

ظهور سيزيد من شعبية حفتر
ظهور سيزيد من شعبية حفتر

وقالت المصادر لـ”العرب” إن وجود قيادات عسكرية كبيرة مع حفتر في القاهرة، غرضه التأكيد على وحدة الجيش الليبي واستمرار الولاء لقائده، وقطع الطريق على محاولات إحداث شرخ في صفوفه، خاصة أن معركة درنة قد تدخل مرحلتها الحاسمة خلال أيام.
وأكدت أن عودة حفتر من باريس إلى القاهرة، كما غادر منها، تقطع الصمت الذي اتبعه الرجل، لمعرفة نهاية السيناريوهات التي يتم حبكها، وكان من الضروري عدم استمرار زحفها خوفا من تصاعد اللغط في الجيش، بعد أن كثفت الدوائر التابعة لإخوان ليبيا والجهات الخارجية الداعمة لهم من وتيرة الشائعات العسكرية والسياسية.
وأضافت أن غياب حفتر ثم ظهوره في القاهرة، سوف يؤثران على مكانة بعض القوى والشخصيات، التي راهنت على عدم عودته مرة أخرى، ومن المنتظر أن تتغير علاقة حفتر بها، في إشارة إلى رئيس البرلمان عقيلة صالح، الذي انجرف للقاء رئيس مجلس الدولة خالد المشري، وفي ذهنه أن مرحلة المشير قد انتهت، وبدأ يبني معادلات يكون أحد محاورها الرئيسية.
ومن المرجح أن يقود ظهور حفتر في ليبيا، إلى زيادة شعبيته ونفوذه خلال الفترة المقبلة، بعد أن أحرق عدد من خصومه الكثير من أوراقهم.

1