عودة سكان سليمان بيك بعد تطهيرها من المسلحين

الأحد 2014/03/02
الجيش العراقي يستعيد سليمان بيك

تكريت(العراق)- بدأ سكان ناحية سليمان بيك بمحافظة صلاح الدين بالعودة إلى ديارهم بعد نحو ثلاثة أسابيع على هجرهم لها بسبب سيطرة المسلحين عليها والعمليات العسكرية التي نفذها الجيش العراقي لطردهم منها.

وشهد المدخل الوحيد للناحية يوم أمس وصباح الأحد توافد آلاف المواطنين للدخول إلى منازلهم وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الجيش والشرطة العراقية. وقال طالب محمد مصطفى، مدير ناحية سليمان بيك "إن جميع الأهالي سيعودون في غضون 3 أيام".

وقال يونس البياتي أحد سكان ناحية سليمان بيل "إن المدينة تبدو وكأنها قد خرجت للتو من حرب ضروس أتت على كل أشكال الحياة فيها فمنظر البيوت المحترقة والمهدمة والسواتر الترابية وفقدان الخدمات الكامل دليل على الحالة الصعبة التي مرت بها المدنية خلال أيام القتال التي استمرت نحو عشرة أيام".

وأضاف "كان بيتي في خط التماس بين المسلحين والجيش وقد أصيب بأضرار كبيرة وحرقت معظم أثاثه لكنني مع هذا سعيد بالعودة إليه وآمل أن تستقر الأوضاع لكي أعيد بنائه".

وكان مسلحون ينتمون إلى تنظيمات متشددة قد سيطروا على الناحية وأجبروا أهلها على الرحيل مما استدعى تدخل قوات الجيش العراقي لاستعادتها.

وقال المقدم فلاح محمود أحد ضباط الجيش العراقي "إن الناحية تم تأمينها بالكامل ورفع جميع العبوات التي تمت زراعتها من قبل المسلحين وإبطال مفعول العديد من الدور الملغمة وحفر خندق حول الناحية لمنع عودة المسلحين إليها".

وفي تكريت قال مصدر في إعلام مجلس محافظة صلاح الدين إن المحافظة خصصت مبلغ خمسة وسبعين مليون دينار من أجل إغاثة أبناء سليمان بيك المهاجرين مع وعود من الحكومة بتخصيص مبلغ 250 ألف دينار لكل عائلة.

وكانت ناحية سليمان بيك في محافظة صلاح الدين قد شهدت في الشهر الماضي تدخل قوات مشتركة من الجيش والشرطة الاتحادية أحكمت سيطرتها على الناحية بعد اقتحامها من ثلاثة محاور، قتلت خلالها أكثر من 15 مسلحا.

1