عودة عبدالله السعيد إلى الدوري المصري ثمنها باهظ

اللاعب له رغبية كبيرة من أجل العودة للدوري المصري مجددا لإثبات وجوده وإمكانياته، بعد تركه النادي الأهلي المصري.
الجمعة 2018/09/14
تتقاذفه الأقدار

القاهرة – تتلاقى الكثير من الأمور لحض عبدالله السعيد، لاعب فريق نادي أهلي جدة السعودي حاليا، على العودة إلى الدوري المصري مجددا، وتتنازعه رغبات مشتركة بين ناديي الزمالك وبيراميدز في الظفر بخدماته.

وتعتبر رغبة اللاعب نفسه هي الأقوى، لأنه يريد العودة لإثبات الذات، بعد تركه النادي الأهلي المصري، ما كلفه خسارة جماهيرية عريضة، وأفول توهجه بعد أن كان رقم (واحد) في مركز صانع الألعاب، وغاب عن منتخب الفراعنة الذي يقوده المدرب المكسيكي خافيير أغييري، الذي اكتسح النيجر بسداسية نظيفة مؤخرا.

وتزايد الحديث عن عودة اللاعب إلى الدوري المصري، مع إتاحة لوائح اتحاد الكرة لكل ناد بضم 5 لاعبين جدد، قبل تطبيق قرار قائمة 25 لاعبا، ما دفع مجلس إدارة نادي الزمالك إلى التلميح بالتعاقد مع اللاعب خلال فترة الانتقالات الشتوية القادمة.

وتزامن ذلك مع تصريحات تلفزيونية لرئيس الزمالك حول إمكانية عودة التفاوض مع لاعب الأهلي السابق، برغم الأزمة السابقة التي سببها السعيد بين الناديين، بعد أن وقع عقود انتقاله للزمالك، وحصل على 40 مليون جنيه (نحو مليونين ومئتين وخمسين ألف دولار تقريبا)، من دون علم مسؤولي الأهلي الذين حاولوا إقناع اللاعب بالتجديد، لكن الموضوع دخل طريقا مسدودا.

حلمي طولان: السعيد لن يعود إلى مستواه المعروف، لأنه فقد رونقه بعد أزمته مع الأهلي
حلمي طولان: السعيد لن يعود إلى مستواه المعروف، لأنه فقد رونقه بعد أزمته مع الأهلي

وعندما اعترف اللاعب بتوقيعه للزمالك، كان مصيره خارج جدران الأهلي ونال لقب “خائن” من جماهير النادي الكبير، وأجبر على تجديد تعاقده مع الأهلي، ثم أعير إلى الدوري الفنلندي، ومنه إلى أهلي جدة السعودي بعقد بيع نهائي لمدة موسمين.

وتسببت هذه الأحداث في تراجع مستوى السعيد، ولم يقدم مستواه المعهود في فنلندا أو السعودية، وخرج من حسابات المنتخب، وظهر بشكل غير معتاد في بطولة كأس العالم بروسيا مع منتخب الفراعنة. كل السبل تؤدي إلى عودة عبدالله السعيد إلى مصر، لكن السؤال المهم، أي ناد سيرتدي اللاعب قميصه؟

وأكد مصدر في نادي الزمالك أن اللاعب عاد مرة أخرى للدخول في حسابات الزمالك. وأضاف لـ”العرب” أن الوضع حاليا أصبح مختلفا ويحق للزمالك التفاوض مع نادي أهلي جدة لحسم الصفقة في حال التوصل إلى اتفاق مالي مع اللاعب وناديه.

وتشير تكهنات أخرى إلى عدم استبعاد انتقال اللاعب إلى فريق نادي بيراميدز، لأن مالك النادي هو نفسه رئيس هيئة الرياضة في السعودية، المستشار تركي آل الشيخ، لذا فالأمر مع نادي أهلي جدة يمكن أن يسير بصورة أسهل، بعد أن أدلى آل الشيخ بتصريح يصب أيضا في صالح الزمالك، عندما أعلن عبر صفحته الرسمية على فيسبوك “إنه لن يتوقف على تقديم الدعم لنادي الزمالك ورئيسه مرتضى منصور”.

وإعمالا بمبدأ “لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين”، قام الأهلي المصري بتحصين عقد اللاعب قبل بيعه إلى نظيره السعودي، من خلال بند يمنح فريقه السابق حق الحصول على مليوني دولار (ما يقرب من 35 مليون جنيه مصري)، حال انضمامه لأي ناد في مصر، ويهدف هذا الشرط إلى غلق الباب أمام نادي الزمالك في التعاقد مع اللاعب.

ويعي الزمالك أن هذا البند الذي وضعه الأهلي في عقد اللاعب، تعتبره لوائح الاتحاد الدولي “فيفا” بندا احتكاريا، وربما يُسقط حق الأهلي في حال اللجوء إلى الاتحاد الدولي والتقدم بشكوى.

وحرصا من الزمالك على عدم تكرار الأمر، فقد رفض المسؤولون في النادي منح عبدالله السعيد نفس المقابل المادي الذي كان سيحصل عليه من قبل، إذا تم الاتفاق على انضمامه في يناير المقبل، ووضعت إدارة الزمالك راتبا لن يقل عن 7 ملايين جنيه في الموسم (نحو 400 ألف دولار)، ولن يزيد عن 10 ملايين جنيه (نحو 570 ألف دولار).

وأكد حلمي طولان، مدرب الزمالك الأسبق  لـ”العرب”، أن السعيد لن يعود إلى مستواه المعروف، لأنه فقد رونقه بعد أزمته مع الأهلي، ما أبعده تماما عن مستواه ولن يضيف أي جديد للزمالك أو غيره، والشاهد على ذلك ظهوره بمستوى متواضع مع منتخب مصر.

22