عودة ميسي لم تشفع لبرشلونة أمام غرناطة المتصدر

بداية متعثرة لفريق برشلونة في مختلف المنافسات المحلية والأوروبية.
الأحد 2019/09/22
فريق بدون شخصية

مدريد - الخسارة الثانية للفريق الكاتالوني في خمس مبارايات، تؤكد الانطلاقة السيئة لبرشلونة حامل اللقب الموسم الماضي.

فقد مني الفريق بخسارة جديدة أمام مضيفه غرناطة صفر-2 أمس السبت في الأندلس، في مباراة خاض فيها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي شوطا واحدا.

ورغم عودة ميسي الذي تم إقحامه في الشوط الثاني، إلا أن الفريق الأسباني لم يتمكن من تحقيق الفوز من أجل تجاوز البداية المتعثرة في الدوري.

فبعد سقوطه بالمباراة الافتتاحية على أرض أتلتيك بلباو، ثم تعادله مع أوساسونا في المرحلة الثالثة، خسر برشلونة نقطته الثامنة على أرض غرناطة الصاعد من الدرجة الثانية الذي حقق فوزه الثالث تواليا، وتصدر الترتيب مؤقتا بفارق الأهداف عن كل من اشبيلية الذي يستقبل ريال مدريد الأحد في مباراة قمة، وأتلتيكو مدريد.

وعاد ميسي إلى التمارين الجماعية الأحد الماضي بعد تعافيه من إصابة في ربلة الساق اليمنى خلال الحصة التدريبية الأولى بعد الإجازة الصيفية، ما أبعده عن المباريات الخمس لتشكيلة برشلونة الأساسية في "لا ليغا".

ولا يقتصر تراجع برشلونة على الساحة المحلية، فقد نجا من الخسارة أمام بوروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع، حيث كان الفريق الألماني الطرف الأفضل وأهدر ركلة جزاء.

وبدا برشلونة شبحا للفريق الذي هيمن على الليغا في الموسم الماضي، وعاجزا على ملعب الفريق الصاعد من الدرجة الثانية "نويفو لوس كارمينيس".

وتخلف برشلونة باكرا بعد خطأ دفاعي من جونيور فيربو بهدف النيجيري رامون عزيز الذي تابع برأسه في المرمى الخالي كرة عرضية ساقطة فوق الحارس الألماني مارك-اندريه تير-شتيغن (2)، فدفع المدرب ارنستو فالفيردي بين الشوطين بميسي، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، واليافع أنسو فاتي (16 عاما) من غينيا بيساو بعد تألقه في المباريات الأخيرة.

أداء باهت
أداء باهت

وفي ظل بحث برشلونة مع قائده ميسي عن هدف التعادل، حصل المضيف على ركلة جزاء، ترجمها ألفارو فاديو بنجاح (66). وهذه أول مرة منذ مايو 2009، يتلقى برشلونة هدفين أو أكثر في أربع مباريات متتالية من الدوري.

ولم ينجح برشلونة في تحقيق الفوز خارج ملعبه في مباراة رسمية منذ أبريل الماضي، ولا يزال عاجزا عن إظهار شخصيته الهجومية المعهودة منذ استقدام الفرنسي انطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد بصفقة ضخمة، وكان مجددا دون أفكار أمام فريق كان يتفنن سابقا في تحقيق الانتصارات السهلة في مواجهته.

وقال الأوروغوياني لويس سواريز بعد الخسارة "بكل تأكيد هذه الخسارة تقلقنا كثيرا.. يجب أن ننظر إلى عدة أشياء وننتقد أنفسنا.. من الواضح انك عندما تتأخر باكرا تصعب عليك الأمور.. السلسة السلبية خارج أرضك مقلقة لنا".

في المقابل، خطا أتلتيكو مدريد خطوة ناقصة جديدة بعد تعادله سلبا مع ضيفه سلتا فيغو، فاخفق في اعتلاء الصدارة مؤقتا.

وهذه ثالث مباراة متتالية يعجز فيها فريق المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني عن تحقيق الفوز في جميع المسابقات، علما بأنه استهل الدوري مع 3 انتصارات متتالية وضعته على رأس الترتيب.

Thumbnail