عودة نشاط البوندسليغا تمنح الحياة للدوري الإنجليزي

توافق مبدئي على تاريخ لاستئناف نشاط منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم دون جمهور، وذلك بعد قرار استئناف منافسات الدوري الألماني.
الجمعة 2020/05/08
مراقبة ممنوعة

تنتظر أندية الدوري الإنجليزي قرارا حكوميا فاصلا الأسبوع المقبل يتم بموجبه تحديد تاريخ محدد لعودة نشاط الدوري الممتاز، في وقت تؤكد فيه مصادر مطلعة أن عودة نشاط الدوري الألماني هذا الشهر ستفتح الطريق أمام عودة المنافسات بعدة بطولات لا تزال مترددة في السير في نفس الخطوة.

لندن – بث القرار الحاسم الذي اتخذته الحكومة الألمانية الأربعاء بمنح الضوء الأخضر لاستئناف موسم كرة القدم وتأكيده الخميس بتحديد رابطة البوندسليغا يوم 16 من مايو الجاري كموعد لعودة نشاط البطولة، الأمل في صفوف العديد من الدوريات الأوروبية التي ما زالت متوجسة من اتخاذ خطوة مماثلة.

وذكرت تقارير صحافية الخميس أن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ستستأنف وذلك بعد قرار استئناف منافسات الدوري الألماني.

وبحسب صحيفة “تايمز” فإن الحكومة البريطانية تساند خطة لاستئناف الموسم يوم 12 يونيو المقبل دون جمهور ومع زيادة المعايير الأمنية.

وأشارت الصحيفة إلى أن أغلب المباريات الـ92 المتبقية بالدوري الإنجليزي بالإضافة إلى 108 مباريات بدوري الدرجة الأولى سيتم بثها عبر شاشات التلفزيون وعلى الأرجح مجانا.

وكانت رابطة الدوري الإنجليزي أكدت مرارا وتكرارا أن باستطاعتها التغلب على التحديات اللوجستية الضخمة لإعادة اللاعبين إلى أرض الملعب خلال أزمة تفشي فايروس كورونا المستجد، لكنها لم تقبل منذ فترة طويلة واقع غياب الجمهور عن المدرجات.

وأضفى رئيس الاتحاد الإنجليزي للعبة غريغ كلارك هذا الأسبوع المزيد من التشاؤم بخصوص الحضور الجماهيري، بعدما أقر بأن المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي تجعل من المستحيل أن يتواجد المشجعون في الملاعب “في أي وقت قريب”.

وتوقفت كرة القدم الإنجليزية منذ منتصف مارس بسبب تفشي فايروس كوفيد – 19، واتخذ القرار بإنهاء موسم 2019 – 2020 في كل من الدوريات دون الدرجات الأربع الأولى، لكن آثار الجائحة قد لا تنحصر في الموسم الحالي، بل هناك إمكانية لتمتد حتى موسم 2020 – 2021 بحسب ما حذّر كلارك في رسالة موجهة إلى مجلس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

غريغ كلارك: نواجه تغييرا في النظام الكروي مع تطبيق التباعد الاجتماعي
غريغ كلارك: نواجه تغييرا في النظام الكروي مع تطبيق التباعد الاجتماعي

وقال كلارك “مع الاستمرار في تطبيق التباعد الاجتماعي في المستقبل، فإننا نواجه تغييرات كبيرة في النظام الاقتصادي الكروي بأكمله. على سبيل المثال، من الصعب توقع حشود من المشجعين الذين هم شريان حياة اللعبة، تعود إلى المباريات في أي وقت قريب”.

ولا يزال الدوري الإنجليزي الممتاز يأمل في إنهاء الموسم خلف أبواب موصدة مع “مشروع الاستئناف” الذي يهدف إلى تقليل الخسائر المتوقعة بـ762 مليون إسترليني (946 مليون دولار) إذا لم تستكمل البطولة.

ووفقا لأحدث تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي للعبة “يويفا” عن وضع الأندية، فإن 13 في المئة فقط من إيرادات الدوري الممتاز تأتي من تذاكر المباريات، وبالتالي، فإن الأندية الكبرى في إنجلترا تتميز عن نظيراتها في البطولات الأخرى بقدرتها على تخطي معضلة غياب إيرادات التذاكر في ظل اللعب خلف أبواب موصدة، وباستطاعتها الخروج من العاصفة الاقتصادية عبر تحصيل الإيرادات الضخمة لحقوق النقل التلفزيوني.

ويقول ديفيد ويبر، المحاضر في دراسات كرة القدم في جامعة سولنت، بشأن اللعب في غياب الجمهور “قد لا يعجبنا، وقد لا يكون الحل الأمثل، لكنه الحل الوحيد الذي يجب أن نمضي فيه”.

ومع ذلك، فإن المليارات التي تدرها عائدات النقل التلفزيوني في الدوري الإنجليزي الممتاز، ليست مرتبطة بجودة اللاعبين فحسب بل بالأجواء الحماسية التي يضفيها الجمهور الشغوف على المباريات.

ورأى ريتشارد سكودامور، الذي شغل منصبي المدير التنفيذي والرئيس التنفيذي للدوري الممتاز بين 1999 و2018 وكان من المؤثرين في تحول البريميرليغ إلى عملاق تجاري، في تصريح لصحيفة “تلغراف” البريطانية أن “النموذج الاقتصادي بأكمله يعمل فقط عندما تكون الأسس بأكملها متوفرة إلى حد كبير. ليس هناك أي ممثل يريد أن يؤدي أمام قاعة فارغة”.

وغابت كرة القدم عن الملاعب الإنجليزية منذ التاسع من مارس ولن تعود قبل يونيو على أقل تقدير، وسط ترقب “قاتل” لجمهور ليفربول الذي كان في طريقه لحسم اللقب الأول له منذ 1990 قبل قرار التعليق.

وبعد هذا التوقف الطويل، يأمل القائمون على الدوري في التوصل إلى صيغة لاستئناف الموسم مع الحفاظ على جزء من العائدات التي كانت متوقعة من تذاكر المباريات، وذلك من خلال طرح فكرة شراء “تذاكر موسمية افتراضية” لمشاهدة كل مباراة مباشرة في خطوة تخفف من الخسائر.

لكن الخبير والباحث الكروي في جامعة برايتون مارك دويدج يتفق مع سكودامور على أن جوهر ما يجعل الدوري الممتاز مميزا قد يضيع بغياب حضور المشجعين في المدرجات.

وأقر لاعب وسط توتنهام والمنتخب الإنجليزي هاري وينكس بأنه “وضع غريب في غياب المشجعين. هذا (الجمهور) ما يجعل كرة القدم على ما هي عليه، هذا ما يخلق الأجواء. لا يعجبني هذا الأمر (غياب الجمهور)”.

ضوء أخضر لمواصلة المشوار
ضوء أخضر لمواصلة المشوار

اقرأ أيضا: شروط صارمة تطبع بروتوكول مباريات البريميرليغ

23