عيد التونسيات بطعم التحدي

الخميس 2013/08/15
لا اقصاء للمرأة

"حراير تونس" خرجن في عيدهن دفاعا عن حقوقهن ومكتسباتهن التي أصبحت مهددة، مؤكدات عزمهن على مواصلة النضال لتحقيق المساواة التامة بين الجنسين وضمان حرية التعبير والحق في العيش بأمن وسلام.

فالتحمن باعتصام »الرحيل» الذي ينفذه عدد من النواب المنسحبين من المجلس التأسيسي، منددات بسياسة الحكومة الحالية التي تقودها حركة النهضة الإسلامية، وبعدم ضمان مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة والحد الأدنى من الحريات العامة للمجتمع في مشروع الدستور التونسي الجديد، ومستنكرات للعنف «الممنهج، والتصفيات الجسدية والاغتيالات السياسية، وتراجع الحقوق على مختلف الأصعدة.

فجعلن لعيدنهن طعما خاصا، إذ أن المعركة ضد المنادين بإقصائها لا تزال طويلة، وهذا ما أضفى رونقا جميلا على تظاهراتهن ومسيراتهن، حيث كان العلم بلونيه الأحمر والأبيض مظلة لكل التونسيين صغارا وكبارا وهو الجامع للجميع من أجل الحلم بمستقبل أفضل تكون فيه المرأة حجر الزاوية في بناء الوطن.

2