عيد الميلاد في رومانيا فرصة لطرد الأرواح الشريرة

الأحد 2015/12/27
أزياء وأقنعة مستوحاة من الحيوانات

بوخاريست - تشهد لونكافيتا احتفالات خاصة خلال عيد الميلاد يرتدي خلالها شبان هذه القرية الواقعة في شرق رومانيا ملابس تنكرية غريبة مصنوعة من جلود الأغنام ويضعون أقنعة مرعبة بهدف “طرد الأرواح الشريرة”. ويتجمع الشبان في مجموعات يضم كل منها نحو عشرين شخصا متنقلين من منزل إلى آخر ومؤدين أغنيات ورقصات تمتزج فيها التقاليد المسيحية بالوثنية.

وتقول الاختصاصية في علم الإثنيات دوينا إيسفانوني “أناشيد ميلادية كثيرة رائجة في جنوب أوروبا هي مزيج بين طقوس قديمة لعبادة الشمس وترانيم مسيحية، للإعلان عن ميلاد السيد المسيح”.

وتضيف “الإنسان يخاطب القوة الإلهية على أمل أن تسهم هذه الطقوس في تطهير أسرته وتكون صلاته من أجل حياة أفضل مستجابة”.

وفي لونكافيتا، تترافق الأناشيد مع الرنين القوي لأجراس ضخمة يزن كل منها أكثر من كيلوغرامين، ويتم ربطها بأحزمة الأشخاص الذين يرتدون هذه الملابس الغريبة المعروفين باسم “موشوي” والذين يتعيّن عليهم القفز لقرع الأجراس، وإذا كان المضيفون الذين يقصدهم الشبان راضين عن هذه الممارسات، فإنهم يقدّمون لهم فواكه وسكاكر والقليل من المال.

وتلفت إيسفانوني إلى أن الـ”موشوي” (وهي عبارة مشتقة من كلمة “موس” الرومانية التي تعني الجد أو المسن)، “هي تجسيد لأحد الأسلاف الأسطوريين يأتي لنصرة الإنسان عبر طرد القوى الشريرة”.

وتوضح أن هذا الكائن الخيالي “له وظيفة مزدوجة، فهو يقوم بحمايته من جهة، ويرمز من جهة أخرى إلى الوفرة من خلال الملابس المزخرفة على نحو مميز”.

وصمد هذا التقليد المتوارث عبر الأجيال إبّان حقبة النظام الشيوعي عندما كانت شخصية سانتا كلوز “ممنوعة” في رومانيا، لكنه شارف على الزوال في التسعينات قبل إحيائه من جانب غيورغي تراندافير وهو مدرّس محلي متحمس لهذه الممارسات.

ويبدأ شبان القرية التحضير لاحتفالات الـ”موشوي” هذه في مطلع ديسمبر الجاري جريا على التقليد الذي واظب آباؤهم وأجدادهم على الالتزام به.

والملابس المستخدمة في هذه الاحتفالات تتناقل من جيل إلى آخر، كما أن الأغنيات التي يتم إنشادها مكتوبة باللغة الرومانية القديمة، غير أن الأشخاص المنخرطين في إحياء احتفالات الـ”موشوي” هذه يستخدمون أدوات التواصل الحديثة خصوصا “فايسبوك” لحشد المشاركين والإعلان عن برنامج التمارين.

وعلى امتداد الأراضي الرومانية، تتنوع الطقوس الخاصة بعيد الميلاد بحسب المناطق، إلاّ أن الكثير منها يشتمل على أزياء وأقنعة مستوحاة من الحيوانات.

24