"عيد بلا تحرش" شعار شباب مصر لعيد هذه السنة

الخميس 2013/08/08
التحرش يتفاقم بشدة خلال أيام العيد

القاهرة – للعام الثاني على التوالي تطلق حركتا "بصمة "و"ضد التحرش" فعالية "عيد بلا تحرش"، وذلك استمرارا لجهودهم في القضاء على مشكلة التحرش الجنسي في مصر والتعامل مع القضية بشكل جدي وفعال، وخاصة في العيد، أكثر المواسم التي تنتشر فيها حوادث التحرش.

وأعلنت الحركتان، من خلال موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، عن فعاليات "عيد بلا تحرش" وأكدت أن ميدان طلعت حرب والشوارع المتصلة به ستكون منطقة آمنة خالية من التحرش على مدار أيام عيد الفطر المبارك، بدءاً من اليوم الثاني وحتى اليوم الثالث للعيد.

ومن المقرر أن يتم تنظيم عدة فعاليات في العيد ومنها: التواجد بأعداد من المتطوعين المدربين في تشكيلات منظمة بالميدان والشوارع المتصلة به، التنسيق مع الشرطة والجهات الأمنية المعنية، مواصلة القيام بالدور التوعوي متداخلا مع العمل الميداني، وتوفير بيئة آمنة سعيدة تناسب أجواء العيد الاحتفالية.

وكانت حركتا بصمة وضد التحرش قد قامتا بعقد دورات تدريبية مكثفة للمتطوعين بفعالية التحرش، حيث يتم شرح شكل الفعالية والتشكيلات وتوزيع الأدوار وتوحيد الخطاب.

تجدر الإشارة إلى أن الحركتين قد سبق وأن قامتا العام الماضي أيضا، بتنظيم فعالية في ميدان طلعت حرب خلال أيام عيد الأضحى، وتم التدخل السلمي لأكثر من 39 حالة تحرش منها سبع حالات تحرش جماعي.

ورصدت عدة حملات أخرى حالات التحرش الجنسي بالفتيات خلال أيام عيد الفطر المبارك ومنها حملة "بنات مصر خط أحمر" وحملة "مبادرة " وحملة "امسك متحرش في العيد" و"شفت تحرش" وتم تسجيل البلاغات بأقسام الشرطة بعد تشكيل دوريات من لجان شعبية لحماية الفتيات بالميترو وأماكن التجمعات والتي قوامها من 40 إلى 50 فردا في الأماكن المزدحمة والإبلاغ عن المتحرشين حيث بلغت أعداد المتحرشين المقبوض عليهم خلال أيام عيد الفطر 723 فردا في مناطق ماسبيرو وشارعي طلعت حرب و26 يوليو والمهندسين والمقطم ومصر الجديدة ومدينة نصر ومحطات الميترو المزدحمة بالسادات والعتبة والشهداء.

23