عين الأمن البريطاني لن تغفل عن مراقبة المتطرفين

الأربعاء 2013/10/09

حذر ويقظة في بريطانيا

لندن - حذّر مدير جهاز الأمن الداخلي البريطاني (إم آي 5)، أندرو باركر، من أن جماعات متطرفة في سوريا تخطط لشن هجمات على الدول الغربية، واعتبر أن آلاف المتطرفين الإسلاميين بالمملكة المتحدة ينظرون إلى الجمهور البريطاني كهدف مشروع للهجمات.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن باركر، قوله الأربعاء، في أول ظهور علني له منذ تعيينه مديراً عاماً لجهاز (إم آي 5) في ابريل الماضي "إن مجموعات متطرفة في سوريا تطمح لمهاجمة الدول الغربية، وصار جهاز (إم آي 5) يركز مقداراً كبيراً من جهوده الآن على مراقبة الأفراد الذين يسافرون من المملكة المتحدة للقتال فيها، وهناك سبب وجيه للقلق بشأن سوريا في المستقبل".

واضاف باركر الذي كان يتحدث أمام المعهد الملكي للخدمات المتحدة المتخصص بالدراسات الأمنية والدفاعية (روسي) في لندن، "أن تنظيم القاعدة وفروعه في باكستان واليمن يمثّل أكبر التهديدات المباشرة ضد المملكة المتحدة، وصارت هذه التهديدات تنمو بصورة أكبر وأكثر تنوعاً تتطلب أن تكون أجهزة الأمن البريطانية قادرة على الوصول إلى العديد من وسائل الاتصال المستخدمة من قبل الإرهابيين الآن".

واشار إلى "أن الارهابيين لديهم الآن عشرات الآلاف من وسائل الاتصال، مثل البريد الالكتروني والاتصال عبر الانترنت وغرف الدردشة والشبكات الاجتماعية وعدد لا يحصى من التطبيقات النقالة"، مشدداً على أهمية "أن تمتلك أجهزة الأمن البريطانية القدرة على الوصول إلى هذه المعلومات لحماية البلاد".

وقال "إن 330 شخصاً أُدينوا بارتكاب جرائم مرتبطة بالإرهاب في بريطانيا خلال الفترة بين 11 سبتمبر 2001 و 31 مارس 2013، وتمت ادانة 23 شخصاً منهم وصدرت بحقهم أحكام بالسجن لأكثر من 260 عاماً".

واضاف مدير جهاز الأمن الداخلي البريطاني "كانت هناك أيضاً أربع محاكمات رئيسية تتعلق بمؤامرات ارهابية في بريطانيا خلال الأشهر الأولى من العام الحالي".

وتضع بريطانيا التحذير الأمني من وقوع هجوم إرهابي عند درجة كبير حالياً، ما يعني أن الهجوم هو احتمال قوي على سلم من 5 درجات أدناها منخفض وأعلاها حرج.

1