عين الإمارات على سوق من مليار هندي

السبت 2016/02/13
أبوظبي الحاضرة بقوة في بورصة بومباي

نيودلهي - أكدت الإمارات والهند عزمهما على دفع العلاقات الثنائية نحو اتفاقية لشراكة استراتيجية شاملة، وذلك في ختام زيارة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى نيودلهي ولقائه عدة مسؤولين هنود بينهم الرئيس براناب موخرجي، ورئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وتعكس هذه الزيارة ونتائجها المختلفة مقاربة إماراتية تقوم على الاهتمام بسوق يضم أكثر من مليار هندي. وكان الشيخ محمد بن زايد قد قام بزيارة مماثلة إلى الصين منتصف ديسمبر الماضي.

وتبحث الإمارات عن استكشاف فرص جديدة للتعاون وبناء شراكات واعدة مع دول ذات ثقل اقتصادي وبشري، وعدم الاكتفاء بالأسواق التقليدية، وبما يتلاءم مع خصوصية اقتصادها الذي يراهن على تنويع مجالات الاستثمار، فضلا عن الرهان على الاستثمار في المجالات غير التقليدية، وخاصة على اقتصاد المعرفة.

وكان تقرير لوزارة الاقتصاد الإماراتية، أشار إلى أن الإمارات تعتبر شريكا تجاريا مهمّا للهند، وأنها مثلت في 2010-2011 الشريك الأول لها، وأنها عاشر أكبر دولة مستثمرة في الهند.

ولفت التقرير إلى أن الهند تقوم حاليا بإعداد برنامج استثماري جديد يسمح بالاستثمار الأجنبي المباشر في قطاع الطاقة المتجددة بنسبة 100 بالمئة، الأمر الذي يسمح بتعاون مثمر وفعال بين البلدين في هذا المجال.

وأكد على أن تركيز الإمارات سيكون على الصناعات القائمة على المعرفة باعتبار الهند تمتلك سجلا حافلا في قطاع الفضاء والزراعة والصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية الأمر الذي يوفر مجالا واسعا للتعاون في مجال نقل التكنولوجيا والمشاريع المشتركة.

ويتطلع البلدان إلى زيادة حجم التبادل التجاري بنسبة 60 بالمئة ليصل إلى 100 مليار دولار بحلول 2020، والوصول إلى أكثر من 950 رحلة طيران أسبوعيا بين البلدين، مع بلوغ الجالية الهندية العاملة في الإمارات أكثر من 2.5 مليون شخص، كإحدى أكبر الجاليات في المجتمع الإماراتي.

وأكدت الإمارات والهند في بيان ختامي عقب لقاء الشيخ محمد بن زايد برئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ضرورة خلق فرص كبيرة لزيادة النمو والتجارة والاستفادة من نتائج اجتماع اللجنة المشتركة في سبتمبر 2015 واجتماعات فريق العمل الإماراتي الهندي للاستثمار في أكتوبر 2015 وفبراير 2016.

وأعرب البلدان عن ارتياحهما لمستوى النمو المستمر للتبادل التجاري في قطاع الطاقة من منطلق أن الإمارات واحدة من أكبر مصدري النفط الخام للهند.

ورحّبا بعزم شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” وشركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية توقيع مذكرة تفاهم للاحتفاظ باحتياطي استراتيجي في الهند.

واتفقا على توطيد الشراكة الاستراتيجية في المجال الأمني والاستمرار في معالجة عدد من قضايا الأمن خاصة مكافحة الإرهاب والأمن البحري والأمن الإلكتروني.

وأعلن البلدان عن التزامهما بتقوية التعاون القائم لأبعد مدى في مجالات التدريب والتمارين العسكرية المشتركة والمشاركة في المعارض العسكرية واستكشاف فرص التعاون في إنتاج معدات الدفاع في الهند.

1