عين هاينكيس على كأس ألمانيا

الثلاثاء 2018/02/06
المدرب المثالي القادر على إعادة الفريق إلى الأيام الذهبية

برلين - يبدو بايرن ميونيخ مرشحا بقوة لبلوغ نصف نهائي مسابقة كأس ألمانيا لكرة القدم عندما يحل ضيفا على بادربورن من الدرجة الثالثة الثلاثاء في افتتاح ربع النهائي، فيما يخوض باير ليفركوزن قمة ساخنة أمام فيردر بريمن.

ويسعى بايرن ميونيخ الذي يحارب على 3 جبهات هذا الموسم (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا)، لمواصلة مشواره الجيد في مسابقة الكأس التي يحمل الرقم القياسي في عدد ألقابها (18) والتي يأمل في استعادتها بعدما خرج من دور الأربعة الموسم الماضي على يد بوروسيا دورتموند حامل اللقب. وكان بايرن ميونيخ ثأر من بوروسيا دورتموند عندما جرده من اللقب بالفوز عليه 2-1 في ثمن النهائي في 21 ديسمبر الماضي.

ويسير بايرن ميونيخ بخطى ثابتة بقيادة مدربه القديم الجديد المخضرم يوب هاينكيس، نحو التتويج بالثنائية المحلية حيث يتصدر ترتيب البوندسليغا بفارق 18 نقطة عن أقرب مطارديه باير ليفركوزن بعد 21 مرحلة، بل إنه يطمح إلى تكرار ثلاثيته التاريخية مع هاينكيس عام 2013 حيث يخوض ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام بشيكتاش التركي في 20 فبراير الحالي في ميونيخ ذهابا و14 مارس المقبل في إسطنبول إيابا.

وتراجع المدرب المخضرم (72 عاما) عن اعتزاله في أكتوبر الماضي ليتولى مهام الإدارة الفنية لناديه السابق الذي “رأى فيه المدرب المثالي” القادر على إعادته إلى الأيام الذهبية بعد إقالة الإيطالي كارلو أنشيلوتي. ونجح هاينكيس بشكل كبير في مهمته وقاد النادي إلى الفوز في 19 مباراة من أصل 20 خاضها بإشرافه في مختلف المسابقات حتى الآن، بينها 9 انتصارات متتالية.

ويدخل الفريق البافاري المباراة بمعنويات مرتفعة عقب فوزه الثمين على مضيفه ماينتس 2-0 السبت في الدوري في غياب أبرز نجومه الهولندي أريين روبن والتشيلي أرتورو فيدال والإسباني خافي ماتينيز وجوشوا كيميش والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والنمساوي دافيد ألابا.

والتقى الفريقان مرة واحدة في مسابقة الكأس عام 2001 على ملعب بادربورن وانتهت بفوز الفريق البافاري 5-1، والتقى بعدها الفريقان مرتين في الدوري موسم 2014-2015، وكان الفوز حليف البافاري 4-0 في ميونيخ و6-0 في بادربورن.

وكان المدير الرياضي لبادربورن متصدر الدرجة الثالثة ماركوس كروش علق عقب القرعة قائلا “علينا أن نقول وداعا للمسابقة، أليس كذلك”، مضيفا “سنواصل مشوارنا ونرى ما سيحدث”. وحذر المدافع العائد من الإصابة الدولي ماتس هوملس رفاقه من الإفراط في الثقة وطالب باحترام المنافس الذي يلعب على أرضه وأمام جماهيره، وقال “كل شيء وارد في مسابقة الكأس، أعتقد أننا سنعاني من أرضية الملعب ويتعين علينا اللعب بروح قتالية خلال المباراة”.

وأكد المهاجم الدولي الفرنسي السابق فرانك ريبيري أن “المهمة تكون دائما صعبة في مسابقة الكأس، بادربورن يلعب بطريقة جيدة جدا في دوري الدرجة الثالثة ونحن نعرفه جيدا ونعرف ملعبه، فأرضيته ليست جيدة ولكن يجب أن نفرض أسلوب لعبنا ونحقق هدفنا وهو الفوز والتأهل إلى نصف النهائي”.

وسيكون ملعب “باي أرينا” في ليفركوزن أيضا مسرحا للقمة الساخنة بين باير ليفركوزن صاحب المركز الثاني في الدوري وفيردر بريمن الخامس عشر. ويطمح باير ليفركوزن لاستعادة توازنه بعد سقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه فرايبورغ السبت.

لكن مهمة باير ليفركوزن لن تكون سهلة أمام فيردر بريمن الذي خطف فوزا ثمينا من مضيفه شالكه 2-1 السبت في الدوري، بالإضافة إلى أنه عانى الأمرين للفوز على بريمن 1-0 في ذهاب الدوري في 13 ديسمبر الماضي.

وتوج باير ليفركوزن بلقب المسابقة مرة واحدة فقط في تاريخه وكانت عام 1993 على حساب هرتا برلين، فيما يحتل فيردر بريمن المركز الثاني على لائحة المتوجين برصيد 6 مرات آخرها عام 2009 على حساب باير ليفركوزن بالذات.

وتبدو كفة إينتراخت فرانكفورت راجحة أمام ماينتس الأربعاء، والأمر ذاته بالنسبة إلى شالكه في مباراة الديربي مع فولفسبورغ، خصوصا وأن صاحبي الأرض يرغبان في مصالحة الجماهير عقب خسارتيهما في الدوري.

23