عُمان تحث الخطى لوضع خطة عمل للنهوض بالمرأة

الخميس 2015/02/05
المرأة العمانية تثبت تميزها في شتى المجالات

مسقط - أولت سلطنة عمان، منذ بداية مسيرة التنمية في البلاد، المرأة العمانية العناية والاهتمام المتواصلين لإتاحة الفرص لها في كافة مجالات التنمية.

وتعتبر السلطنة سباقة في تمكين المرأة ومشاركتها الفعالة في أنشطة المجتمع لتحقيق مكاسب تنموية للبلاد، حيث سنت العديد من التشريعات والقوانين، كقانون الخدمة المدنية في القطاع الحكومي وقانون العمل في القطاع الخاص وقانون الأحوال الشخصية وغيرها التي تحمي حقوق المرأة وتزيل العقبات التي يمكن أن تقف عائقا في سبيل المحافظة على هذه الحقوق والمكتسبات من القوانين.

وقالت رحيلة بنت عامر الريامية عضو مجلس الدولة ورئيسة اللجنة التوجيهية للإشراف على مراجعة تنفيذ مشروع الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة العمانية ومتابعته “إن هذه النظرة المتقدمة للمرأة التي تبنتها حكومة السلطنة منذ بداياتها تجلت في العديد من نواحي الحياة المختلفة، مشيرة إلى أن الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة العمانية تأتي استمرارا لنهج الاهتمام بها وتأكيدا على أهمية دورها في المجتمع”.

وأوضحت الريامية أن الإعلان عن الاستراتيجية في صورتها النهائية يستغرق بعض الوقت، لأن الاستراتيجيات طويلة المدى تتطلب وضع دراسة ومتابعة وإيجاد الخطط المناسبة لها.

وذكرت أن اللجنة التوجيهية للإشراف على مراجعة تنفيذ مشروع الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة العمانية ومتابعته، تقوم حاليا بدراسة المشروع وإعداد خطة عمل وطنية شاملة وفقا لرؤية وزارة التنمية الاجتماعية، برئاسة الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية كجهة مسؤولة عن وضع الاستراتيجية والخطة الوطنية وتنفيذها مع الوزارات المعنية بالأمر ومشاركة دور المجتمع المدني والقطاع الخاص في عملية التنمية الشاملة للبلاد.

الالتزام بقضية النهوض بالمرأة عن طريق توفير الفرص المتكافئة مع الرجل بما يكفل المساواة في الحقوق والواجبات

وأشارت رحيلة بنت عامر الريامية إلى القرار الوزاري 150 /2014 الذي أصدره وزير التنمية الاجتماعية بتشكيل لجنة توجيهية للإشراف على مراجعة تنفيذ مشروع الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة العمانية ومتابعته وإعداد خطة عمل وطنية شاملة بعضوية أكثرمن ثلاثين عضوا يمثلون الجهات المعنية، موضحة أن مهام اللجنة تتحدد بمراجعة مسودة الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة العمانية المعدة سابقا والعمل على تحديث بياناتها ومعلوماتها ومحاورها في ضوء المعطيات الحديثة، للتوصل إلى خطة عمل وطنية تعكس متطلبات المرأة العمانية وواقعها.

من جانب آخر قالت لبيبة بنت محمد بن حمد المعولية الخبيرة بشؤون المرأة بمكتب وكيل وزارة التنمية الاجتماعية مقررة اللجنة التوجيهية للإشراف على مراجعة تنفيذ مشروع الاستراتيجة الوطنية لتقدم المرأة ومتابعته: إن مشروع الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة العمانية يأتي ترجمة واضحة لالتزام الحكومة بقضية النهوض بالمرأة وتقدمها وامتدادا لجهود تبنتها على كافة المستويات والسياسات لتحسين أوضاع المرأة عن طريق توفير الفرص المتكافئة مع الرجل بما يكفل المساواة في الحقوق والواجبات والاستفادة من مختلف الخدمات المقدمة من قبل الدولة في المجالات التعليمية والصحية، والاجتماعية والثقافية وغيرها.

وأكدت المعولية أن خطوة تشكيل هذه اللجنة تعكس قناعة المسؤولين بوزارة التنمية الاجتماعية بأهمية أن تكون هناك استراتيجية للمرأة العمانية تساند في رسم ووضع الخطوط العريضة لمتطلبات التطوير والتعديل التي سيرتكز عليها العمل المقبل في وضع خطة عمل وطنية للمرأة لاستكمال مسيرة تقدم الرؤية المستقبلية لها.

21