عُمان تنهي حالة الإغلاق استباقا للعاصفة المدارية

الرفع المبكر للإغلاق يهدف إلى تمكين السكان من اتخاذ ما يلزم من استعدادات لما يمكن أن تؤول إليه العاصفة.
السبت 2020/08/08
عين على العاصفة المدارية وأخرى على الحالة الوبائية

مسقط – بادرت السلطات العمانية الجمعة إلى رفع حظر على التنقل بين المحافظات كانت قد فرضته في وقت سابق واستمر لأسبوعين ضمن إجراءات الحد من انتشار فايروس كورونا.

وجاء رفع الحظر قبل يوم واحد من الموعد المحدّد سلفا، وذلك استباقا لوصول عاصفة مدارية قوية إلى السواحل العمانية. ويستثني رفع الإغلاق التام محافظة ظفار في جنوب السلطنة حيث سيظل قائما حتى إشعار آخر.

وتتعرّض سلطنة عمان بين حين وآخر لاضطرابات جوية ناتجة عن عواصف مصدرها المنطقة المدارية في المحيط الهندي، مثل العاصفة “هيكا” التي هبت خريف العام الماضي بقوة على سواحل السلطنة مصحوبة بأمطار غزيرة، دون أن تخلّف أضرارا تذكر.

وفي مايو 2018 طال إعصار ميكونو أجزاء من الأراضي العمانية وخصوصا سواحل محافظة ظفار حيث تسبب في مصرع أربعة أشخاص وألحق أضرارا مادية بميناء صلالة أكبر الموانئ العمانية.

وجاء الرفع المبكّر لحالة الإغلاق لأجل السماح لسكان السلطنة لاتخاذ ما يلزم من استعدادات لما يمكن أن تؤول إليه العاصفة المدارية. وكما أعُلن من قبل، سيجري خفض ساعات حظر التجول لمدة أسبوع لتصبح بين التاسعة مساء والخامسة صباحا بدلا من سريانه من السابعة مساء حتى السادسة صباحا.

وسجّلت سلطنة عمان أرقاما مرتفعة نسبيا في الإصابة بفايروس كورونا. وأعلنت سلطاتها الصحية الجمعة تسجيل 354 إصابة جديدة بالفايروس منها 289 لعمانيين و62 لوافدين، ليصبح العدد الكلّي للحالات المسجلة في السلطنة 81067 حالة و502 وفاة و72263 حالة شفاء.

وقررت سلطنة عمان في الثالث والعشرين من يوليو الماضي منع الحركة والإغلاق التام بين محافظات السلطنة ابتداء من الخامس والعشرين من الشهر نفسه وحتى الثامن من أغسطس الجاري.

وفرضت أيضا حظر تجوّل من السابعة مساء حتى السادسة صباحا خلال نفس الفترة التي شملت عيد الأضحى، وأغلقت جميع الأماكن العامة والمحلات التجارية خلال ساعات الحظر.

ولا تخلو إجراءات مواجهة كورونا في عمان من  تبعات اقتصادية تحاول السلطات التقليل من حجمها والحدّ من تأثيراتها على الأوضاع الاجتماعية.

وكانت السلطنة قد فرضت في مارس الماضي إغلاقا في مناطق معينة مثل مسقط وظفار والدقم وبعض البلدات السياحية، لكنها بدأت منذ شهر أبريل في تخفيف تدريجي للإجراءات فسمحت بإعادة فتح المراكز التجارية ورفعت إجراءات الإغلاق والعزل العام عن محافظة مسقط التي تضم العاصمة. كما أغلقت السلطنة الحدود الجوية والبرية إلاّ لإعادة العالقين. وقرّرت الحكومة لاحقا السماح لمواطنيها بالسفر جوا بعد الحصول على تصاريح.

3