عُمان والكويت تدشنان مشروع تطوير مصفاة الدقم بقيمة 7 مليارات دولار

مصفاة الدقم المشتركة بين سلطنة عمان والكويت تعتبر نموذجا ناجحا للتعاون النفطي بين دول مجلس التعاون الخليجي يهدف إلى تنويع مواردها الاقتصادية بعيدا عن النفط.
الجمعة 2018/04/27
أكبر مشروع اقتصادي في سلطنة عمان

مسقط- أعلنت وزارة النفط والغاز العمانية أمس، وضع حجر الأساس لمشروع مصفاة الدقم بالشراكة مع شركة البترول الكويتية، بتكلفة استثمارية تبلغ 7 مليارات دولار.

وأوضحت الوزارة في بيان أنه سيتم الانتهاء من المشروع بعد 42 شهرا، وستبلغ الطاقة التكريرية 230 ألف برميل يوميا من النفط الخام عندما يدخل مرحلة الإنتاج الفعلي بحلول 2020، حيث ستنتج المصفاة الديزل ووقود الطائرات والنافثا وغاز البترول المسال.

ومصفاة الدقم، التي تبعد حوالي 550 كيلومترا عن العاصمة مسقط، جزء من منطقة صناعية واسعة، هي أكبر مشروع اقتصادي في سلطنة عمان يهدف إلى تنويع مواردها الاقتصادية بعيدا عن النفط.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية نبيل بورسلي إن “المصفاة المشتركة في سلطنة عمان نموذج ناجح للتعاون النفطي بين دول مجلس التعاون الخليجي”. وأضاف أن “هذا المشروع يعكس تألق منطقة الدقم الاقتصادية وسعيها للتحول إلى إحدى أكبر المدن الصناعية في المنطقة، كما سيساهم في إنتاج الوقود النظيف ومنتجات بترولية تتماشى مع أحدث اللوائح البيئية”.

نبيل بورسلي: المشروع يخدم استراتيجيتنا التوسعية في صناعة الطاقة التكريرية
نبيل بورسلي: المشروع يخدم استراتيجيتنا التوسعية في صناعة الطاقة التكريرية

ويتوقع أن يعزز المشروع اقتصاد منطقة الخليج ووضعها التنافسي في الأسواق العالمية، بالإضافة إلى تلبيته للطلب المتزايد على منتجات الطاقة من دول القارة الآسيوية، لمنتجات مرافق تكرير حديثة ومتكاملة توظف أعلى درجات التكنولوجيا الحديثة في عملياتها.

وقال بروسلي إن “المشروع يخدم استراتيجية القطاع النفطي الكويتي في التوسع بالطاقة التكريرية خارج البلد بما يضمن منفذا آمنا لتصريف النفط الكويتي، كما أنه يخدم توجهاتنا للوصول إلى مختلف الأسواق العالمية وذلك بفضل الموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به منطقة الدقم بإطلالتها على ممرات تجارية حيوية على بحر العرب والمحيط الهندي”.

ووفق المسؤولين في البلدين، فإن المشروع سيوفر فرص عمل مباشرة وغير مباشرة تصل إلى نحو 800 وظيفة، وقد يرتفع العدد نظرا لوجود مشاريع مساندة كثيرة. وكانت الكويت قد وقعت منتصف فبراير الماضي، ثلاثة عقود هندسية للبدء بعمليات إنشاء مصفاة الدقم. وتمت ترسية العقد الأول والخاص بإنشاء وبناء الوحدات الرئيسية، إلى تحالف تكنكاس رمونداس الإسبانية مع دايو الكورية.

فيما تمت ترسية العقد الثاني الخاص بإنشاء الوحدات المساندة، إلى تحالف بتروفاك البريطانية مع سامسونغ الكورية الجنوبية، بينما ستقوم شركة سايبم الإيطالية بتنفيذ العقد الثالث الخاص بإنشاء مرافق الخدمات التابعة والتي تشمل 8 خزانات لتخزين النفط الخام في ميناء رأس مركز.

ويتضمن العقد الثالث، إنشاء خط أنابيب بطول 80 كلم لتوصيل النفط من ميناء رأس مركز جنوب شرق البلاد إلى المصفاة البالغ مساحتها 900 هكتار، ومرافق تصدير وخزانات للمنتجات في ميناء دقم للتصدير.

وفي أبريل الماضي، وقعت الدولتان اتفاقية شراكة لتطوير مشروع مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية، وتملك الكويت 50 بالمئة من المشروع. وقبل ذلك بسبعة أشهر، أبرمت شركة النفط العمانية مع نظيرتها الكويتية مذكرة تفاهم للدخول شريكا في المشروع بدلا من شركة “آي.بي.آي.سي” الإماراتية.

10