غابرييل جيزوس يقود مانشستر سيتي إلى المركز الثالث

ألحق مانشستر سيتي بقيادة مدربه جوسيب غوارديولا هزيمة في الوقت بدل الضائع بسوانسي سيتي بفضل ثنائية نجمه الجديد البرازيلي غابرييل جيزوس، وتعززت بهذا الانتصار حظوظ “الستيزن” في نيل إحدى بطاقات التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل خاصة مع خسارة غريميه أرسنال وليفربول.
الاثنين 2017/02/06
فرض نفسه نجما للقاء

لندن - استفاد مانشستر سيتي على أكمل وجه من الخسارة التي تعرض لها السبت كل من أرسنال وليفربول لشق طريقه إلى المركز الثالث، وذلك بتغلبه على ضيفه سوانسي سيتي بصعوبة 2-1 الأحد في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ويدين سيتي بفوزه إلى الوافد الجديد البرازيلي غابرييل جيزوس الذي سجل الهدفين، وكان ثانيهما في الوقت بدل الضائع حين كان الفريقان في طريقهما إلى التعادل.

وأصبح فريق المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا في المركز الثالث برصيد 49 نقطة، بفارق 10 نقاط عن تشليسي المتصدر وثلاث عن توتنهام الثاني، مستفيدا من خسارة أرسنال أمام جاره تشلسي (1-3) وليفربول أمام هال سيتي (0-2) السبت.

سيتي، الطامح على الأقل للحصول على أحد المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في حال لم يتمكن من اللحاق بتشليسي في المراحل الـ14 المتبقية، أكد تفوقه التام على سوانسي بين جماهيره، إذ حقق فوزه الـ11 تواليا في الدوري على الفريق الويلزي الذي يعود انتصاره الأخير في معقل “الستيزن” إلى 14 مارس 1951 (2-1 في دوري الدرجة الثانية حينها)

وهذه الهزيمة الثانية في الدوري لسوانسي سيتي مقابل فوزين من أصل أربع مباريات خاضها بقيادة مدربه الجديد بول كليمنت الذي خلف الأميركي بوب برادلي، فتجمد رصيد الفريق الويلزي عند 21 نقطة في المركز السابع عشر وبفارق نقطة فقط عن منطقة الهبوط.

واستهل سيتي اللقاء بشكل مثالي، إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة الـ11 عبر غابرييل جيزوس الذي سقطت الكرة أمامه إثر مجهود فردي مميز للأسباني دافيد سيلفا على الجهة اليسرى وتمريرة موجهة نحو رحيم ستيرلينغ، إلا أن الدفاع اعترضها لتصل إلى لاعب بالميراس السابق الذي سددها مباشرة في الشباك.

أنطونيو كونتي: خضنا مباراتين أمام فريقين عظيمين. ونستحق البقاء على صدارة جدول الترتيب

ثم فشل سيتي في الاستفادة من الدفع المعنوي لتعزيز تقدمه فدفع الثمن في نهاية المطاف لأن سوانسي أدرك التعادل في الدقيقة الـ81 عبر الايسلندي غيلفي سيغوردسون الذي وصلته الكرة عند مشارف المنطقة، فأطلقها أرضية إلى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو الذي خدع بعدما مرت الكرة من بين ساقي زميله جون ستونز.

واعتمد بعدها غوارديولا على الهداف الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الذي دخل بدلا من ستيرلينغ (في الدقيقة الـ83) إلا أن شيئا لم يتغير حتى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، عندما لعب دافيد سيلفا كرة عرضية من الجهة اليمنى هذه المرة، فارتقى لها غابرييل جيزوس وحولها برأسه في جسد الحارس لوكاس فابيانسكي إلا أن اللاعب البرازيلي كان في المكان المناسب لمتابعتها وإسكانها في الشباك الخالية.

وهذا الهدف الثالث للاعب البرازيلي البالغ من العمر 19 عاما في ثاني مباراة له أساسيا في الفريق، بعد أن افتتح سجله التهديفي في الدوري الممتاز في المرحلة السابقة ضد وست هام (4-صفر) حين أصبح أول لاعب في تاريخ سيتي يسجل ويمرر كرة حاسمة (سجل منها البلجيكي كيفن دي بروين) في أول مباراة له كأساسي.

وفي ختام مباريات الأسبوع الـ24 من البريمييرليغ حقق فريق مانشستر يونايتد فوزا كبيرا على مستضيفه ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي بثلاثية نظيفة على ملعبه.

وسجل أهداف الشياطين الحمر كل من هنريك مخيتريان في الدقيقة الـ44 ثم زلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقة الـ44 قبل أن يضيف الأسباني خوان ماتا الهدف الثالث في بداية الشوط الثاني.

ويذكر أن تشيلسي ثأر من هزيمته أمام أرسنال في مرحلة الذهاب وتغلب عليه 3/1 في مباراة أقيمت السبت، على ملعبه “ستامفورد بريدج”.

وتقدم تشيلسي بهدف سجله ماركوس ألونسو في الدقيقة الـ13، ثم أضاف إدين هازارد الهدف الثاني في الدقيقة الـ53، قبل أن يختتم فابريغاس أهداف “البلوز” في الدقيقة الـ85، فيما سجل أوليفييه جيرو هدف حفظ ماء الوجه لـ”المدفعجية” في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وعزز تشيلسي، بهذا الفوز، صدارته لجدول الترتيب بعدما رفع رصيده إلى 59 نقطة في صدارة الترتيب بفارق 12 نقاط عن أرسنال صاحب المركز الثالث.

ويعتبر هذا الفوز الثالث لتشيلسي في آخر أربع مباريات والتاسع عشر له هذا الموسم بشكل عام، مقابل الخسارة في ثلاث مباريات والتعادل في مباراتين، فيما تعد هذه الخسارة هي الثانية على التوالي لأرسنال والخامسة له هذا الموسم، حيث فاز في 14 مباراة وتعادل في خمس.

وقال المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي إن الفوز الذي حققه فريقه على أرسنال كان مهما للغاية حيث جعل الفريق يقترب أكثر من حصد لقب الدوري. وقال كونتي “كانت مباراة مهمة. أعتبر أن أرسنال واحدا من ستة فرق يمكنه المنافسة على لقب الدوري حتى نهاية الموسم. أن تبتعد عنهم بفارق 12 نقاط فهو شيئا مهما للغاية بالنسبة إلينا”.

وأضاف “خلال أربعة أيام خضنا مباراتين أمام فريقين عظيمين. وأعتقد أننا نظهر أننا نستحق البقاء على صدارة جدول الترتيب”.

وأكد كونتي “سعيد للغاية للاعبي الفريق. في كل مباراة يظهرون لي موقفا عظيما ورغبة قوية في القتال والفوز بلقب الدوري هذا الموسم”.

23